دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
صاحب السمو يستقبل رئيس مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي | صاحب السمو والرئيس الرواندي يبحثان تعزيز التعاون | صاحب السمو يعزي الرئيس التونسي بضحايا الفيضانات | نائب الأمير يعزي الرئيس التونسي | رئيس الوزراء يعزي نظيره التونسي | أسبوع قطر للاستدامة 27 أكتوبر | قطر تشارك في اجتماع رؤساء أجهزة التقاعد الخليجية | فتح باب التقديم للملخصات البحثية لمؤتمر الترجمة | مطلوب تحويل المراكز الصحية إلى مستشفيات صغيرة | رئيس بنما يتسلم أوراق اعتماد سفيرنا | عشائر البصرة تمهل الحكومة 10 أيام لتنفيذ مطالبها | روسيا تسلم النظام السوري صواريخ «أس 300» | زوجة مرشح البارزاني لرئاسة الجمهورية يهودية | الوجود العسكري الإماراتي في جنوب اليمن يمهِّد لتفكيكه | السعودية والإمارات ترتكبان جرائم مروّعة في اليمن | الإمارات لم تطرد السفير الإيراني عام 2016 | انتهاكات حقوقية للمعتقلين والسجناء بالإمارات | أبوظبي تستخدم التحالف غطاء لتحقيق أهدافها التوسعية
آخر تحديث: السبت 7/4/2018 م , الساعة 12:29 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

الشيف القطرية نوال الملا لـ الراية:

التحدي والإصرار دفعاني لصناعة منتجات الألبان

الألبان المحلية تحظى بإقبال كبير من المواطنين والمقيمين
مركز بداية ساعدني في الحصول على تصريح مشروع منزلي وبيع منتجاتي
وزارة التجارة تدعم المشاريع المنزلية وتسوّق منتجاتها
التحدي والإصرار دفعاني لصناعة منتجات الألبان
  • نخطط لاستقبال السياح في مزرعتنا ليتعرفوا على خيرات قطر
  • أزود الرياضيين في نادي أسباير بمصل الحليب
  • أفضّل التسويق عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي

حوار - ميادة الصحاف:

أكدت الشيف القطرية نوال هلال الملا أن روح التحدي والإصرار دفعاها لتحقيق حلم طفولتها في عمل السمنة وجميع منتجات الألبان العضوية بنفسها، لافتة إلى أنها تعتمد في تصنيعها على المواد الأولية المنتجة في مزرعة عائلتها. وقالت الملا في حوار مع الراية إن الألبان القطرية تحظى بإقبال كبير، منوهة إلى الدعم الكبير من وزارة التجارة للمشاريع المنزلية وتسويق منتجاتها، لافتة إلى أنها تتمنى العمل الجماعي في مصانع الدولة بهدف زيادة الإنتاج وتحقيق الاكتفاء الذاتي في قطر.

وأكدت أنهم يعتمدون على العلف الطبيعي وري التربة من مياه الآبار الارتوازية، موضحة بأن مزرعتهم تضم إلى جانب المواشي والطيور والخيول أصنافا عديدة من الخضراوات التي تباع في السوق المحلي. وأشارت إلى أنهم يخططون لاستقبال السياح في مزرعتهم، ليتعرفوا على خيرات قطر وأرضها الطيبة.

روح التحدي

  • منذ متى دخلت في هذا المجال، ولماذا صناعة الألبان تحديدا؟

- منذ عام 1991 وأنا أعمل في هذا المجال، حيث نملك مزرعة كبيرة تبلغ مساحتها 72000 متر مربع. ولكوننا نحرص دوما على توفير الطعام العضوي للعائلة، فقد اقتنينا أبقارا وأغناما وماعز من السلالات الجيدة للمواشي لهذا الغرض. في البداية، كنا نمتلك بقرتين فقط وعددا قليلا من الأغنام، لكن في عام 1995 زدنا عدد الأبقار، واستوردنا البعض منها من ألمانيا وفرنسا على نفقتنا الخاصة، حتى بلغ عدد الأبقار 25 بقرة، و150 رأسا من كل من الأغنام والماعز.

أحب صناعة الألبان منذ صغري، وألهمني دافع التحدي لعمل السمنة وجميع منتجات الألبان العضوية بنفسي، لابتكار جميع الأصناف مثل، اللبن واللبنة وجبنة الحلوم واليقط (قشطة اللبن) والشعثة (معجون التمر مع السمنة) وهو طبق حلوى مشهور جدا في قطر، والدهن وجميع منتجات الألبان الأخرى، فضلا عن المخللات بجميع أنواعها ومكدوس الباذنجان.

البسترة

  • عرفينا أهم الخطوات التي تقومين بها؟

- أولا، وقبل كل شيء أبستر الحليب فور استلامه كي يتعقم، حيث أعتمد طريقة الآباء والأجداد القديمة في البسترة. أغلي الحليب على النار في قدور خاصة، ثم يبرد قليلا حتى يصل لدرجة 42 درجة مئوية لعمل الـ «روب» بعد تغطيته لمدة ثلاث ساعات، ثم يوضع في الثلاجة. بعدها استكمل بقية الخطوات لاستخراج بقية الأنواع، كوضعه في جهاز مخض اللبن لعمل الزبدة.

وعورة الطريق

  • ما هي أبرز الصعوبات التي تواجهينها، وهل تتلقين دعما من الحكومة؟

- وزراة التجارة سهلت استخراج السجل التجاري لمشروعي المنزلي، كما دعمتني في تسويق منتجاتي في السوق المحلي.

نجلب الحليب من مزرعتنا، ولدينا عدد من المساعدين لحلب الأبقار مرتين في اليوم (صباحا ومساء). ومن أبرز المشاكل التي تواجهنا هي صعوبة الوصول إلى المزرعة عند هطول الأمطار في فصل الشتاء بسبب بعد المسافة عن الدوحة، حيث تقع خلف منطقة الزبارة، والطريق المؤدي إليها غير معبد.

كذلك فقد واجهنا في بداية الأمر صعوبة في توفير الأجهزة اللازمة، وأيضا كيفية تسويق منتجاتنا، لكن بفضل الله تعالى تيسرت كل الأمور، وأصبحنا نقتني الأجهزة من السوق القطري ومن الكويت. وكنوع من الدعم، قدمت لي وزارة الزراعة جهازا خاصا لعمل الزبد.

مشروع منزلي

  • هل لديك مصنع خاص للألبان، وهل يغطي الإنتاج حاجة السوق المحلي؟

- لدي مصنع مصغر في حديقة بيتي. بعد الحصار، ساعدني مركز بداية في الحصول على تصريح مشروع منزلي لبيع منتجاتي في جميع فروع الميرة.

حاليا، أعمل بشكل فردي في بيتي وأسعى جاهدة لتلبية حاجة السوق. كذلك فقد سجلت في بنك التنمية للانضمام إلى المصانع التي تبنيها الدولة في المنطقة الصناعية، وهذا ما يأمله كل من يعمل في هذا المجال، في أن نساعد بعضنا البعض ونعمل بصورة جماعية داخل مصنع حكومي متكامل، يشتمل على آلات متطورة وبتقنيات عالية، كي يزيد الإنتاج ونلبي حاجة السوق المحلي ويصبح لدينا اكتفاء ذاتي.

مساعدة بناتي

  • هل تحظين بمساعدة في صناعة الألبان؟

- بالتأكيد، بناتي يتقن صناعة جميع منتجات الألبان، ويساعدنني كثيرا في عملي، ويأخذن مكاني عندما أسافر، ويلبين جميع الطلبات بنفس الجودة.

الواتس آب

  • ما دور المواقع الإلكترونية في تسويق منتجاتك؟

- أتلقى معظم الطلبات على تطبيق «الواتس آب»، ولدي مندوب خاص للتوصيل إلى المنازل، وعملائي من القطريين والمقيمين .

12 صنفا من الأجبان

  • عرفينا عن منتجاتك، وكم نوع جبن تنتجين؟

- تتضمن منتجاتي حليب البقر والغنم، ولبن البقر والغنم، والزبد والسمنة والروب واليقط والشعثة واللبنة والإلبة.

أما بالنسبة إلى الأجبان، فقد بدأت في تصنيعها العام الماضي عندما شاركت في اليوم الوطني، حيث أدخلت أكثر من 12 صنفا من الأجبان مثل، جبن بالزعتر، جبن بالكنتاكي، جبن بالسبايس، جبن بالمطافي، وأيضا بالرمانية، والحمصية، وجبن بالخضراوات، وغيرها من الأصناف الأخرى التي تدوم صلاحيتها لمدة ثلاثة أشهر.

مواصلة المشوار

  • هل شعرت بالإحباط في بداية المشوار؟

- مع بداية الحصار، تعاونت مع جمعية الميرة الموجودة في «مول الخليج» وسوقت لديها الشعثة، والإلبة، والسمن، لكن للأسف أكثر من نصف البضاعة استرجعت بعد انتهاء صلاحيتها، في حين لاقت منتوجاتي إقبالا كبيرا في جمعية «حزم المرخية».

في البداية شعرت ببعض الإحباط وتحملت الخسائر، لكني واصلت المشوار وبكل ثقة. وأرى أن التسويق عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أفضل وأسهل بالنسبة لي.

مصل الحليب

  • هل تفكرين في تسويق منتجاتك لدى مراكز اللياقة البدنية أو المطاعم الخاصة بالمنتجات الطبيعية؟

- بالتأكيد، وحاليا أتعامل مع بعض المراكز الطبية والعيادات التي تعنى بالصحة واللياقة البدنية، ومستعدة للتعاون مع أي جهة تقصدني. كما أشارك في اليوم الرياضي، وفعاليات نادي اسباير، حيث أورد لهم مصل الحليب لأنه يفيد في بناء وتقوية عضلات الرياضيين.

إقبال كبير

  • هل هناك إقبال على الألبان القطرية؟

- نعم، ولله الحمد هناك إقبال كبير على الألبان القطرية، لاسيما الحليب والسمن والزبد والشعثة والإلبة.

الطلب أكثر من العرض

  • هناك شحة في الألبان القطرية، لاسيما الأجبان القليلة الدسم، لماذا؟

- لأن الطلب أكثر من العرض، خاصة أن استهلاك الحليب يومي. لكن مع استيراد قطر للأبقار سيزداد الإنتاج وعدد المنتجين، ولن نحتاج للاستيراد مستقبلا.

علف طبيعي

  • برأيك، ما هي مقومات الألبان الجيدة؟

- الرائحة قبل كل شيء، فهي مؤشر جيد لجودة الألبان، بالإضافة إلى الشكل والطعم، وجميعها تتوقف على نوعية الأعشاب التي تتناولها المواشي. لذلك نهتم كثيرا بهذا الشأن، ونزرع العلف الطبيعي، مثل البرسيم بجميع أنواعه، وسن الفيل، والذرة العلفية، والرودس.

بيوت محمية

  • كيف توفرون المناخ الجيد أثناء فصل الصيف؟

- المزرعة مجهزة بالثلاجات لحفظ الحليب بدرجة حرارة 3 تحت الصفر. كما أن هناك بيوتا محمية للمنتجات الزراعية لحمايتها من حرارة الصيف الشديدة.

جوائز وشهادات عديدة

  • هل تشاركين في المعارض المحلية؟

- نعم، أشارك في غالبية المعارض المحلية مثل، معرض اليوم الرياضي في قرية كتارا الثقافية، و»حلال قطر» والمعرض الخاص بوزارة الزراعة، و«صنع في قطر»، بالإضافة إلى مشاركتي السنوية في أسبوع المرور، وقد لاقت منتجاتي إقبالا كبيرا في جميع المشاركات. كذلك فقد فزت بجوائز مادية ومعنوية عديدة من مؤسسات وجهات مختلفة في الدولة. لكني مازلت أحتاج إلى دورة في عمل المنتجات القليلة الدسم، وعمل القشطة لأغطي حاجة السوق.

  • هل تنوين التوسع في منتجاتك؟

- نعم، وقريبا ستكون الحلويات خط الإنتاج لبناتي، بينما أتولى أنا صناعة الألبان. كما أرجو من الدولة تسهيل استخراج سجل تجاري، بهدف استقدام عاملات لمساعدتي في توسيع الإنتاج.

خيرات متنوعة

  • هل تتضمن مزرعتكم المواشي فقط؟

- كلا، فهي تحتوي على أنواع عديدة من الخضراوات والفواكه، وأيضا أشجار الكنار واللوز والنخيل، وجميع التمور التي أستخدمها لعمل الشعثة (السمن مع التمر) من مزرعتنا، إلى جانب البقر والغنم والماعز والبيوت المحمية لأنواع عديدة من الطيور والبط والوز والطاووس والفري والإبل والخيول.

كذلك نحرص على نوعية التربة الخصبة، وأن تسقى مزرعتنا من الآبار الإرتوازية العذبة، وقد استوردنا بعض البذور وأشجار الـ (كنار) من الصين ونهتم بتهجينها، علما بأننا نشارك في معرض الـ(كنار) السنوي.

وفي العام الماضي، قام مركز بداية برحلة طلابية إلى مزرعتنا، لمشاهدة كيفية حلب الأبقار. كما نخطط لاستقبال السياح في المزرعة، ليتعرفوا على خيرات قطر وأرضها الطيبة.

البيع في السوق المحلي

  • هل تسوقون منتجاتكم الزراعية في السوق القطري؟

- نعم، فإلى جانب صناعة الألبان، أستغل منتجاتنا الزراعية مثل، الباذنجان الصغير لعمل المكدوس المحشي بالمكسرات والفلفل الحار، حيث أستورد زيت الزيتون البكر والزعتر الجيد من فلسطين لهذا الغرض. ومن خضراوات المزرعة أيضا، أعمل الأجار(المخلل) بجميع أنواعه، كما نبيع الخضراوات المتنوعة في السوق المحلي. ونعمل على توسيع المزرعة، وقريبا سنزرع الفراولة. كذلك نبيع العسل والشمع الطبيعيين من مناحلنا الخاصة الموجودة في المزرعة، والتي تنتج أفضل أنواع العسل.

جوائز وشهادات عديدة

نوال هلال الملا، حاصلة على شهادة دبلوم تجارة، ودبلوم بدرجة امتياز في التدريب والتأهيل الاجتماعي في مركز التأهيل للنساء (الرسم على الزجاج والحرير والخياطة والتطريز). عملت في جمعية الهلال الأحمر كمشرفة على الأسر المنتجة، كما كانت منسقة بمركز التدريب في بنك الدوحة عام 2010. حصلت الملا على عدة جوائز وشهادات من وزارة الشؤون الاجتماعية منها، جائزة مالية تشجيعية للأسر المنتجة عام 2015، وشهادة في يوم الأسرة العربية المنتجة في قطر 2030. وفي عام 2016 حصلت على شهادة من وزارة الصحة العامة عن مشاركتها في برنامج «كيف نضمن سلامة منتجاتنا الغذائية»، وأيضا شهادة شكر وتقدير من مؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية في العام 2012.

وفي عام 2015، حصلت على شهادة من مركز بداية لريادة الأعمال والتطوير المهني في مسابقة أفضل طباخ شبه محترف، وأخرى من دار الإنماء الاجتماعي في برنامج «بادر وأنت قادر» عام 2012.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .