دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 9/5/2018 م , الساعة 12:42 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

انتقدوا إهمال البلدية في إزالة المخلفات.. أصحاب عزب لـ الراية :

عزب الخريب الجديدة تنتظر شبكة المياه

مطلوب مستودع للأعلاف وإزالة أطنان الدفان والصخور
عزب الخريب الجديدة تنتظر شبكة المياه

كتب - حسين أبوندا:

اشتكى عدد من أصحاب العزب الجديدة في الخريب من تأخّر توصيل شبكة المياه إلى منطقتهم رغم تغطية الشبكة للمنطقة القديمة، مطالبين بسرعة البدء في هذا المشروع لتوفير أموال طائلة ينفقونها على توفير المياه عبر الصهاريج.

وطالبوا بتوصيل خدمة الكهرباء أسوة بالمياه في مجمعات العزب، لافتين إلى أن توفير خدمة الكهرباء يجنبهم اللجوء إلى مولدات الكهرباء ونقل الوقود بسياراتهم الخاصة وتعريض حياتهم وحياة الآخرين للخطر.

وانتقدوا عدم إزالة البلدية المخلفات المنتشرة في شوارع العزب في المنطقة الجديدة، لافتين إلى أن هناك أطناناً من الدفان والصخور التي تتوسط الطرق، فضلاً عن المخلفات التي لا تجد من يزيلها من المنطقة بسبب افتقاد المنطقة لحاويات القمامة وبُعد المسافة بينهم وبين مجمع النفايات.

وأكدوا أن فكرة مجمع النفايات غير صحيّة وتتسبب في انتشار الروائح لا سيما أن البلدية تترك المخلفات لأكثر من أسبوعين دون إزالتها، لافتين إلى أن نشر أعداد كبيرة من الحاويات ومرور البلدية بصورة يومية لإزالة المخلفات منها هي الفكرة الأمثل للحفاظ على البيئة.

كما انتقدوا تأخر البلدية في إنشاء مستودع للأعلاف المدعومة رغم أن مجمع الخريب هو أكبر مجمعات العزب في قطر، لافتين إلى أنهم ينتظرون العيادة البيطرية التي تساعدهم في فحص حلالهم والكشف عليه والحصول على الدواء والفيتامينات التي تساهم في إنقاذ حياته وتجنبه خطر الموت.

وأكدوا أن مجمعات العزب تساهم في زيادة الإنتاج المحلي من الأغنام العربية وأن الاهتمام بمطالبهم يدفعهم للتفرّغ للإنتاج وتطويره والوصول إلى إنتاج أكبر كمية من الأغنام التي يحتاج إليها السوق.

 

حمد الكواري: ضرورة توفير عيادة بيطرية

 

استنكر حمد الكواري عدم توفير مستودع للأعلاف في مجمع عزب الخريب رغم حاجة مربي الحلال لهذه الخدمة المهمة التي تساعدهم على توفير كافة احتياجاتهم من الأعلاف المدعومة بدلاً من قطع مسافة طويلة إلى مجمع عزب الشحانية لجلبها من هناك، لافتاً إلى أن مجمع عزب الخريب يعتبر أكبر المجمعات في الدولة حيث يحوي مئات العزب التي توفر خدمة مهمة لسوق اللحوم.

وأشار إلى أن منطقة عزب الخريب لا تتوفر فيها عيادة بيطرية تساعد أصحاب الحلال على شراء الأدوية والفيتامينات لحلالهم والذهاب بها إلى العيادة في حال إصابتها بإعياء، مؤكداً أن هناك الآلاف من رؤوس الحلال التي تتطلب عناية خاصة وهذا الأمر لا يمكن أن يتوفر إلا بافتتاح عيادة بيطرية في الخريب.

 

محمد عبدالعزيز: 4000 ريال كلفة توفير المياه شهرياً

 

أكد محمد عبدالعزيز أن تأخر توصيل خدمة المياه يعرّض أصحاب العزب لخسائر كبيرة خاصة أنهم بحاجة إلى المياه بصورة يومية لسقي الحلال بالإضافة إلى الاستخدام الشخصي، لافتاً إلى أنه يشتري من أصحاب التناكر بـ 4000 ريال في الشهر الواحد.

وأشار إلى أن الطريق إلى المنطقة الجديدة في عزب الخريب وعرة ما يتطلب من الجهة المعنية العمل على تمهيدها، وتمهيد الطريق بين المنطقة الجديدة والقديمة ليتمكن أصحاب الحلال من الوصول إليها براحة تامة، لافتاً إلى أن وعورة الطرق تتسبب بتسريب الوقود الذي حمله السائقون وهو ما يشكل تهديداً على حياة سائقي السيارات.

 

 

عبدالله الخاطر: نقاط تجميع النفايات.. مصدر للتلوث

 

أكد عبدالله راشد الخاطر أن المنطقة الجديدة في مجمع عزب الخريب لا تزال تفتقد لأبسط الخدمات التي يحتاج إليها أصحاب الحلال مثل شبكة المياه الأرضية رغم أن المنطقة القديمة التي لا تبعد سوى 10 أمتار وتتوفر فيها هذه الخدمة منذ ما يزيد على العام.

كما طالب بتوفير خدمة الكهرباء في مجمعات العزب، معتبراً أن الكهرباء ستوفر على أصحاب العزب الكثير من المعاناة التي يواجهونها بسبب نقلهم المستمر للوقود كما ستحد من استخدام المولدات الكهربائية التي تسبب الإزعاج لأصحاب الحلال وحتى للحلال نفسه.

وانتقد آليّة نقاط تجميع النفايات في العزب لافتاً إلى أنها قكرة خاطئة وتؤدي إلى التلوث وتشويه المظهر الحضاري كما تتسبب في انتشار الروائح غير المستحبة في المنطقة لا سيما أن البلدية المسؤولة لا تزيلها إلا بعد مرور أسابيع على تكومها.

وطالب بتوفير عدد من حاويات القمامة الكبيرة في المنطقة الجديدة وقيام البلدية المسؤولة بإزالتها يومياً للحدّ من انتشار المخلفات مقابل العزب.

 

 

شخبوط المري: نحتاج محلات تجارية في المنطقة

 

دعا شخبوط المري البلدية للاهتمام بنظافة المنطقة الجديدة والحدّ من انتشار أطنان الصخور والدفان في شوارعها ومقابل عزب المواطنين، لافتاً إلى أن بعض أصحاب العزب يهملون النظافة ويلقون المخلفات مقابل العزب وذلك يؤدي لانتشار الروائح غير المستحبة ويهدد صحة الحلال.

وقال: هناك مطلب آخر نتمنى من الجهة المعنية العمل عليه بأسرع وقت وهو توفير محلات تجارية في المنطقة لتستطيع العمالة التي تنتشر في المنطقة شراء احتياجاتها دون الاضطرار إلى انتظارنا لنقلهم إلى المحلات القريبة من منطقة الخريب والتي تبعد مسافة طويلة عنهم، مشيراً إلى أن العمال وحتى أصحاب العزب الذين يزورونها بشكل يومي بحاجة إلى سوبر ماركت ومحلات خدميّة أخرى.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .