دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 12/7/2008 م , الساعة 3:00 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

القلعة للاستشارات المالية تطلق صندوقاً جديداً لجذب الاستثمارات الخليجية

المصدر : وكالات خارجية

3.8 مليار دولار حجم استثماراتها في المنطقة العربية

  • د. أحمد هيكل لالراية: الاستثمارات القطرية نقطة ارتكاز أساسية لمشروعاتنا الجديدة
  • الشركة أكبر مستثمر عربي في مجال الغذاء ونسعي للاستفادة من فائض السيولة في الخليج

القاهرة - الراية - العزب الطيب وفاطمة زكريا:

في إطار السعي لجذب الاستثمارات الخليجية لاغتنام الفرص الاستثمارية الواعدة في أسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أعلن د. أحمد هيكل نجل الكاتب الكبير محمد حسنين هيكل مؤسس ورئيس شركة القلعة للاستشارات المالية عن إطلاق صندوق استثماري جديد وذلك في أعقاب زيادة رأس مال الشركة والتوسع في سلسلة من المشروعات الجديدة التابعة لها في قطاعات الأسمنت والبترول والغاز والأغذية والزجاج وغيرها حيث تتجاوز استثمارات شركة القلعة 3.8 مليار دولار أمريكي.

وفي حوار خص به الراية أوضح د. هيكل أنه لأول مرة تطرح القلعة مثل هذا الصندوق الاستثماري للاكتتاب بالدرجة الأولي للمؤسسات المالية العربية والأجنبية ويعمل هذا الصندوق في إطار الشروط التي دخلت بها شركة القلعة للسوق وفيما يلي تفاصيل الحوار:

هل هذا الصندوق منفصل عن شركة القلعة أم أنه ضمن الأنشطة الخاصة بالشركة؟

- لا يقتصر نشاط الشركة علي إدارة صناديق الاستثمارفحسب ولكنها رأت إطلاق هذا الصندوق الاستثماري الجديد ليدخل معها كمستثمر وهو ما يمكن اعتباره استثمارا موازيا لاستثمارها فإذا افترضنا مثلاً أن الشركة قررت القيام باستثمارات تبلغ قيمتها 100 مليون دولار فإنها تضخ من جهتها 15 مليون دولار ثم تتجه لمجموعة من المستثمرين العرب وتعرض عليهم ال 85% الباقية وهنا تتجلي أهمية الصندوق الجديد الذي نعتزم إطلاقه قريبا.

حوافز الصندوق

ما هي الحوافز التي يقدمها هذا الصندوق لجذب الاستثمارات الخليجية؟

- الحافز الأساسي يتمثل في حجم استثمارات شركة القلعة نفسها وما تحققه من عوائد ضخمة منذ تأسيسها.

لكن ما هي المجالات التي من المنتظر أن تتوجه اليها استثمارات الصندوق؟

- لدينا استثمارات في شركات للأسمنت والتعدين والبترول وتوزيع الطاقة والزجاج والإنتاج الزراعي والحيواني وشركات تصنيع المواد الغذائية واخري متخصصة في إنشاء المجمعات التجارية ومجال تصنيع أثاث البيوت.

إلي أي مدي تتوقع أن يساهم هذا الصندوق في جذب الاستثمارات الخليجية خاصة أنه الأول من نوعه لشركة القلعة؟

- قناعتي إنه سوف ينجح في جذب هذه الأموال وأتخيل أننا نستطيع أن نلعب دوراً معقولاً في تشجيع الاستثمارات العربية العربية.

فوائض النفط

هل هذا يأتي كمحاولة للاستفادة من فوائض الأموال الناتجة عن زيادة أسعار النفط في الآونة الأخيرة؟

- بالتأكيد هناك فوائض نفطية كبيرة ومرتفعة اليوم ويعتبر الصندوق أحد البيوت التي نشجع من خلالها استثمار هذه الفوائض فتشجيع الاستثمارات العربية العربية يجب أن يحظي بالأولوية في هذه المرحلة بالذات.

قلت إن الصندوق يتيح دخول شركات واستثمارات أجنبية فأين الخصوصية العربية؟

- إذا كان ثمة من يرغب في الدخول باستثماراته في المنطقة فلماذا نرفضه ؟ المسألة مرهونة هنا بما اذا كنا نشجع الاستثمار أم لا.

إذن ما هي المعايير التي تضعها للقبول بوجود استثمارات أجنبية في الصندوق خصوصاً في ظل وجود مجالات أخري يتواجد فيها الاستثمار الأجنبي بقوة؟

- باديء ذي بدء نحن نوجه استثماراتنا الي داخل المنطقة العربية وفقاً لخطة المشروعات والرؤية الاستثمارية التي نعمل من خلالها فمن يجد لديه الرغبة في وضع أمواله في هذا الصندوق فإنه سيجد كل الترحيب والضمانات إذن الهدف المحوري للصندوق يتمثل في تشجيع الاستثمار في المنطقة العربية وبالتأكيد لو كان هذا الاستثمار عربيا خالصا فإنه سيمثل لنا أمرا شديد الايجابية ولكن لو تدفقت إليه استثمارات أجنبية فلماذا نرفضها؟

المناخ في مصر

إلي أي مدي تعتقد أن المناخ الموجود في مصر حالياً خاصة بعد تمديد العمل بحالة بالطواريء حتي عام 2010 يمكن أن يؤثر علي عملكم في الفترة القادمة؟

- دعني أؤكد لك أن مصر ستواصل في المرحلة القادمة منح المستثمرين مزايا وفرصاً مهمة في مجالات مختلفة.

مثل ماذا؟

- في مجال الطاقة مثلاً الذي تعد شركتنا واحدة من أكبر المستثمرين فيه.

لكن الحديث عن مجال الطاقة في مصر يثير علامات استفهام كثيرة خاصة فيما يتعلق بتصدير الغاز الطبيعي للخارج؟

- ليس لنا علاقة بتصدير الغاز الطبيعي الي الخارج نحن نعمل داخل مصر ولدينا شركات تعمل في مجال توزيع الغاز الطبيعي للمنازل.

ارتفاع الأسعار

هناك بعض التحديات الأخري للاستثمار في مصر مثل الارتفاع في أسعار الخدمات خاصة بعد القرارات الحكومية الأخيرة بإلغاء بعض الاعفاءات الضريبية علي المشروعات الاستثمارية في رأيك هل يمكن أن يعوق ذلك الاستثمار القادم من الخارج؟

- ذلك مرهون بمدي ما نقوم به فمصر علي سبيل المثال بلد يستورد الطاقة سواء الديزل أو الغاز وبكميات كبيرة وهو ما يوفر فرصة ليري الآخرون ما هي البدائل المتاحة ومن ثم فانه عوضا عن استخدام البوتاجاز يتجه الناس الي استخدام الغاز الطبيعي وفي هذا السياق هناك توجه لمد شبكات الغاز الطبيعي حتي الصعيد وأماكن أخري.

كيف يمكن ذلك في الوقت الذي يتم فيه تصدير الغازالمصري لبعض الدول الأخري بأقل من أسعاره العالمية؟

- لا أود التحدث في هذا الموضوع ولكن عندما يقول شخصإننا نستورد بوتاجاز وأنه من الأوفر لنا كبلد أن نقوم بتوصيل الغاز الطبيعي للمنازل عن طريق شبكات التوصيل فإن ذلك ينطوي علي جدوي عالية للاقتصاد القومي من خلال تقليص كميات البوتاجاز التي تستورد من الخارج بأسعار عالمية.

لكن هذا يعتبر عكس التوجه الحكومي؟

- لا ليس عكس التوجه الحكومي فالحكومة تريد توصيل الغاز الطبيعي لكل بيت وخطة الرئيس مبارك تهدف الي توصيله الي نحو 6 ملايين بيت مصري.

الطواريء والاستثمار

هل تعتقد أن التمديد لقانون الطواريء يؤثر بالسلب علي جذب الاستثمارات الي داخل مصر؟

- نحن لا نتدخل في أمور في السياسة سواء في مصر او أي بلد آخر.

هل هناك استثمارات لشركة القلعة في قطر؟

- هيكل الملكية للشركة موزع كالتالي 53% من أسهم الشركة مملوكة لمجموعة العاملين والمديرين و47% لمستثمرين ورجال أعمال من المنطقة العربية كلها بما في ذلك قطر والامارات والسعودية وغيرها هذا أولا أما ثانياً فقد تم رفع رأس مال الشركة من مليار و 650 مليون دولار الي 2 مليار و 750 مليون دولار وندير استثمارات تقدر ب 3.8 مليار دولار.

تراجع وتقدم

كمستثمر ما هي رؤيتك لما يحدث في مصر اقتصادياً؟

- كما هو معروف فإن الاقتصاد يمر بمراحل تراجع ومراحل تقدم وخلال هذه الفترات تتخلق الفرص الاستثمارية فعلي سبيل المثال فإن أكبر شركة قمنا بشرائها كانت متعثرة وهي شركة أسيك وكان يملكها ورثة واحد من أكبر رجال الأعمال في مصر هو عمر جميائي .

من الواضح أن إعادة هيكلة الشركات المتعثرة يمثل أحد أدوار شركة القلعة الي جانب إنشاء المصانع الجديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا فهل يمكن أن تضرب لنا بعض الأمثلة علي ذلك؟

- لدينا مجموعة أسيك للاسمنت الي جانب مجموعة أسبوم للتعدين وهي شركة مدرجة في البورصة ولدينا الشركة الوطنية للبترول والتي تعمل في مجال التنقيب واستكشاف وإنتاج البترول وهناك أيضا شركة متخصصة في مجال الطاقة تقوم بتوزيع الكهرباء والغاز داخل مصر.

ماذا عن مشروعاتكم في شمال أفريقيا؟

- كل هذه الشركات لديها مقر رئيسي في مصر ومن ثم تنطلق منه الي دول أخري.

الخصصة والبورصة

المواطن العربي لا يشعر بتأثير مباشر لعمليات الخصخصة بل بالعكس يشعر بتأثير سلبي كيف تفسر ذلك؟

- نحن لم نشتر شركات قطاع عام أبدا.

لماذا؟ هل هذا يرجع لتوجه معين لكم في الشركة؟

- كل الشركات التي قمنا بشرائها كانت تابعة للقطاع الخاص أو شركات أسسناها من الصفر وبالتالي فإننا لم نجن أي أرباح من شراء وإعادة هيكلة لشركات قطاع عام أبداً.

ما هي قراءتك لأداء البورصة المصرية؟

- لا نرتبط بأي علاقة بالبورصة ، ولسنا مستثمرين فيها ولكن استثماراتنا موجهة الي إنشاء مصانع او شركات وإن كنا في بعض الأحيان نضطر الي التعامل مع البورصة عندما نقوم بعملية بيع جزء من أسهم إحدي الشركات التابعة لنا.

الاستثمار الزراعي

تحدثت في البداية عن مشروعات الطاقة والمشروعات الصناعية، لكن ماذا عن المشروعات الغذائية خصوصاً أن هناك توجها عربيا واضحا للمضي في هذا الطريق، فقطر تستثمر في زراعة القمح في السودان ، وكذلك مصر في الوقت الذي يواجه فيه العالم العربي أزمة غذاء ،فهل تعتزمون الاستثمار في هذا المجال بالذات وفي مصر علي وجه الخصوص؟

- لدينا في مصر شركة جذور التي تملك مزارع دينا وهي أكبر مزرعة خاصة في مصر تصل مساحتها الي 10 آلاف فدان ، الي جانب ذلك فإن القلعة تعد أكبر مستثمر عربي في السودان.

وفق منظورك الخاص ما الذي يعوق الاستثمار الزراعي في المنطقة العربية؟

- ربما لكونه ظل لفترة طويلة استثمارا غير مجز ولكن بعد الارتفاعات التي طالت أسعار المنتجات الزرعية في الآونة الأخيرة شهد هذا المجال اهتماما مكثفا للاستثمار فيه وبالنسية لنا كنا من أوائل المستثمرين الذي ركزوا علي القطاع الزراعي ولدينا اليوم استثمارات ضخمة تجعلنا أكبر مستثمر مصري وربما عربي في السودان.

ماذا عن استثمارات الشركات المملوكة لشركة القلعة في السودان؟

- لدينا استثمارات في شركة أسمنت من المنتظر أن تنتهي من إنشاء أول مصنع لها في السودان في غضون 12 شهرا برأس مالي يصل الي حوالي 124 مليون دولار وهو تابع لمجموعة أسيك القابضة إحدي شركات القلعة الي جانب ذلك نمتلك 75% من البنك السوداني - المصري و نمتلك حقوق التنقيب في 3 مناطق عن البترول اثنتين منهما في الشمال و الثالثة في الجنوب كذلك هناك مصنع سكر تحت التأسيس ولدينا في السودان مساحات شاسعة من الأراضي في السودان تابعة لمزارع دينا.

وما هو إجمالي حجم استثماراتكم في السودان؟

- تصل هذه الاستثمارات الي حوالي 450 مليون دولار منها 100 مليون دولار فقط في مجال التنقيب عن البترول.

الارتباط بالأستاذ

إلي أي مدي كان لارتباطك بالوالد الكاتب الكبير الاستاذ محمد حسنين هيكل تأثير علي عملك في قطاع الاستثمار سواء سلبيا او إيجابيا؟

- ليس بوسعي الإجابة عن هذا السؤال علي النحو الذي تريدينه ، بيد أنه ليس ثمة شك في أنه عندما يكون لديك - خاصة في مرحلة البداية - اسم يحظي بالاحترام فإن ذلك يساعد من دون شك في الدفع الي الأمام ، لكن في الوقت الراهن أستطيع أن أقول بارتياح: هناك فصل تام للقوات بيني وبين الوالد بمعني أنه لا علاقة له بحركة عملي أو فعالية الشركة التي أرأس مجلس إدارتها ففي النهاية المساهمون يبحثون عن العوائد فمن يريد أن يستثمر نفوذه لن يهمه كثيراً من أكون .. لا شك أنه كان في مرحلة سابقة نوع من الاستفادة من اسم الوالد في فتح الأبواب التي سعيت لطرقها لكن بعد ذلك عليك أن تثبت نفسك .. فإذا لم تحقق عوائد استثمارية للناس لن يضع أحد نقوده لديك.

تتذكر عندما أعلنت أخبار اليوم في حقبة الثمانينيات عن بدء الأستاذ هيكل لكتابة سلسلة من المقالات علي صفحاتها وهو ما تم منعه بحجة أن هذه المقالات يمكن أن تؤثر سلبيا علي حركة الاستثمارات ألا يعني ذلك أن ارتباطك باسم الأستاذ كاسم ورؤية يمكن أن يجسد فكرة معينة سواء في مصر أو المنطقة العربية؟

- أعتقد أن هذه الفكرة تعاد بوسائل أخري فما نقوم به هو أننا نجلب استثمارات من العالم العربي للعالم العربي أو من الخارج للعالم العربي أي أنها في إطار الفكرة المطروحة و لو رجعنا للأساس فإننا لن نجد أي تضارب في الأفكار.

أقمت علاقات مع رجال الأعمال الخليجيين بصراحة كيف تقيم أداءهم؟

- لا أستطيع الإجابة عن هذا السؤال فهو ينتمي الي نوعية الأسئلة الصعبة لكن بالطبع لدي العديد من العلاقات الطيبة مع شخصيات كثيرة في الخليج وهناك ود متبادل.

طفرة قطر

من خلال متابعتك للوضع الاقتصادي الخليجي وبالتحديد قطر التي تشهد طفرة اقتصادية وعقارية وصناعية ومعمارية ، كيف يمكن أن توظف هذه الطفرة لصالح شركتكم؟

- لدينا استثمارات صغيرة في قطر عن طريق شركتين من الشركات المملوكة لنا إحداهما شركة طاقة التي تعمل في مجال توزيع الغاز ، ونحن ننظر بارتياح الي ما تشهده قطر من حراك اقتصادي وتنموي وهو ما يعكس وعيا بضرورة التوظيف الأمثل للثروة ولا شك أن فوائض الأموال التي باتت تمتلكها الدول الخليجية في الآونة الأخيرة من الأمور التي وضعناها في اعتبارنا ونحن نعد لإطلاق الصندوق الاستثماري الجديد للشركة ونتطلع في هذا السياق الي استقطاب 500 مليون دولار لاستثمارها ضمن أنشطة هذا الصندوق وبالتأكيد فإن قطر ستكون واحدة من البلدان التي سنتحرك باتجاهها للمساهمة في الصندوق.

انتقال رأس المال العربي من البلاد التي بها فائض الي البلاد التي في حاجة للاستثمار يواجه بالتأكيد بعض العوائق ، ما هي في رأيك؟

- بالتأكيد فإن أغلبية البلاد العربية شهدت نهضة حقيقية فيما يتعلق بمسألة الاستثمار سواء في السودان أو أثيوبيا أو العراق أو سوريا أو ليبيا وهناك اليوم نظرة مغايرة لطبيعة الاستثمار ودورالمستثمرين العرب عما كان عليه الوضع قبل 5 سنوات مضت.

وفي تقديري إننا وصلنا الي ما يمكن تسميته بالطفرة الشديدة في فهم وإدراك المسؤولين بمختلف مستوياتهم في العالم العربي فيما يخص جذب الاستثمارات سواء كانت عربية أو أجنبية.

هل تعتقد أن المسؤولين أصبحوا أكثر إنحيازا لرجال الأعمال تحت دعاوي جذب الاستثمارات؟

- هذا ما أتمناه فشخصياً لا أرصد أي انحياز من قبل المسؤولين العرب لقطاع رجال الأعمال وهنا يتساءل المرء: كيف يأتيني من يرغب في الاستثمار في بلدي وأرفضه؟

هناك توجه في مصر لفرض ضرائب علي الشرائح العليا من رجال الأعمال .. ما رأيك؟

- أوافق تماماً علي هذا الطرح فعلي سبيل المثال فإن غياب الضرائب العقارية خطأ شديد لأن هذا القطاع يمثل أحد أهم موارد الدول أما فيما يتصل بآليات فرضها وكيفية تطبيقاتها فتلك قصة أخري لن أخوض فيها ، لكن علي مصر أن تبحث عن موارد ضرائبية.

هناك مطالب بأن تكون الضريبة تصاعدية علي المستثمرين ورجال الأعمال .. ما رأيك؟

- أتفهم هذا الكلام .. مادام الأمر ينطوي علي وضوح وشفافية ولعل الميزة النسبية لقانون الضريبة الموحدة تتمثل في أنه حدد نسبة الضريبة ب 20 % فزادت الحصيلة علي الرغم من أنها انخفضت من 33% الي 20%.

 السيرة الذاتية : الدكتور أحمد هيكل

قبيل مشاركته في تأسيس القلعة للاستشارات المالية، شغل الدكتور أحمد هيكل منصب العضو المنتدب للمجموعة المالية EFG-Hermes Holding، والتي خلال معظم فترة عمله بها كان رئيساً للاربعة قطاعات المكونة للمجموعة، وهي؛ قطاع الاستثمار المباشر، وقطاع السمسرة، وقطاع الاستثمار البنكي، وقطاع ادارة الأصول. وقد كان لهيكل دور كبير في تطوير EFG Hermes وتنمية حجم أعمالها وقيادة توسعاتها في المنطقة لتكون الرائدة في مجال الاستثمار البنكي في المنطقة، وكان قد انضم للشركة وهي مازالت في مرحلة التأسيس.

في الفترة ما بين عامي 1999 و2001، كان هيكل المحرك الرئيسي والقوة الدافعة وراء تطوير أعمال EFG Hermes في مجال الاستثمار المباشر، حيث قام بقيادة عدد من الصفقات الكبري والاستثمارات الناجحة، والتي أدت الي تكوين كيانات مثل راية القابضة، الشركة الرائدة في مجال تكنولوجيا المعلومات في مصر؛ وشركة G، لتكون أكبر شركة محلية لتوزيع الغاز الطبيعي.

وفي مجال السندات والأوراق المالية، قاد هيكل صفقات كبري ومعاملات كبري، حيث قام علي مدار 3 دورات متتالية بتوفير التمويل لصفقة أوراسكوم تليكوم، أكبر مشغل لشبكات التليفون المحمول في المنطقة؛ الطرح العام ل أوراسكوم للإنشاء، واحدة من أكبرمنتجي مواد البناء حول العالم؛ والطرح العام لأوراسكوم للفنادق؛ والطرح العام ل حديد عز وتحويل السندات فيما بعد لتمويل صفقة الاستحواذ علي ANSDK.

يحمل دكتور هيكل درجتي الدكتوراه والماجيستير في الهندسة الصناعية والإدارة الهندسية من جامعة ستانفورد الامريكية.