دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 4/1/2018 م , الساعة 12:39 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

مُخْلِصُــــون أَمْ مُخَلّصُـــــون للعبــــادة

مُخْلِصُــــون أَمْ مُخَلّصُـــــون للعبــــادة

بقلم - أحمد أبوبكر أبوالفتوح محمد:

عند الانتهاء من الصلاة، ترى الغالبية يهم للخروج من المسجد، لا وقت لصلاة السنة أو الأذكار، ومنهم من لديه عذره، والأكثرية ليسوا منهم. ليعلم هؤلاء عن عظيم الأجر في الانتظار بعد الصلاة. فعن الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم قال: (المَلَائِكَةُ تُصَلِّي عَلَى أَحَدِكُم مَا دَامَ فِي مُصَلَّاهُ الَّذِي صَلَّى فِيهِ مَا لَم يُحْدِث تَقُولُ اللَّهُمَّ اغفِر لَهُ اللَّهُمَّ ارحَمهُ)، فماذا يمنعنا من هذا الأجر العظيم؟ كُلها دقائق معدودة لا غير. فتخيل أخي أنك جلست بعد الصلاة منتظراً، تَذكُر الله وتسبحه، وملائكة الرحمن تصلي عليك ما دمت في مصلاك. أيُّ أجر أعظم وأيسر من هذا ؟!

لنفترض مثلاً أنك زرت صديقاً عزيزاً عليك. دعاك للغداء فأجبت، وبعد الغداء مباشرة أردت المغادرة بسرعة، دون شرب الشاي ودن أكل الـ «حلو» الذي قدمه صديقك لك. ماذا سيقول صديقك؟ ألن يشعر بالحزن والأسى على ذهابك؟ فالأولى أن تلبي دعوته وتترك له ضيافتك إلى آخرها. ولله المثل الأعلى سبحانه.

كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: (أرحنا بها يا بلال)، أما اليوم فكأنما فينا من يقول: (أرحنا منها يا إمام)، فانظر أيها القارئ إلى هذه المفارقة العجيبة. كانوا ينتظرون الصلاة على أحر من الجمر، أما البعض في وقتنا الحاضر فينهيها «أيضاً» على أحر من الجمر. فوا عجباه !

am1508549@qu.edu.qa

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .