دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 5/10/2017 م , الساعة 1:18 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

اليوم في الخطوة الأولى من استعداداته لخليجي 23

العنابي «الجديد» يواجه السنغافوري بالسد

العنابي «الجديد» يواجه السنغافوري بالسد

متابعة - بلال قناوي: 

يخوض منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم مباراة ودية في السابعة من مساء اليوم باستاد جاسم بن حمد بنادي السد حيث يلتقي مع نظيره السنغافوري، وهي المباراة الودية الأولى التي يخوضها العنابي في بداية الاستعدادات الخاصة بخليجي 23 التي تستضيفها قطر في الفترة من 22 ديسمبر وحتى 5 يناير القادم.

ويلعب منتخبنا الوطني مباراة ودية ثانية يوم 10 الجاري أيضاً بالسد أمام منتخب كوراساو وهو أحد منتخبات قارة كونكاكاف، وستكون هناك مباريات ودية أخرى في نوفمبر وديسمبر القادمين.

ومن المنتظر أن يخوض العنابي الأول المباراة بتشكيل جديد يعتمد فيه في المقام الأول على لاعبي العنابي الأوليمبي، بعد إعادة بناء الفريق عقب الإخفاق في تصفيات كأس العالم 2018.

وضم الاسباني فيليكس سانشيز مدرب المنتخبين الأول والأوليمبي 34 لاعباً ضمن صفوف المنتخبين اللذين بدأت تدريباتهما المشتركة منذ الأحد الماضي، كون المنتخب الأوليمبي سيخوص مباراة ودّية مع نظيره المكسيكي بالدوحة يوم 8 الجاري في بداية استعداداته لخوض منافسات كأس آسيا تحت 23 سنة المقرّر إقامتها بالصين من 9 إلى 30 يناير القادم، وهي أيضاً أولى مبارياته الودية بعد تأهله يوليو الماضي إلى النهائيات.

وتعد تجربة سنغافورة جيدة ومفيدة كون المنتخب السنغافوري يستعد بدوره لخوض مباراة تركمانستان 10 الجاري ضمن التصفيات المؤهلة إلى نهائيات آسيا 2019، وتمثل هذه المباراة أهمية كبيرة للمنتخب السنغافوري حيث باتت فرصته صعبة ولا بديل أمامه سوى الفوز على تركمانستان.

مباراة سنغافورة والمباريات الودية القادمة ستكون فرصة لإعداد وتجهيز العنابي (الجديد) وتلافي الأخطاء التي وقعت في مباراة الصين في آخر جولات تصفيات كأس العالم 2018، وهي المباراة التي اعتمد فيها سانشيز على التشكيل الجديد وعلى الوجوه الصاعدة والتي قدمت مباراة طيبة أمام التنين الصيني، وتوقفت بهدف وكانت قريبة من تحقيق فوز معنوي في ختام التصفيات لولا الأخطاء التي أدت إلى نجاح الصين في تحويل الخسارة إلى فوز بهدفين لهدف.

ولعل أبرز الأخطاء والسلبيات التي ظهرت واضحة في هذه المباراة كثرة الفرص السهلة الضائعة التي تحتاج إلى هداف بارع قادر على استغلالها ليجني منتخبنا ثمار تفوقه.

أيضاً يحتاج العنابي (الجديد) إلى بعض التركيز في الجانب الدفاعي حيث اهتزّت شباكه مرتين أمام الصين بسهولة وبنفس الطريقة والسيناريو وبكرات عرضية من الجانب الأيسر.

بشكل عام منتخبنا الجديد يضم عناصر جيدة للغاية، سواء العناصر أصحاب الخبرة والذين بات عددهم قليلاً مقارنة بالوجوه الجديدة، أو من العناصر الشابة من لاعبي العنابي الأوليمبي أو من المحترفين الشباب في الدوريات الأوروبية، وتحتاج هذه التوليفة المزيد من الانسجام والتفاهم وأيضاً المزيد من الاستقرار والثبات والكثير من التجارب القوية المفيدة حتي نستطيع ومن الآن بناء منتخب قادر على تمثيلنا وتمثيل الكرة القطرية في مونديال العرب بالدوحة 2022

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .