دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 2/1/2016 م , الساعة 1:11 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

بضائعه قديمة وزبائنه من الفنانين والمشاهير

بائع الأنتيكات

أغرب مقتنياتي كتاب للوصفات الشعبية لطرد الشياطين
عادل كامل: بدأتْ هواية وصارت مهنة منذ 50 عامًا
أحمد رمزي اشترى أفلامه من عندي.. وعمر الشريف كان مغرمًا بالساعات
معظم الزبائن أجانب وقليل من المصريين والعرب
بائع الأنتيكات

القاهرة - عبير عبد العظيم: يجلس عادل كامل تاجر الأنتيكات داخل متجره في حي مصر القديمة بالعاصمة المصرية، حيث يبيع كل ما هو قديم من نجف، وكاميرات، وشمعدانات، ولوحات وصور، كتب وغيرها من الأنتيكات والتحف.

يمارس هذا العمل منذ أكثر من خمسين عامًا، معظم زبائنه من الأجانب وقليل من المصريين والعرب، المحلّ مكتظ عن آخره بالبضائع، أسعاره متفاوتة، فعنده الشمعدان الذي يقدر بعشرة آلاف جنيه، وكذلك الساعات الأصلية ذات العقارب الذهبية، ويؤكد أنه يتمنى أن يعيش مع بضائعه كما كان فى الأربعينيات.

عادل يروي لـ"الراية " رحلة خمسين عامًا من العمل مع التحف والأنتيكات، فيقول: كنت أهوى حضور المزادات التي كانت تقام في القصور والسرايات عندما يعلن عن إفلاس أحد الباشوات، أو التجار الكبار، فيتم عرض مقتنيات قصره أو بيته للبيع، ومع مرور الوقت اتخذتها مهنة، ولأنني أفهم جيدًا في فرز الرديء من الجيد بين هذه التحف فقد مررت بتجارب كبيرة، ولكنى حققت حلمي في العيش بين ما أحب من المقتنيات القديمة.

مكتبات نادرة

ويضيف: اشتريت العديد من الأفلام السينمائية لفاتن حمامة، وأحمد رمزي، وشادية، وعماد حمدي، وفردوس محمد، ويوسف وهبي، وغيرهم، بالإضافة إلى كاميرات تصوير ألمانية وأمريكية وبريطانية، وكذلك مكتبات كاملة كانت داخل القصور والسرايات وكلها نادرة وتحكي عن التراث والتاريخ المصري، وحتى اليوم يأتي الزبائن من المشاهير، ومن أناس عاديين يرغبون في أن يضم منزلهم ركنًا قديمًا به فازة أو ساعة حائط أو إكسسوار قديم أو حتى مجموعة كتب للعقاد أو توفيق الحكيم أو غيرهم من مشاهير الأدباء، وأتعامل أحيانًا مع شركات الإنتاج السينمائي لتأجير أشياء قديمة أو شرائها.

أنتيكات مصر القديمة

وعن تغيّر الأذواق بين الأمس واليوم يقول في الماضي كان الزبائن يشعرون بقيمة ما يشترون، وكان لديهم ثقافة الحفاظ على الأشياء والاعتناء بها، أما اليوم، فالأمر اختلف، هناك محبون لاقتناء القديم ولكن بغرض التباهي والافتخار أو لتقليد الغير دون الوعي بأهمية ما يقتنونه وتاريخه.

مشاهير الفن

وعن المشاهير الذين تعامل معهم يقول إن الفنان الراحل أحمد رمزي اشترى كل أفلامه القديمة من عندي، وعمر الشريف كان يهوى شراء ساعات اليد القديمة، وكثيرًا ما كان يرسل لي لشراء كل ما هو قديم منها حتى ولو كانت غالية الثمن، والفنان عزت العلايلي يحب شراء كاميرات التصوير بكافة أشكالها وأنواعها، ورئيس الوزراء السابق إبراهيم محلب يهوى الكراسي واللوحات والصور منذ أن كان رئيس لشركة المقاولون العرب وحتى بعد خروجه من الوزارة.

ويؤكّد عادل أن الفتيات الصغيرات المقبلات على الزواج يحرصن على اقتناء الديكورات القديمة أيضًا مثل الشمعدانات والصور الزيتية ولمبات الجاز والإكسسوارات وبعض الطفايات القديمة.

وعن البضاعة التى لا تجد من يشتريها رغم ما بها من ثراء يقول الحاج عادل الكتب القديمة رغم أنها النسخ الأولى لكبار الكتّاب والأدباء إلا أنها لا تجد من يشتريها، والقليلون جدًا من يعرفون قيمتها.

مقتنيات غريبة

وعن أغرب ما يقتنيه داخل محله هو كتاب للوصفات الشعبية القديمة التي كانت تستخدم لجلب الحظ والرزق وفكّ النحس وطرد الشياطين من المنزل مثل "طاسة الخضة"، ويؤكد أن من يحرص على شرائها واقتنائها هم الأجانب والعرب، وهي عبارة عن مجموعة من الأعشاب توضع في الماء لمدة لا تقل عن 12 ساعة، ثم يتمّ دفعها في وجه المريض أو المحسود فجأة ليذهب عنه الحسد.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .