دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 22/5/2017 م , الساعة 12:50 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

استياء من مواقف نتنياهو المتصلبة

إسرائيل تفقد أصدقاءها في ألمانيا

برلين بدأت تتخلى عن تحفظاتها بعدم انتقاد إسرائيل
ميركل تؤجل جولة المشاورات السابعة مع تل أبيب بسبب الاستيطان
المستشارة تعتقد أن حل الدولتين الأفضل لمصلحة إسرائيل
القرار الإسرائيلي أصبح يشكل خلافاً بين برلين وواشنطن
النائب الألماني نيلز صديق إسرائيل يحذرها من العزلة
إسرائيل تفقد أصدقاءها في ألمانيا

أوميد: الاستيطان يلحق خطراً بعملية السلام

روتجن:  حل الدولتين الشرط الأساسي لتحقيق السلام

برلين - الراية : كانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، تُعتبر حتى وقت قريب، أكبر صديقة لإسرائيل بين قادة العالم. وقد سعت في عام 2008 إلى رفع مستوى علاقات بلادها مع إسرائيل، وأصبحت الحكومتان الألمانية والإسرائيلية تعقدان مشاورات بينهما، مرة كل ستة أشهر، تارة في برلين وأخرى في إسرائيل.

لكن قلق ميركل على إسرائيل، بعد شرعنة الاستيطان، واحتمال تعطيل حكومة بنيامين نتنياهو حل الدولتين، جعل ميركل تُرجئ انعقاد الجولة السابعة من هذه المشاورات والتي كانت مقررة في مايو الجاري في إسرائيل.

وبينما يعتقد بعض المراقبين في برلين أن سبب الخطوة المفاجئة، هو رغبة ميركل في التعبير عن عدم ارتياحها حيال قرار شرعنة الاستيطان المثير للجدل. فإن برلين حرصت كعادتها على عدم إعلان ذلك بصراحة لتفادي إغضاب الإسرائيليين، وقال متحدث باسم الحكومة الألمانية أن سبب تأجيل المشاورات الحكومية بين برلين وتل أبيب، هو كثرة مواعيد المستشارة التي ترأس بلادها حالياً مجموعة قمة العشرين وتقوم بالتحضير لانعقاد القمة العالمية في يوليو القادم بمدينة هامبورج، إضافة إلى انهماك ميركل في الحملة الانتخابية التي تسبق موعد الانتخابات العامة في سبتمبر، والتي تُعتبر مصيرية بالنسبة لها.

ضربة لجهود السلام

وتجدر الإشارة إلى أن ألمانيا، كانت إلى جانب فرنسا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، ضمن أبرز الأطراف الدولية التي نددت بقرار إسرائيل شرعنة الاستيطان، والتي تأمل بأن ترفضه المحكمة الإسرائيلية العليا.

ويدعو القرار الإسرائيلي إلى السماح للمستوطنين اليهود ببناء وحدات سكنية في أراضي يملكها فلسطينيون، وبحسب بيانات حركة «السلام الآن» الإسرائيلية، يصل عدد هذه الوحدات السكنية التي تقام بصورة غير مشروعة ومخالفة للقانون الدولي إلى أربعة آلاف تقع في 55 مستوطنة.

وأعلنت الحكومة الإسرائيلية عن بناء خمسة آلاف وحدة سكنية في الضفة الغربية بعد ثلاثة أسابيع على استلام ترامب منصبه، وأدانت وزارة الخارجية الألمانية القرار وأعربت عن شكها بأن إسرائيل ترى نفسها مُلزمة بحل الدولتين.

وتجدر الإشارة أن ترامب عبر عن موقف منحاز لإسرائيل، والمستوطنين بالذات، حيث عين سفيراً أمريكياً في تل أبيب يدعم المستوطنين بالمال والتأييد السياسي، مما جعل المستوطنين يعتبرون هذه الخطوة دعماً لهم.

ميركل ضد ترامب

ونشرت مجلة «ديرشبيجل» الألمانية مؤخراً أن ميركل تعارض موقف الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب، الذي أوحت تصريحاته الأخيرة بخصوص النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، أن واشنطن على وشك تعديل سياستها وحسب قوله لم تعد ملزمة بحل الدولتين. ونقلت المجلة الألمانية عن مقربين من ميركل، قولهم أن المستشارة الألمانية، لا زالت تعتقد أن حل الدولتين هو الحل الأفضل الذي يناسب مصلحة إسرائيل، لأنه حسب قولها، يضمن لها أن تظل «دولة ديمقراطية ويهودية!». وتابعت المجلة تقول أن ميركل سوف تستغل أول مناسبة قادمة لتؤكد لترامب أن العديد من قرارات الأمم المتحدة، تبنت هذا المشروع الحائز على تأييد دول العالم قاطبة.

وكان سياسيون ألمان قد حذروا إسرائيل عشية انعقاد البرلمان الإسرائيلي للمصادقة على شرعنة الاستيطان، من التراجع عن حل الدولتين، مثل أوميد نوريبور، خبير السياسة الخارجية في حزب الخضر الألماني المعارض، الذي قال: هناك اتفاق على الرأي بين أحزاب الائتلاف المسيحي/‏‏الاشتراكي الحاكم، وحزبي المعارضة الألمانية، على أن سياسة الاستيطان الإسرائيلية تُلحق خطراً بعملية السلام في الشرق الأوسط.

تحذيرات ألمانية

ويقول المراقبون في برلين أن القرار الإسرائيلي أصبح يشكل خلافاً بين برلين وواشنطن، وهو ما يتبين من حدة انتقادات السياسيين الألمان لهذا القرار ولموقف ترامب الذي أوحى أنه يؤيده. وقد فاجأ موقف ترامب السياسيين الألمان على حين غرة، لأنهم كانوا يتوقعون منه أن يعلن عن رفضه للقرار، مما جعل بعض أصدقاء إسرائيل في البرلمان الألماني، مثل النائب الاشتراكي نيلز أنن، يحذر من عزل إسرائيل، لكنه أكد أن سياسة الاستيطان الإسرائيلية تعمل على تدمير حل الدولتين.

وبرأي نوربرت روتجن، رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الألماني، فإن حل الدولتين، هو الشرط الأساسي لتحقيق السلام في منطقة الشرق الأوسط، وحذر روتجن الذي ينتمي إلى الحزب المسيحي الديمقراطي الذي تتزعمه ميركل، البيت الأبيض، من اللعب بالنار!

ومن وجهة نظر النائب الاشتراكي أنن، يأتي إعلان ترامب عدم التزام بلاده بحل الدولتين، بمثابة ضربة قوية للسلام في المنطقة، وأكد أن التغيير الجذري للموقف الأمريكي، يُسهم في تقوية القوى الراديكالية وإذا تمسك ترامب بهذا الموقف، فإنه سوف يدمر جميع الجهود التي قامت بها الأمم المتحدة خلال السنوات والعقود الماضية وسوف يخلق مواقف عدائية ضد الولايات المتحدة من مختلف أنحاء العالم.

نتنياهو والهاوية

أما رودولف دريسلر، سفير برلين الأسبق لدى إسرائيل، والذي كان حتى وقت قريب من أبرز المؤيدين لها في ألمانيا، قال في مقابلة إذاعية مؤخراً، أن نتنياهو يجر إسرائيل إلى الهاوية، لأنه يدمر عملية السلام مع الفلسطينيين وكل ما يمكن أن يفيدهم لإنشاء دولتهم. وطالب دريسلر المجتمع الدولي وبلاده بأن يضغطوا على نتنياهو وإفهامه أنه ينبغي أن يعرف حدوده وإلا فإنه سيتحمل مسؤولية تدمير عملية السلام.

حل الدولتين

وتُعتبر ألمانيا بعد الولايات المتحدة الأمريكية، أهم بلد يدعم إسرائيل في كافة المجالات وخاصة مادياً وعسكرياً، لأن ألمانيا تشعر نتيجة «عقدة الذنب» أنها تتحمل مسؤولية خاصة تجاه «الشعب اليهودي»!، لكنها تتمسك بحل الدولتين، لأنها تعتبره يخدم مصلحة إسرائيل، ويُسهم في إنهاء النزاع الفلسطيني/‏‏ الإسرائيلي، والتمهيد لحل نزاعات أخرى. وهذا ما أكد عليه وزير الخارجية الألماني الجديد، زيجمار جابرييل، والرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير، عندما زارا القدس ورام الله مؤخراً.

ومن جهة أخرى تجد ألمانيا نفسها في صف واحد مع الدول المتخاصمة مع إسرائيل، لأنها لا تستطيع سياسياً وأخلاقياً، قبول القرار الإسرائيلي، لأنه يُعتبر مخالفاً للقانون الدولي وجميع قرارات الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ولقاءات القمة لمجموعتي البلدان السبعة G7 والبلدان العشرين G20 التي ترأسها ألمانيا هذا العام وستستضيف قمتها في يوليو المقبل ومن المتوقع أن تحدد قمة العشرين موقفها من القرار الإسرائيلي الذي يهدد بانتفاضة فلسطينية ثالثة حسب تأكيد الكثير من المراقبين.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .