دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 8/12/2017 م , الساعة 12:31 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

مجلس الأمن يجتمع اليوم لمناقشة قرار ترامب

جمعة غضب تجتاح العالم اليوم

جمعة غضب تجتاح العالم اليوم

الدوحة - الراية : يترقّب العالم اليوم بحذر وقلق شديدين ردود أفعال الشعوب والجاليات العربية والإسلامية في شتى بقاع الأرض، على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس. وتترقّب كافة الأوساط السياسية والإعلامية ردود الأفعال ليس فقط في العالم الإسلامي، وإنما في مختلف أرجاء العالم الذي يضم جاليات عربية مسلمة، بينما حذّر قادة وزعماء من موجات عنف واضطرابات، تزيد الطين بلة، في عالم منهك بالحروب والصراعات والكوارث الإنسانية.

 وترصد الراية  التداعيات المحتملة للقرار الأمريكي، خاصة على مستوى الشعوب والجاليات العربية والإسلامية وتحركات المجتمع الدولي والحكومات العربية والإسلامية، فيما يترقّب العالم ردود أفعال العرب والمسلمين عقب صلاة الجمعة التي شكلت على مدار السنوات الماضية نقطة انطلاق لإشعال فتيل الغضب والحماس المستعر ضد الأوضاع المتردية في منطقة الشرق الأوسط..

 ويؤكّد مراقبون أنه من اللافت تجاهل الرئيس ترامب لكافة التحذيرات التي نبهه إليها الكثير من القادة والزعماء حول خطورة القيام بهذا الفعل الاستفزازي لمشاعر ما يقرب من ملياري مسلم حول العالم، مُشددين على أنه رغم صعوبة التكهن بحدود تداعيات هذا القرار إلا أنه سيؤدّي حتماً إلى موجات غضب عارمة لا تقتصر على العالمين العربي والإسلامي في ظلّ انتشار الجاليات العربية والمسلمة بكافة أرجاء العالم. وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على سبيل المثال لا الحصر قد دعا إلى «تجنّب العنف بأي ثمن».

 مشدداً على أن بلاده لا تؤيد قرار الرئيس ترامب، وترى أنه يتناقض مع القانون الدولي. ويشير خبراء في العلاقات الدولية إلى أن نقص الخبرة والحنكة السياسية للرئيس ترامب وخلفيته في عالم التجارة والأعمال تجعله ينفذ بطريقة متهورة، ما يراه وعوداً انتخابية واستحقاقات داخلية دون اعتبار أو حساب لأبعادها وتداعياتها على الأمن والسلم الدوليين، ولا حتى تأثيرها على الجاليات العربية والإسلامية داخل المجتمع الأمريكي.

 كما أشاروا إلى دور كبير للرئيس ترامب فى إشعال الحرائق في المنطقة من وقت لآخر منذ توليه المنصب في يناير الماضي ودعمه لأنظمة متهورة تتبع سياسات همجية تنتهك بها سيادة الدول، مشددين على أن مثل هذا المسار يهدّد مستقبل العلاقات العربية والإسلامية مع أمريكا، خاصة على المستوى الشعبي. وتزامناً مع توقعات باتساع رقعة احتجاجات الغضب ضد القرار الأمريكي، يعقد مجلس الأمن، اليوم الجمعة، اجتماعاً طارئاً لمناقشة القرار وذلك بناء على دعوة قدمتها ثمانٍ من الدول الأعضاء في المجلس.

 ويُشير مراقبون إلى أنه رغم التحرك الأممي إلا أن الشعوب العربية والإسلامية لم تعد تعوّل كثيراً على الأمم المتحدة ومجلس الأمن بعد فقدان الثقة في قدرتهما على إنفاذ القانون وتطبيق قرارات الشرعية الدولية الحاكمة بحل الدولتين وإقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس. وأيضاً في ظل تمتع الولايات المتحدة بنفوذ كبير وتوقع استخدامها المعتاد لحق النقض الفيتو ضد أي تحرك من جانب المجتمع الدولي لإدانة قرارها بنقل السفارة إلى القدس.

 وكان سفير بوليفيا في الأمم المتحدة ساشا سوليز- التي ترأس الدورة الحالية لمجلس الأمن الدولي- قد تقدّم بطلب لعقد اجتماع المجلس فور إعلان الولايات المتحدة اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل، واصفاً الخطوة الأمريكية بالخطيرة والمتهورة، وقال إنها لا تهدّد فرص السلام فحسب، بل تهدّد الأمن والسلم الدوليين أيضاً.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .