دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 6/1/2016 م , الساعة 12:53 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

خلال الأعوام من 2007 - 2014

أمريكا وروسيا الأكثر بيعاً للأسلحة

مبيعات أمريكا بلغت 250 مليار دولار وروسيا 85 ملياراً
مجموع صفقات بيع الأسلحة في العالم 551,5 مليار دولار
البلدان النامية تشكل 75% من الدول التي اشترت الأسلحة
واشنطن أبرمت صفقات بـ 36,2 مليار في 2014 و روسيا 10,2 مليار
السعودية والهند والعراق والإمارات وكوريا الجنوبية تتصدر المشترين للسلاح
أمريكا وروسيا الأكثر بيعاً للأسلحة

واشنطن - الأناضول :

تصدرت أمريكا وروسيا، المركز الأول في بيع الأسلحة للدول النامية، في الفترة بين عامي 2007 - 2014، وفق تقرير أعده الكونجرس الأمريكي.

وجاء في التقرير الذي أعدته كاثرين ثيوهاري، الخبيرة في سياسات الأمن القومي، لدى الكونجرس ويتألف من 75 صفحة، أن أمريكا سجلت، مبيعات أسلحة بقيمة 250 مليار دولار، بين عامي 2007-2014، فيما تمكنت روسيا من بيع أسلحة بقيمة 85 مليار دولار، في الفترة ذاتها.

وأوضح التقرير،الذي أعد استنادا لمرجعيات ووثائق رسمية في الحكومة الأمريكية، أن أمريكا باعت أسلحة بقيمة 115 مليار دولار، خلال الفترة ما بين عامي 2011-2014، لدول نامية، كما أن روسيا باعت بقيمة 41,7 مليار دولار، أسلحة لدول نامية كذلك، لتتصدر كل من واشنطن وموسكو، المركز الأول في بيع الأسلحة لهذه البلدان.

ولفت التقرير أن دولاً على رأسها الولايات المتحدة، وروسيا، حصدت أرباحا كبيرة، من وراء بيع أسلحة للبلدان النامية، نظرا لتزايد احتياجات تلك البلدان من الأسلحة، مرجعة ذلك إلى علاقة تلك الدول، ومحاولة اكتسابها موقعا حول القطبين الأمريكي والروسي، إبان الحرب الباردة.

وفيما يتعلق بمبيعات الأسلحة حول العالم في الفترة ما بين عامي 2007-2014، أكد التقرير أن البلدان النامية تشكل 75% من الدول التي اشترت الأسلحة، بينما ارتفعت هذه النسبة إلى 86% في عام 2014.

وأضاف التقرير أن العالم شهد توقيع اتفاقيات بيع أسلحة في العالم بقيمة 239,1 مليار دولار، بين عامي 2007-2010، بينما ارتفعت محصلة تلك الصفقات إلى 312,4 مليار، خلال الأعوام بين 2011 - 2014، لتبلغ مجموع صفقات بيع الأسلحة في العالم، 551,5 مليار دولار ، أُبرمت في الفترة بين عامي 2007-2014.

وعن مبيعات الولايات المتحدة للأسلحة، أظهر التقرير، أن واشنطن أبرمت صفقات بيع أسلحة بـ 36,2 مليار دولار في 2014، متصدرة المركز الأول في مبيعات الأسلحة في العالم، تلتها روسيا التي حققت مبيعات بـ 10,2 مليار بالعام نفسه.

وذكر تقرير الكونجرس، أن الولايات المتحدة أبرمت اتفقات بيع أسلحة للدول النامية بقمية 29,8 مليار في السنة الماضية، فيما بلغ نصيب روسيا من صفقات الأسلحة 10,1 مليار دولار، في نفس الفترة.

وأردف، أن واشنطن عقدت اتفاقيات أسلحة بقيمة 18 مليار دولار للدول النامية في 2013، بينما كان بلغ نصيب موسكو 10,2 مليار من الاتفاقيات، في العالم نفسه.

وأوضح التقرير أن المملكة العربية السعودية، جاءت في المرتبة الأولى بين الدول النامية، في شراء الأسلحة بين 2007-2014، حيث اشترت المملكة أسلحة بقيمة 86,6 مليار في تلك الفترة، 60 مليار منها كانت صفقات أسلحة مع الولايات المتحدة.

وجاءت الهند في المرتبة الثانية، بعقد صفقات شراء أسلحة، بقيمة 38,1 مليار دولار في الفترة نفسها، وتلتها العراق بقيمة صفقات بلغت 27,3 مليار، عقبتها الإمارات العربية المتحدة، بقيمة 22,6 مليار، لحقتها كوريا الجنوبية بقيمة 20,4 مليار دولار شراء أسلحة.

وبيّن التقرير، أن كوريا الجنوبية عقدت صفقات شراء أسلحة بقيمة 7,8 مليار دولار، العام الماضي، فيما وقع العراق على اتفاق شراء أسلحة بقيمة 7,3 مليار، ثم البرازيل بقيمة 6,5 مليار، فيم أبرمت السعودية صفقات بقيمة 4,1 مليار دولار، في العام ذاته.

وبحسب التقرير فإنه بين تلك الصفقات المبرمة، تم تسليم أسلحة قدرت بـ 168,4 مليار دولار بين 2007-2010، بينما جرى تسليم أسلحة تبلغ قيمتها 209,7 مليار دولار بين 2011-2014، لتبلغ قيمة الأسلحة التي سلمت لمشتريها 378,1 مليار دولار، من أصل اتفاقيات الأسلحة البالغ 551,5 دولار أمريكي.

وفي هذا الإطار، تصدرت الولايات المتحدة، الدول البائعة للأسلحة في تسليم الأسلحة المباعة، حيث وصلت قيمة الأسلحة التي سلمتها للدول التي اشترتها منها 111,9 مليار دولار، بين 2007-2014، تلتها روسيا بقيمة 62,8 مليار أسلحة سلّمت لأصحاب العقود، عقبتها فرنسا بقيمة 24 مليار، جاءت بعدها ألمانيا بقيمة 23 مليار، تبعتها الصين بقمية 17,1 مليار دولار أمريكي.

ورغم أن أرقام التقرير تشير إلى ارتفاع مبيعات الأسلحة في السنوات الأخيرة، إلا أنه لم يحدث نمو كبير، في سوق الأسلحة الدولية، حيث أرجع التقرير ذلك إلى الأزمات الاقتصادية العالمية التي بدأت في 2008، وأثرت بشكل سلبي على توازنات ميزانية البلدان النامية، الأمر الذي جعل بعض تلك البلدان تحدث الأسلحة الموجودة بحوذتها بدل شراء أسلحة جديدة.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .