دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 9/2/2018 م , الساعة 2:15 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

اليوم من خلال مباراتهما المرتقبة على ملعب الفرسان

أم صـــلال والخـــور .. لا بــديــل عــن الفـــوز

أم صـــلال والخـــور .. لا بــديــل عــن الفـــوز

متابعة - بلال قناوي:
لا بديل عن الفوز، شعار يرفعه الخور وأم صلال في المواجهة الصعبة التي تجمع بينهما الليلة، من أجل الوصول إلى الهدف المنشود وإلى الطموح الذي يحلم به كل فريق.

الفريقان اللذان يعيشان موقفاً صعباً للغاية، يأملان أيضاً في إيقاف نزيف النقاط، وفي تحقيق انتصار مهم يحتاجه كل منهما في الوقت الحالي.

الخور لا يزال يعيش في منطقة الخطر وقريب أيضاً من شبح الهبوط، ويحتاج إلى الانتصار كي يؤمن بقاءه قبل اقتراب المراحل الأكثر حسماً والأكثر صعوبة في الجولات الأخيرة من عمر الدوري، وأم صلال الذي ابتعد كثيراً عن شبح وخطر الهبوط، لكنه ابتعد أيضاً عن المربع الذهبي الذي كان يخطط للبقاء فيه بعد أن وصل إليه قبل نهاية القسم الأول، وبات مهدداً بمواصلة الحرمان من اللعب في كأس قطر مرة أخرى.

المواجهة التي لا بديل عن الفوز فيها ستكون صعبة وشاقة على الفريقين، وسوف تنطلق في السابعة إلا عشر دقائق مساء اليوم باستاد الخور ضمن الجولة السادسة عشرة لدوري نجوم QNB، ويخوضها الخور في المركز الثامن برصيد 14 نقطة حققها بالفوز في 4 مباريات والتعادل مرتين والخسارة 7 لقاءات وسجّل 17 هدفاً واهتزت شباكه 28 مرة.

وأم صلال في المركز الخامس برصيد 21 نقطة حققها بالفوز في 5 مباريات والتعادل 6 لقاءات والخسارة 4 مرات، وسجّل الفريق 23 هدفاً واهتزت شباكه 22 مرة.

المواجهة لن تكون بين الفريقين فقط، لكنها ستمتد إلى الجهازين الفنيين، وبين التونسي ناصف البياوي مدرب الخور، والمغربي طلال القرقوري مدرب أم صلال، وهما مدربان شابان ويملكان طموحات كبيرة والصراع بينهما سيكون واضحاً في لقاء الليلة.

البياوي مدرب الخور نجح بعد أن تولى المهمة في القسم الأول خلفاً للفرنسي لوران بانيد في تغيير شكل وأداء الفرسان، لكن النتائج لم تتغير، ربما لعدم التوفيق، وربما لعدم التركيز الذي يحتاجه الفريق لاستثمار تفوقه على منافسيه في اللعب والأداء وتحويله إلى أهداف وإلى انتصارات ونتائج.

وعلي العكس تماماً سيبدأ القرقوري مشواره اليوم مع أم صلال بعد أن حل مدرباً للفريق خلفاً لمحمود جابر ، وهو يسعى إلى نتيجة إيجابية في الخطوة الأولى كمدرب مسؤول عن فريقه وهي تجربة صعبة وقوية كونها المرة الأولى التي يتولى فيها مهمة تدريب فريق قوي وكبير مثل أم صلال، وفي ظروف صعبة أيضاً حيث يطالب الجميع الفريق الذي توفرت له الإمكانات باستعادة الانتصارات ومواصلة التحدي من أجل الوصول للمربع الذهبي.

المباراة من المتوقع أن تخرج قوية ومثيرة وأيضاً جيدة، فالخور في مبارياته الأخيرة وبعد تدعيم صفوفه أصبح فريقاً أقوى وأفضل لكنه يعاني من عدد من الأخطاء تحرمه من جني ثمار هذا التفوق، وهذه الأخطاء سواء في الدفاع أو الهجوم باتت تهدّده وبات مطالباً بالحد منها خاصة أن ما تبقى من عمر الدوري ليس كثيراً.

أما أم صلال فقد تراجع كثيراً في أدائه ومستواه، ولم يعد خطيراً كما كان في القسم الأول، ولا أدل على ذلك سوى عدم تحقيقه الانتصار في المباراة الأخيرة على العربي الذي لعب لمدة 30 دقيقة بعشرة لاعبين بعد طرد مدافعه اليمني مدير عبد ربه، وهذا التعادل غير المرضي كان من أهم أسباب فسخ عقد محمود جابر والتعاقد مع القرقوري.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .