دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 12/10/2017 م , الساعة 1:31 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

حمدة آل خميس:أسعى لخدمة الوطن في المجال الرقمي

حمدة آل خميس:أسعى لخدمة الوطن في المجال الرقمي

قالت حمدة آل خميس، خريجة كلية الآداب والعلوم قسم علم الاجتماع: فخورة بتخرجي، وزاد لدي شعوري بضرورة ردّ الجميل للوطن وأن أكون جزءاً من تنمية الدولة، وأصبح شخصاً فعالاً، وأن يكون لي دور بارز في المجتمع.

وعن خطتها المستقبليّة، قالت: أنوي العمل في مجال التواصل الاجتماعي والرقمي، وأتمنى أن أكمل دراساتي العليا في هذا المجال، خاصة أنه من العلوم الحديثة المنتشرة التي ينبغي دراستها دراسة علمية للتخصص فيها لخدمة الدولة ومؤسساتها بالظهور الرقمي بطريقة احترافية. وأضافت: وذلك لكي أستثمر خبرتي من خلال عملي التطوعي في مجال السوشيال ميديا وإدارة عدد من الحسابات المختلفة، خاصة أن هذا المجال أصبح يداً في الحرب الإعلامية ضد قطر، حيث تنتشر الإشاعات وغيرها عبر تلك الوسائل، وأرى حالياً أن سوق العمل مازال يحتاج هذه الخبرة في هذا المجال.

 وقالت: أفتخر كذلك بكوني طالبة بجامعة قطر وبكل سنواتي الدراسية فيها، وكل الأيام التي تعبت ودرست واجتهدت فيها في سبيل التخرّج ورفعة الوطن، وفخري يزداد بنفسي كوني خريجة سنة الحصار، خاصة أن وقت الحصار صادف اختباراتنا وواجهنا صعوبات وضغطاً وقت اختباراتنا خلال فصل التخرّج وصعوبة التوفيق بين الأوضاع السياسية التي تحدث في البلاد وبين مشروع التخرج والاختبارات النهائية، واليوم فخورة بنفسي وبتحقيق هذا الإنجاز.
  

 

قالت آمنة يوسف كانو، خريجة كلية القانون: أسعى لاستكمال الدراسات العليا والحصول على درجة الماجستير في القانون، وأنّ يكون لي مساهمة في مجال المحاماة.

وأضافت: نفخر باجتيازنا مرحلة التخرّج بعد أن أمضيت بالجامعة سنوات من حياتنا، ونحن نبني حلم التخرّج والبدء في مشوار الحياة العملية، وأسعى لدخول مجال المحاماة وخدمة وطني في هذا المجال.

وقالت: فخورة كذلك بكوني خريجة سنة الحصار، فهذا يعني أنني سأكون أكثر مسؤولية عن كل ما سوف أقدّمه لبلدي قطر، وسأجاهد فعلياً في توظيف ما تعلّمته مستقبلًا حتى أحقّق ما قاله حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى: «قطر تستحقّ الأفضل من أبنائها».
  


 
سارة القحطاني:إعداد جيل قادر على العطاء

قالت سارة محمد قحطاني، خريجة كلية التربية: بعد وصولنا لمرحلة التخرج نبدأ اليوم رحلتنا في ردّ الجميل لدولة قطر والعمل على خدمة الوطن كلّ في مجاله، وأطمح للعمل في مجال التدريس وذلك من أجل المشاركة في إعداد جيل جديد قادر على العطاء ويسعى لخدمة بلاده.

وأضافت: نطمح لأن نكون جزءاً من تحقيق رؤية قطر الوطنيّة 2030، ونتطلّع لمرحلة جديدة من حياتنا بعد تخطينا المرحلة الجامعيّة التي تعدّ نقلة نوعية في حياة الكثير من الطلبة، لكونها تحمل في ثناياها نضوج الإنسان وأفكاره، وبالنسبة لي كانت سنوات الدراسة من أجمل السنوات في حياتي الممتلئة بالتحديات.

 وقالت: في كل فصل دراسيّ جديد لي كنت دائماً أبدأ بتذكير نفسي بأن كل ما أتلقاه من تعليم سيبقى معي لخدمة وطني في المُستقبل.
  

 

هيا الكبيسي: تحفيز الطلاب على دراسة الإنجليزيّة

قالت هيا الكبيسي، خريجة كلية التربية قسم اللغة الإنجليزيّة: أسعى لأن أكون إحدى معلمات المستقبل اللائي يساهمن في ترغيب الطلاب وتحفيزهم لدراسة اللغة الإنجليزية وإعداد جيل واعٍ ومثقّف لخدمة الوطن.

وأضافت: إنني لاحظت في تدريس اللغة الإنجليزيّة عدم وجود أي شيء يحبب الطلاب في دراسة هذه اللغة على الرغم من أنه من المهم جداً تعلمها بشكل احترافي نظراً لأنها أصبحت إحدى اللغات السائدة وباباً للثقافات المتنوّعة مع الحفاظ على الهُوية الوطنية.

وقالت: كُنت أقوم بتحديد أهدافي وذلك من خلال وضع خُطط طويلة المدى وأخرى قصيرة المدى.
وفي البداية أقوم بتنفيذ الخطط القصيرة والسهلة حتى أصل في النهاية لخط النجاح والتفوّق، كما كُنتُ أسعى إلى أن أنظم وقتي وأعمل جدولاً خاصاً للتواريخ المُهمّة.
  

فرحة المجلي: أهدي نجاحي لأهلي ووطني

قالت فرحة علي المجلي: بعد أن أنهيت دراستي الثانوية كنت عازمة على عدم إكمال دراستي الجامعيّة إلا أنه بفضل والدي اللذين قاما بتشجيعي على المضي قدماً في إكمال دراستي الجامعية بتفوّق، واليوم أهدي لهما ولوطني الحبيب قطر هذا النجاح.

وأضافت: لقد أنعم الله علينا بأن نعيش في وطن يحترم حقوق وقدرات المرأة ودون تمييز في فرص التعليم والعمل، بل يشجّعها ويوفر لها الفرص والدعم لذلك، وتعمل الدولة ضمن خطتها الإستراتيجية الوطنية على وضع الخطط والبرامج لرفع نسبة مشاركة المرأة في سوق العمل، ومساعدتها على تحقيق التوازن المطلوب بين المسؤوليات الأسرية التي هي أساس مجتمعنا ونواته، وبين فرص التطوّر المهنيّ والاقتصاديّ.
  


 
نورة القحومي:أسعى لردّ الجميل للوطن

قالت نورة إبراهيم القحومي إحدى الخريجات المتفوّقات بكلية الآداب والعلوم قسم الشؤون الدولية: فخورة بالتخرّج اليوم وبتفوّق، وأتمنّى أن أساهم في خدمة وطني وردّ الجميل بعد أن أُتيح لنا فرص تعليميّة مميّزة وتمّ توفير كل السّبل والإمكانات المحفّزة على الإنجاز والتفوّق.

وأكّدت أن الفضل يعود لأسرتها في تحقيقها للنجاح والتفوّق، والمُساهمة في تذليل الصعاب والوقوف إلى جانبها ودعمها من أجل التميّز، مشيرة إلى رغبتها في العمل على توظيف قدراتها في العمل على التقدّم والنجاح.وتابعت: أسعى للعمل في مجال يخدم الرؤى الإستراتيجيّة وعملية صناعة القرار، خاصة أن تخصصي بقسم الشؤون الدوليّة والسياسات والتخطيط في هذه المرحلة هامّ جداً لخدمة الرؤية الوطنيّة 2030 ومن شأنه التأثير في طبيعة هذه المرحلة.
  

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .