دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 19/9/2017 م , الساعة 12:54 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

في الجرائم ضد الشعب السوري ومستفيداً من مبدأ الولاية العالمية

القضاء الألماني يجمع أدلة تدين الأسد ونظامه

الفرع 215 .. سلاح البطش المخيف في المخابرات السورية
القضاء الألماني يجمع أدلة تدين الأسد ونظامه

برلين - الراية : تتحدَّث عبير فرهود بشكل تلقائي. وهذه ليست المرة الأولى التي تقول فيها إنَّ رئيس فرع المخابرات العسكرية رقم 215 في دمشق قد استدعى جميع النساء واحدة تلو الأخرى إلى مكتبه. وكيف بدأ بتهديدها. لقد حدث ذلك في شهر ديسمبر 2012. وعبير البالغة من العمر ثلاثين عامًا والمتخرِّجة من أكاديمية الفنون في دمشق، كانت تشارك في مظاهرات سلمية وتقوم بتهريب الأدوية عبر الحواجز العسكرية، وقد أخفت مكبِّرات للصوت في براميل القمامة، من أجل بثِّ الأغاني الثورية في الأماكن العامة. تقول متذكِّرة: «لقد كانت هذه الفترة رائعة». والآن روت عبير للمدَّعي العام الاتِّحادي الألماني بيتر فرانك ما تعرَّضت له خلال الثلاثة وثلاثين يومًا والأحد عشر استجوابًا في الفرع رقم 215. لأنَّها واحدة من تسعة شهود سوريين، تقدَّموا في ألمانيا بشكاوى جنائية ضدَّ أعضاء قياديين في الاستخبارات العسكرية السورية.

إنَّ الضحايا المجني عليهم وكذلك الجناة المفترضين مواطنون سوريون، والجرائم وقعت في سوريا، ولكن مع ذلك من الممكن أن تصل هذه القضية إلى محكمة ألمانية. وذلك لأنَّ جمهورية ألمانيا الاتِّحادية تعترف بما يعرف باسم مبدأ الولاية القضائية العالمية، الذي تعتبر بحسبه بعض الجرائم مروِّعة جدًا لدرجة أنَّها تهم العالم كله. وتشمل هذه الجرائم جرائم الحرب والإبادة الجماعية والجرائم ضدَّ الإنسانية. وإذا لم تتم ملاحقة هؤلاء الجناة قانونيًا في البلد الذي وقعت فيه الجرائم أو على المستوى الدولي، فعندئذ بإمكان المحاكم المحلية أن تتدخَّل. وهذا بالذات ما يحدث في حالة سوريا. وبما أنَّ روسيا تعرقل باستخدامها حقِّ النقض في مجلس الأمن الدولي دور المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، يرفع الآن محامون بارزون دعاوى قضائية أمام المحاكم في أوروبا. في إسبانيا تم بالفعل رفع دعاوى ضدَّ تسعة من مسؤولي المخابرات العسكرية السورية بتهمة إرهاب الدولة. وتستند هذه القضية إلى صور التقطها المصوِّر العسكري «قيصر»، الذي صوَّر بتكليف من النظام السوري ستة آلاف وسبعمائة وستة وثمانين سجينًا مقتولاً، وتمكَّن من تهريب هذه الصور إلى خارج سوريا.

تُشاهد في هذه الصور جثثٌ هزيلة ومشوَّهة من التعذيب. وحول ذلك يقول المحامي البريطاني توبي كادمان، الذي أجرى لقاءً مع «قيصر»، إنَّه لم يشاهد من قبل شيئًا فظيعًا كهذا: «تعذيب ممنهج للأطفال والنساء والمسنِّين، هؤلاء الأشخاص ليسوا إرهابيين، بل مجرَّد أشخاص عاديين».

أدلة كافية لمحاسبة النظام، توجد أدلة كافية وكذلك أدلة كتابية. لقد قامت لجنة العدالة والمساءلة الدولية CIJA بتأمين نحو مليون وثيقة سورية، تثبت سلسلة القيادات والمسؤوليات. وكذلك تؤدِّي صور المصوِّر «قيصر» مباشرة إلى مسؤولي النظام. فقد وُضِعت أرقامٌ على جثث السجناء. ويرى رئيس الادِّعاء العام السابق في المحكمة الجنائية الدولية لمحاكمة متَّهمي الإبادة الجماعية في رواندا، شتيفن راب، أنَّ هذا «لا يُصدَّق». ويقول: «لم تكن لدينا أية أدلة في شكل وثائق مثلما هي الحال في سوريا».

وهذا الشيء لم يكن موجودًا حتى في محاكمات النازيين في نورنبيرج، مثلما يقول المدَّعي العام شتيفن راب: «النازيون لم يضعوا أي أرقام على جثث الضحايا، بحيث يمكن تحديد هويَّتهم وأين تمت تصفيتهم. ثم يمكن تحديد الشخص الذي كان مسؤولاً عن هذا المكان. هذا النظام يعتقد أنَّه سيفلت من ذلك».

تمثِّل العدالة هدفًا من أهداف الثورة السورية، مثلما يقول خالد روَّاس، وهو شاهد آخر لدى المركز الأوروبي للحقوق الدستورية وحقوق الإنسان. كان خالد الروَّاس طالبًا في كلية الهندسة وقد نظَّم احتجاجات وتم اعتقاله مرَّتين. وهو الآخر انتهى به المطاف إلى الفرع رقم 215، قبل عام واحد من عبير فرهود، زميلته في تلك الأيَّام وزوجته الآن. الناشطون داخل سوريا يتم سحقهم بين إرهاب دولة الأسد وإرهاب الدواعش المزعومين. وبالنسبة لخالد روَّاس تعتبر هذه الدعوى الجنائية في ألمانيا جزءًا من عملية شفاء يمنحه الأمل في تحقيق العدالة. أمَّا بالنسبة لعبير فهي تمثِّل استمرار الثورة بوسائل قانونية. «نحن ما نزال موجودين، نحن الحركة المدنية السلمية»، مثلما تقول. وتضيف أنَّ هذه الحركة ما تزال تطالب بالحرِّية وسيادة القانون من أجل سوريا.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .