دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
صاحب السمو يستقبل رئيس مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي | صاحب السمو والرئيس الرواندي يبحثان تعزيز التعاون | صاحب السمو يعزي الرئيس التونسي بضحايا الفيضانات | نائب الأمير يعزي الرئيس التونسي | رئيس الوزراء يعزي نظيره التونسي | أسبوع قطر للاستدامة 27 أكتوبر | قطر تشارك في اجتماع رؤساء أجهزة التقاعد الخليجية | فتح باب التقديم للملخصات البحثية لمؤتمر الترجمة | مطلوب تحويل المراكز الصحية إلى مستشفيات صغيرة | رئيس بنما يتسلم أوراق اعتماد سفيرنا | عشائر البصرة تمهل الحكومة 10 أيام لتنفيذ مطالبها | روسيا تسلم النظام السوري صواريخ «أس 300» | زوجة مرشح البارزاني لرئاسة الجمهورية يهودية | الوجود العسكري الإماراتي في جنوب اليمن يمهِّد لتفكيكه | السعودية والإمارات ترتكبان جرائم مروّعة في اليمن | الإمارات لم تطرد السفير الإيراني عام 2016 | انتهاكات حقوقية للمعتقلين والسجناء بالإمارات | أبوظبي تستخدم التحالف غطاء لتحقيق أهدافها التوسعية
آخر تحديث: الثلاثاء 3/7/2018 م , الساعة 12:24 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

لن يضيع حق وراءه مُطالب

في لاهاي .. قطر خنقت رأس الأفعى

في لاهاي .. قطر خنقت رأس الأفعى

عبدالله علي ميرزا محمود

بعد ظهور الدفاع الإماراتي المرتبك والمهزوز والذي كان يهذي لمدة ثلاث ساعات أمام القضاة في محكمة العدل الدولية في لاهاي بلا أدلة ولا حقائق ولا مصداقية بل زاد مراوغة، وبالمثل الشعبي الخليجي نقول (قام يخور وينچب) وبعد ما «طاح الفاس بالراس» طالبت الإمارات أن يُحل النزاع بالحوار مع قطر بعد أن كانت تغني وتتغنى بأن الحل في الرياض، والحل هو الرضوخ والركوع والاستسلام لمطالبهم، فها هي الآن ترضخ أيضاً أمام قطر لكي تسوي نزاعاتها المشينة والنكرة بعيداً عن القضاء وضربة يده المُوجعة القاسية، بهذا الخنوع والاستسلام الإماراتي استطاع رجال قطر خنق رأس الأفعى السامة وقطع الدم والأكسجين عن ذنبها الملتوي تمهيداً لقطعة، ومن بعدها سنلتفت لذنبها الذي لا يملك إلا الهاشتاقات في برامج التواصل الاجتماعي.

أيام معدودة إن شاء الله وإن طالت، فمصير الحق أن يعود لصاحبه وتسقط تلك الدولة التي لا يتعدى عمرها 48 عاماً من تأسيسها وتعود كما كانت إمارات متناثرة على الساحل العماني، أو يخرج فيهم رجل رشيد يقود تلك البلاد وخيرها وشعبها الحر الكريم إلى بر الأمان بعد أن عاث مفسدوها فساداً وعبثاً في كل الأقطار العربية والإسلامية، ومن بعدها سيأتي الدور على الذنب ومن يتبعه، ولن يضيع حق وراءه مُطالب.

ضربة قطر ستكون مُوجعة لرأس الأفعى وعبرة لذنبها ومن يتبع ذنبها، فالعين بالعين والسن بالسن والبادئ أظلم.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .