دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 21/5/2016 م , الساعة 2:02 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

وجدانيات وجزر ... المراهق وإخفاء مشاعره

وجدانيات وجزر ... المراهق وإخفاء مشاعره

بقلم - وجدان الجزيرة:

الابن في مرحلة المراهقة يحتفظ بانفعالاته.. ويخفي مشاعره وعواطفه وآلامه في صمت من أجل الشعور بالتواجد والبحث عن النفس.. وإذا مسه حادث ما فإنه يتستر عليه ولا يبوح به لأحد حتى يتمكن من تحليله مثله مثل البالغ.. وفي حالات الضغط عليه من أجل أن يفك صمته ويبوح يزداد إصراراً.. ولا يجد متنفساً إلا مع رفاقه لأن كلا منهم يجد في الآخر مرآته.. ويحاول مع الرفاق تحليل هذه الانفعالات والأحاسيس الجديدة التي لم تكن موجودة من قبل .. وينظر كل للآخر كأنه مرآته التي يبحث عن الاطمئنان فيها.

والحقيقة أنه ليس من المفيد ولا من الضروري أن يسرد المراهق قائمة تحركاته اليومية.. وبالعكس يجب أن تشعره الأسره بالقدرة على الارتكان إليه في حالات الضرورة... وعليها أن تحترم هذا الصمت.. ولا تزعجه بكثرة الأسئلة.. لأن ذلك يدفعه إلى الانزواء.. ولكن يترك الباب مفتوحاً أمام الاصدقاء ليحكي معهم عن مشاعره وحالته النفسية..

فالمراهق في حاجة إلى التباعد.. وإذا ما مرت عليه لحظات صعبة فلتحاول تقديم المساعدة له.. ولا ضرر من إشعاره بالقلق عليه.. وليس من الجيد إخفاء معاناته أو آلامه عنهم.. وهنا يمكن الاقتراح عليه التحدث مع أحد الأقارب الموثوق فيهم أو يشكلون مصدر ارتياح له.. لأن صمت المراهق وانطواءه على نفسه ورفضه التحدث مع والديه أو أشقائه لا يعني إلا أنه أصابته كآبة من موقف ما.. لذا لا بد من مساعدته من خلال الاستعداد لسماعه في أي وقت.. ويجب استغلال رغبته في الحديث.. ويفضل جذبه للحديث من خلال الملاحظة الملموسة بدلاً من الاستفسار.. وعدم إجباره على أن يقول شيئاً لا يريد أن يقوله من خلال توجيه الأسئلة له.. ولكن كما قلنا إذا صاحب هذا الصمت انطواء وانعزال.. فهذا يعني أنه مصاب باكتئاب يستوجب هنا اصطحابه إلى الطبيب.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .