دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 14/9/2017 م , الساعة 12:20 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

يضم أضخم مجموعة دائمة للفن العربي الحديث والمعاصر

«متحف» يستقبل جمهوره بحُلة فنية جديدة

«متحف» يستقبل جمهوره بحُلة فنية جديدة

الدوحة - الراية : أعاد متحف (المتحف العربي للفن الحديث) فتح أبوابه رسميًّا أمام الجمهور للاستمتاع ببرنامجه الخريفيّ لهذا العام بعد تجديده لمحتويات صالات العرض المخصصة لمجموعته الفنية الدائمة لتظهر في حُلةٍ جديدة.

ويشمل التجديد الأخير للمجموعة الدائمة، إضافة إلى أعمال فنية جديدة لعدد من أبرز فناني المنطقة.

موضوعات جمالية

وتُعرَض هذه الأعمال ضمن مجموعات مختلفة أولها تحت عنوان "مجموعة متحف، فهرس، جزء 2"، وتعيد هذه المجموعة تعريف الممارسات الفنية والروايات التاريخية، وتتناول موضوعات متعلقة بالجماليات وسياسات التغيير والتقدّم في سياق إقليمي، كتطور قطاع النفط وتأثيره وظهور المراكز والمدن الحضرية الجديدة وتطلعات التقدم في عصر العولمة ذي الطابع الرقمي والشبكي النشط، وتنتمي أعمال هذه المجموعة لعدد من أبرز فناني المنطقة من الجيل القديم.

لوحات البورتريه

أما المجموعة الثانية فستُقدَم محتوياتها عبر معرضين من سلسلة معارض "ركّز" ومعارض تشمل أعمالا من المجموعة الدائمة بالطابق الأرضي لمتحف، ويسلّط المعرض الأول الضوء على عدد من لوحات البورتريه التي أبدعها الفنان العراقي إسماعيل عزّام تكريمًا لـ 15 فنانًا ومفكرًا عربيًا، بينما يركز المعرض الآخر على سلسلة مؤثرة من لوحات البورتريه تحمل عنوان "بيتنا يحترق" للفنانة الإيرانية شيرين نشأت والتي تروى قصصًا شخصية عن نضال أصحاب اللوحات وكفاحهم.

الوسيلة الفنية

هناك أيضًا مجموعة ثالثة من الأعمال الجديدة التي سيقدمها متحف من خلال معرضين بحثيين، الأول مخصص للفنان العراقي شاكر حسن آل سعيد (1925-2004). ويتناول هذا المعرض أعمال الفنان من فترة الخمسينيات إلى التسعينيات، وهي الفترة التي انتقل فيها من التركيز على رسم الشخوص والمعالم الطبيعية إلى الأعمال التي تعتمد بشكل أكبر على استخدام الوسيلة الفنية، أما المعرض الثاني، فيركز على دراسة حياة الفنان محمد المليحي و13 عملًا من أعماله الفنية التي أبدعها خلال عقد الستينيات وفيها يظهر شغفه بالأنظمة الأيدولوجية والعلمية والسياسية، وهو شغف مستمد من تجاربه الحياتية التي عاشها خلال فترة إقامته في أوروبا (1955-1962) والولايات المتحدة (192-1964) قبل عودته إلى المغرب عام 1964 والتي كانت تمر وقتها بتغييرات جيوسياسية وأحداث كُبرى.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .