دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 12/5/2018 م , الساعة 12:36 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

طوى صفحة الانتخابات البرلمانية ولا يزال يعيش توابعها

لبنان يدخل معتركاً مع الإشكالات الأمنية

الاتصالات السياسية أنقذت بيروت من الاشتعال
سليم الدنا: نعيش حرباً أهلية باردة
اشتباكات بالقذائف أردت علاء قتيلاً في الشويفات
لبنان يدخل معتركاً مع الإشكالات الأمنية

بيروت - منى حسن:

طوى لبنان صفحة «الانتخابات النيابية» ولكن حتى الآن لم يطو الإشكالات الأمنية المتنقلة من منطقة إلى أخرى التي رافقت نتائج هذه الانتخابات.

حوادث أمنية، وتوترات، وإشكالات، بدأت في منطقة عائشة بكار بين شبان على دراجات نارية وشبان من أبناء المحلة، كادت أن تشعل العاصمة بيروت، لولا الاتصالات السياسية على أرفع المستويات والتدخل الميداني الكثيف للجيش اللبناني في الشوارع ؟.

وصدرت دعوات من قبل الرئيسين نبيه برّي والحريري لقمع الإشكالات المتنقلة، واعتقال لمطلقي النار ورافعي الشعارات التحريضية، يندرج في محاولات جدية لاحتواء التوتر الذي تسببت به مجموعات من الشبان يحملون رايات وأعلاماً حزبية ويرددون شعارات مرفوضة في شوارع العاصمة، لا سيما على أوتوستراد قريطم.

وقد تمكّنت «اتصالات الضرورة» بين القيادات السياسية وعملية إعادة الانتشار التي نفذتها القوى الأمنية في العاصمة من احتواء التوتر الأمني المتنقل في بعض شوارع بيروت.

وانتقلت شرارة التوتر إلى الجبل، حيث وقع اشتباك مسلح بين مناصري الحزب التقدمي الاشتراكي والحزب الديموقراطي اللبناني استخدمت فيه القذائف، أدّت إلى سقوط أوّل ضحية بعد الانتخابات وهو الشاب علاء أبو فراج على خلفية خطاب تعبوي تحريضي عالي السقف.

وسارعت القوى الأمنية إلى تطويق الإشكال ومنع تفاقمه، كما تدخلت اللجان المشتركة في الحزبين لإنهاء الإشكال.

ووقع الإشكال على خلفية كلام للنائب الاشتراكي أكرم شهيب الذي حمل على أرسلان بشدّة، واصفاً إياه بنائب الصدفة، وتوجّه إليه من دون أن يسمّيه بالقول: «مَن لم تعجبه النتائج فليرحل».

وعلى الفور دعا النائب وليد جنبلاط والنائب طلال أرسلان في بيان مشترك «جميع المناصرين في الحزبين للوقف الفوري لكل أنواع الاشتباك بينهما في منطقة الشويفات »، وتابع البيان: «إذ أكدا في اتصال مشترك بينهما على ضرورة ممارسة أعلى درجات ضبط النفس لقطع الطريق على الطابور الخامس الذي قد يدخل على خط الإشكال ودفعه نحو مزيد من التصعيد، فإنهما يدعوان الأجهزة الأمنية المختصة للتدخل ووقف هذا الاشتباك الذي بدأ فردياً وتطور إلى ما لا تُحمد عقباه». وأكد جنبلاط وأرسلان أن «صفحة الانتخابات النيابية قد طُويت وأنهما يحرصان على عدم وقوع أي مشكلة في أي منطقة من مناطق الجبل حتى ولو اختلفت الرؤى السياسية في العديد من القضايا».

وقال جنبلاط على مواقع التواصل الاجتماعي مخاطباً: «الرفاق في الشويفات والأنصار وإلى الحزب الديمقراطي»، مشدّداً على أنّ « الانتخابات مرت ولنفتح صفحة جديدة ولتكن الدولة هي الحكم وتحزم الأمر في الشويفات. معيب هذا الاقتتال العبثي في العائلة الواحدة». وأكّد «أنّني أشجب كلّ دعوة تحريض أو تهييج في أي منطقة، والجيش اللبناني يقوم بواجباته على أكمل وجه».

ودخل رئيس «حزب التوحيد العربي» وئام وهاب على خط الاشتباك الاشتراكي الديموقراطي وفي تعليق على مواقع التواصل الاجتماعي، قال إنّ «دماء الدروز ليست ملكاً لا لرئيس «الحزب التقدمي الاشتراكي» وليد جنبلاط ولا لرئيس «الحزب الديمقراطي اللبناني» طلال أرسلان . اخجلوا من أنفسكم».

وكان وهاب قد شنّ هجوماً لاذعاً على أرسلان وعلى جنبلاط، داعياً الى إنهاء عصر الزعامات في الجبل.

«[ «جالت في العاصمة بيروت وأتت بالتقرير التالي :

نفذت القوى الأمنية، من جيش وقوى أمن داخلي انتشاراً مكثفاً في العاصمة بيروت، حيث أقامت الحواجز الثابتة والمتنقلة في الشوارع الرئيسة وتحديداً في المناطق التي شهدت إشكالات بين أنصار حزب الله وتيار المستقبل ما أدى إلى زحمة سير خانقة بسبب عمليات التفتيش، وقد قامت بتوقيف العديد من الشبان في كورنيش المزرعة والطيونة، كما عمدت إلى حجز مئات الدراجات النارية المخالفة للقرار الصادر عن وزارة الداخلية بمنع التجول.

وفي منطقة عائشة بكار خيم الهدوء الحذر في ظل استنفار شبان المنطقة والتأهب لحدوث أي مظاهر مسلحة من قبل أنصار حزب الله وقال سليم الدنا لـ الراية إننا جاهزون لأي اعتداء قد يحصل على العاصمة بيروت العروبة ، نحن أبناء هذه المنطقة وسنحافظ عليها، مهما غلت التضحيات ،هل تتخوفون من عودة الحرب الأهلية بين المناطق ؟

أجاب الدنا: نعيش حرباً أهلية باردة في لبنان والاتصالات التي حصلت على أعلى المستويات في العاصمة بيروت هي التي أوقفت الفتنة .

أما الطالب الجامعي عمر الحريري فأكد أن النفوس من جميع الطوائف في حال توتر داخلي وهذا التوتر يظهر عند أول خضة أمنية.وأشار إلى أن المتاريس السياسية تظهر في كل المناطق وهذا الأمر خطير جداً فلبنان على فوهة بركان من عودة الحرب الأهلية.

أما في منطقة الشويفات فإن التوتر هو سيد الموقف والاحتمالات مفتوحة على شتى المواجهات وقال أمين الأشقر لن ندفن الضحية علاء أبو فراج قبل محاسبة مرتكب هذه الجريمة.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .