دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 14/9/2017 م , الساعة 12:20 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

مئة يــوم علــى الحصــار الجــائـــر

مئة يــوم علــى الحصــار الجــائـــر

بقلم - أماني اسماعيل علي:

من يصدق أن أكثر من مئة يوم قد مرّت على قطر وهي محاصرة من دول مجاورة لها! من كان يتوقع أن تحاول دول مجاورة لقطر المسّ بسيادتها والإضرار بأمنها من خلال فرض حصار شامل عليها بذريعة دعمها للإرهاب! من كان يتخيل أن توجه دول مجاورة لقطر إعلامييها وفنانيها ورجال الدين لمباركة الحصار والتطاول على قطر! لم تحاول دول الحصار إطالة أمد الحصار بالرغم من فشلها في تحقيق أهدافها؟ لم لا ترفع الحصار عن جارتها قطر وتنهي هذه الأزمة عن طريق الحوار ؟، هل أصبحت دول مجلس التعاون الخليجي عاجزة عن حل خلافاتها إلى هذا الحدّ؟.

بعد مرور أكثر من مئة يوم من الحصار الجائر على قطر، ما زلت أتساءل عن الجرم الذي اقترفته قطر ليتم معاقبتها بهذا الشكل، هل لأن طموحات قطر أضعاف أضعاف مساحتها الجغرافية؟ هل لأن قطر احتلت مراتب متقدمة في جميع المؤشرات التنافسية ؟ هل لأن قطر لها دور مشهود في رأب الصدع بين الأطراف المتنازعة، والوقوف إلى جانب المستضعفين؟ هل بسبب النهضة الاقتصادية والعمرانية التي شهدتها البلاد، وجعلت منها نموذجاً يحتذى به لدول المنطقة في تحقيق التطور والازدهار؟

ومع من أن قطر تمكنت وبجدارة من تخطي كل العقبات التي أوجدها الحصار، إلا أن عدم وجود رغبة حقيقية لدى دول الحصار لحل الأزمة التي افتعلتها أمر محزن للغاية، ما هي المكاسب التي حققتها دول الحصار ومن وقف في صفها من الحصار؟ هل يعد التفريق بين الزوج وزوجته، والأب وأبنائه انتصاراً؟ هل يعد طرد المعتمرين القطريين انتصاراً؟ هل يعد حرمان الحجاج القطريين من أداء مناسك الحج هذا العام انتصاراً؟ هل يعد قرصنة (قنا) انتصاراً؟

لقد كشفت هذه الأزمة عن ثلاث حقائق مؤلمة، الأولى أن مجلس التعاون الخليجي مجلس صوري لا وجود له على أرض الواقع، والثانية عدم وجود أي تعاون حقيقي أو حرص على المصلحة العامة بين دول مجلس التعاون الخليجي، والثالثة أن الأمين العام للمجلس لم يبذل أي جهد لحل الأزمة، أتساءل عن سر إحجام الأمين العام للمجلس عن الإدلاء بأي تصريح حول الأزمة! ولماذا وقف وقفة المتفرج من محاولة دول خليجية زعزعة أمن واستقرار دولة خليجية أخرى؟

لم تتباطأ عجلة التقدم في البلاد بالرغم من فرض الحصار، بل تم الانتهاء من إنجاز مشاريع كثيرة قبل الموعد المحدد، وقد افتتح حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، في الخامس من هذا الشهر ميناء حمد الجديد الذي يعتبر أحد أهم وأكبر الموانئ في منطقة الشرق الأوسط، ومن المتوقع أن يستحوذ هذا الميناء على أكثر من ثلث تجارة الشرق الأوسط، كما سيسهم في خفض كلفة الاستيراد ورفع قدرة البلاد على تخزين المواد الأساسية.

أخيراً، ليس من مصلحة دول الحصار إطالة أمد الحصار على قطر، والحل الوحيد للخروج من المأزق الذي وضعت نفسها فيه يتمثل بإعلان رفع الحصار، والاعتذار عن كل التجاوزات التي صدرت منها، والتعهد باحترام استقلال قطر وسيادتها، وعدم التدخل في شؤونها الداخلية.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .