دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 15/4/2017 م , الساعة 12:12 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

قصة من الواقع... القلنسوة الباردة

قصة من الواقع... القلنسوة الباردة

تقول صاحبة هذه القصة:

حين تتلقى أي امرأة خبراً من طبيبها بأنها مصابة بسرطان الثدي فلا شك يكون سماعها لهذا الخبر المفجع كالصاعقة.. ويكون وقع الخبر شديداً عليها وعلى تحطيم نفسيتها.. وتشعر وكأن الموت يدنو منها..

هكذا شعرت أنا وكم كان الإحساس مؤلماً وقاتلاً.. لا أستطيع وصف إحساسي وشعوري حين أصبت بهذا المرض أجار الله جميع النساء منه..

عندما كنت في سن ٢٨.. وكنت آنذاك أعيش في فرنسا.. وكنت أمارس حياة رياضية وصحية..لم أكن أتوقع يوماً أن أصاب بالسرطان.. ولم يكن يخطر ذلك على بالي أصلاً..

وعن طريق المصادفة اكتشفت بنفسي وأنا استحم وجود شيء غريب في الثدي الأيمن اعتقدت أنه كيس دهني.. وأخبرت طبيبي بذلك.. وبالفحص اكتشف الطبيب ورماً خبيثاً يستدعي استئصاله.. وكم كانت صدمتي شديدة حين تلقيت هذا الخبر.. وهو اليوم الذي يصادف يوم ميلادي الذي احتفل به كل سنة مع زوجي وأولادي.. وقرّرت الاحتفال كعادة كل سنة.. ولم أعلم أحداً بما أعاني.. فقط كنت أبكي بهذه المناسبة والكل مستغرب..

وفي اليوم التالي أخبرت إحدى صديقاتي بأني مصابة بالسرطان.. وكان أكثر ما يقلقني ويضايقني كيف سوف أخبر عائلتي وبالأخص والدتي بمرضي.. كانت مصيبة فادحة بالنسبة لها ولجميع أهلي.. ولكن كان القلق الأكبر كيف سأخبر أولادي بمرضي، فقررت إخفاء ذلك عنهم.. وبدأت رحلة العملية لاستئصال الثدي ثم رحلة العلاج الكيميائي التي استمرت ستة أشهر.. لقد كانت مرحلة مؤلمة وشاقة جداً.. ولم يتساقط شعري.. إذ استخدمت القلنسوة الباردة.. ورغم أنها مؤلمة جدّاً.. ولكنها تستحقّ العناء كي لا أضطر إلى أن أشرح الأمر لأولادي.. وبعدها عدت إلى العمل بعد سنة تقريباً.. ثم بدأت أشعر بوعكة.. كنت أشعر بالتعب والبرد طوال الوقت.

وفي النهاية تمّ تشخيص إصابتي بقصور الدرقية.. فكان علي تناول أقراص الدواء كل يوم مجدداً.. وما زلت أعاني نوبات من الأعراض عندما يختل التوازن في هرموناتي.. وهذا لا يهمّ طالما أن الله عافاني من المرض الخبيث..

واعتبر إصابتي بهذا المرض أكبر اختبار في حياتي.. فشخصيتي القوية هي التي ساعدتني على تجاوز المرض.. وكذلك أؤمن بأن مصدر طاقتي وقوتي ينبع من التحلي بالقوة.. ولا أنسى دور زوجي الكبير ووقوفه معي وبجانبي أثناء المرض ورحلة العلاج.. اضطر إلى أخذ إجازة مدتها سنة للاعتناء بي.. وجميع أهلي وأحبائي ساندوني ومنحوني الطاقة الإيجابية لمواصلة العلاج والشفاء من المرض..

ورسالتي لكل امرأة تعاني من المرض أن عليها الصمود والتحلي بالشجاعة.. لأن المرض ما هو إلّا فترة اختبار...

والآن كل شيء اختلف في حياتي.. ولم يعد المستقبل يخيفني كثيراً.. بل أصبحت أكثر قوة.. ولدي إصرار وعزيمة كبيرة على مواصلة الحياة.. وأشكر زوجي وأهلي وصديقاتي وكل من ساندني في مرضي.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .