دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 20/5/2004 م , الساعة 3:00 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

ل الراية كلمة

المصدر : وكالات خارجية

عجيب أمر الشيخ صالح الفوزان عضو هيئة كبار العلماء في السعودية الذي لا يري في فضاء الإعلام العربي جريمة سوي قناة الجزيرة ويتجاهل الشيخ الوقور قنوات التعري وهز الوسط والإباحية والأغاني الهابطة التي تحركها وتدعمها الأموال السعودية. فالسموم ليس في بث الحقائق واستضافة ممن يسمون أنفسهم بالاصلاحيين كما يصفهم الشيخ وانما السموم في وأد الكلمة ودفن الحقيقة وتغطية عين الشمس بغربال.

يفتي الشيخ الفوزان حسب ما أورده منتدي الوسطية السعودي علي الانترنت، أن الجزيرة فيها شر كثير وفيها تحريش ويصفها بأنها قناة صهيونية ويتوجب علي كل مواطن سعودي عدم المشاركة في برامجها! وذلك يطرح سؤالا هاما، هل فتوي الفوزان اجتهاد شخصي وطوعي منه؟ خاصة وأنه عضو بهيئة كبار العلماء، ولا يخفي علي أحد أن فتاوي رجال الدين الرسميين مثيرة للريبة وتفتقر للمصداقية وتدعو للشك.

وفي هذا الصدد يمكن ملاحظة أن الفوزان زعم في هجومه علي الجزيرة أن القناة أصبحت يوميا تشن هجوما علي الحكومة السعودية وذلك بطرح مواضيع أو حوارات مع معارضين أو طرح مواضيع خاصة بالسعودية !

ويبدو أن الفوزان يفترض أن المواطن السعودي لايزال يعيش بعقلية القرون الوسطي، ويتجاهل المستوي المتقدم من الوعي والثقافة الذي تحقق، حيث أصبح المواطن يدرك ويميز بين الغث والسمين، ولم يعد يقبل أن يفرض عليه بقرار حكومي أو بفتوي يصدرها رجل دين حكومي ان يمتنع عن مشاهدة قناة الجزيرة أو متابعة أي وسيلة إعلام أخري في عصر ثورة الاتصالات والعولمة.. ومن السخرية مطالبته بالاكتفاء بمشاهدة التلفزيون الرسمي السعودي الذي تبعث برامجه المحنطة الملل والنعاس!

ومن المفارقات المضحكة أن هجوم الشيخ الفوزان يتزامن.. ويتوافق مع الحملة التي تتعرض لها الجزيرة من قبل الادارة الأمريكية بسبب دورها الريادي والجريء في كشف الحقائق بشفافية عالية حول ما يجري في العراق وفلسطين!