دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 1/10/2017 م , الساعة 12:29 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

الحصار.. كوميديا سوداء تجسد الأزمة الخليجية

الحصار.. كوميديا سوداء تجسد الأزمة الخليجية

كتب - أشرف مصطفى:

عبر طريقة مسرح الكوميديا السوداء التي تعتمد أسلوب البحث العميق في موقف الإنسان من تناقضات الواقع المقيتة يقوم حالياً فريق عمل مسرحية الحصار بتسليط الضوء على الوضع القائم في المنطقة العربية مستخدماً مسرح "الفارس" بما يجعل الأمر يصل إلى حد الإضحاك من شدة التأثير القاتم لما يحدث.

وقد نجح العرض في تمثيل تلك العلاقات الاجتماعية التي تدور في المحيط الصغير الذي يحيا بداخله المجتمع القطري ثم المحيط الأكبر منه والذي تأثر نتيجة الحصار، حيث ناقشت المسرحية التي تبدو اجتماعية لأقصى حد عدداً من المواضيع التي تمس الأمة العربية بشكل عام لتخرج من الإطار المحلي وتعمم القضايا المطروحة وتضعها على خريطة الوطن العربي الكبير.

المسرحية تدور حول بوناصر «سالم» الذي يتلقى خبر اختراق وكالة الأنباء القطرية، التي كانت شرارة مفتعلة لحصار قطر من جيرانها. صدمة تقتضي حالة من الذهول والاستغراب، ولدت في رحم ليلة من ليالي رمضان، رغم أن كل الشرور مكبلة، سالم «بوناصر» قطري من أم سعودية، ويعيش معه خاله السعودي، وشقيقه من والدته البحريني، وسالم متزوج من قطرية وإماراتية، وابنته «مريم» من زوجته الإماراتية متزوجة من ابن خالها الإماراتي «جمعة» وقد حضرت للدوحة قبل الحصار كي تلد أول مولود لها بين أهلها، ومن خلال هذا العمل يتم تناول أثر الحصار بمنظور أخلاقي وإنساني، ويدعو العمل الجميع للتكاتف من أجل تحقيق مستقبل مشرق لقطر.

المسرحية استخدمت الديكور الواقعي الذي يمثل المنزل الذي تدور فيه الأحداث، كما لجأ المخرج لاستخدام الأقنعة والمكياج الذي ساعد في تفصيل شخصيات نمطية ذات أبعاد كوميدية كبيرة، فالعمل يدور في قالب كوميدي ومقسم إلى فصلين، وتتوسط المشاهد أغنيات تدفع بالحدث الفني إلى الأمام.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .