دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 14/11/2015 م , الساعة 12:48 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

جوديث: زوجي النصّاب استحوذ على كل مدخراتي

الزوجة المخدوعة رقم 47

الزوج بارع ومتمرّس في الاحتيال على النساء
الزوجة اكتشفت قدرًا أنها ليست الوحيدة التي وقعت في شراكه
يجوب العالم ليخدع ضحاياه كي يموّل أسلوب حياته الفاحش
افتُضح أمره أمام إحدى زوجاته عبر بريده الإلكترونيّ
أراد العودة ثانية إلى زوجته بعد كل ما فعله بحجة أنه أخطأ
الزوجة المخدوعة رقم 47

حينما اشتكته الزوجة للشرطة أخبروها بأنه لم ينتهك القانون

ترجمة- كريم المالكي: لقاء عبر أحد مواقع الإنترنت قاد إلى زواج، ثم إلى عملية نصب تسبّبت بالكشف عن 47 زوجة تمّ التلاعب بمشاعرهن والنصب عليهن واستغلالهن للحصول على مبالغ مالية كبيرة، وكانت البريطانية جوديث ستيلويل واحدةً من هؤلاء الزوجات اللواتي تمّ التغرير بهن، ورغم أنها أمّ وجَدّة، لكنها بلعت الطعم معتقدة أن زوجها "أوفي جتشوفي" سيكون رجل أحلامها الذي سيجلب لها السعادة.

غير أن الواقع جاء عكس ذلك تمامًا، فبعد أن حصل الزوج النصّاب منها على مبالغ مالية وصلت إلى 25 ألف جنيه إسترليني اختفى، لتصحو على حقيقة مفادها أنه كان نصّابًا بارعًا تمكن من إدارة عملية احتيال متقنة وسلبها كامل مدخراتها. ويبدو أن جوديث التي سقطت في حبّ هذا النصّاب بعد لقاء الإنترنت، لم تصحُ من حلمها إلا بعد أن اختفى من حياتها، علمًا أنه وعدها بأنه ذاهب ليكمل إحدى صفقاته التجارية في دبي وسيعود سريعًا بحسب ما ذكرته صحيفة ميرور البريطانية التي نشرت القصة بالتفصيل.

لقد أصيبت جوديث بالصدمة بعد أن اكتشفت بالصدفة أنها ليست الوحيدة التي وقعت في فخّ هذا النصّاب وتسليمه الأموال، بل هناك 47 امرأة أخرى من مختلف بقاع العالم قد مررن بنفس تجربتها.

 وهْم وكذب

اكتشفت جوديث أنه بدلًا من أن يكون لزوجها صفقات عقارية على الجانب الآخر من العالم الذي يحتاج منه الاهتمام والمتابعة، كان في الواقع يميل إلى الاهتمام بنساء أخريات. وتقول جوديث: في الوقت الذي صدقته عندما كان يقول لي إنه متوجّه إلى دبي لإبرام صفقات شراء العقار، اكتشفت أنه يسافر إلى جميع أنحاء العالم ليلتقي غيري من النساء اللواتي مولن أسلوب حياته، مثلما فعلت أنا تمامًا. وأشعر أنه خدعني وخانني لأنني أعتقدت أن ما بيننا علاقة حقيقية وأنه توأم الروح، لكن الواقع يبدو أنه كان يكسب لعيش حياته الجيدة من النساء مثلي، وكان يلتقيهن على مواقع الإنترنت، ويقول إنه محبّ، ثم يختلق القصص ليدفعن له ثمن سريره وسفره وأكله وشربه.

 التصديق بكلّ شيء

وبالنسبة لجوديث، فهي بريطانية مطلقة تبلغ من العمر 61 عامًا، ولديها ولدان وحفيد، التقت زوجها النصّاب لأوّل مرّة عبر موقع على الإنترنت. وتقول جوديث: كان مختلفًا تمامًا عن أي رجل التقيته في حياتي، وكنت مفتونة به. وكان الأخ الأكبر لعشرة إخوان، وزعم أنه جاء إلى المملكة المتحدة قبل عشرين عامًا عندما كان طالبًا، ويملك الآن شقة في لندن، وكان محاسبًا متقاعدًا ويعمل حاليًا بشراء العقارات في دبي. وعلى الرغم من أنني ذهبت إلى شقته فأنا أدرك الآن بأنه لم تكن لدي أي فكرة عما إذا كان يملكها فعلًا أو أن أي شيء مما قاله لي كان صحيحًا؛ لأنني في حينها كنت أعيش تحت تأثير وانجراف قلبي نحوه.

 تاجر عقار بالكلام

ومع ذلك في عام 2009 عندما التقيا، صدقت جوديث كل ما كان يقوله "أوفي "، الذي قال إن عمره 62 عامًا، أي أنه يكبرها بعام واحد فقط، كما انتقل للعيش في منزلها المكون من طابق ويحوي ثلاث غرف، وفي أغسطس 2012 تزوجا ووثقا زواجهما في مكتب التسجيل في برايتون.

وتقول جوديث: بعد زفافنا دفعت تكاليف زيارتنا لأهله في كينيا ليباركوا لنا زواجنا، ومكثنا في غرفة ضيقة واحدة مع أقاربه الذين يعيشون معنا. وقد تأثرت كثيرًا من الحالة المتردية للمنزل الذي يعيش فيه والده، حيث دفعت الآلاف من أجل إيصال الماء والكهرباء للحمام بالإضافة إلى إصلاحات ضرورية أخرى.

وبعد ثلاثة أشهر عاد الزوجان إلى المملكة المتحدة وأعطت جوديث زوجها المزيد من الأموال وهذه المرة كانت 10 آلاف جنيه إسترليني للمساعدة في دفع الرسوم القانونيّة لعقار ادعى أنه يجري معاملة شرائه في دبي.

 الحقيقة المرّة

وتضيف: عندما انظر إلى الوراء كان عليّ أن أدرك أن هناك ثمة خطأ، فحينما كان يقول لي إنه ذاهب لمدة أسبوع يمكث شهرًا، لكنه دائمًا ما يأتي بالأعذار، على سبيل المثال كان يزعم أن هناك ثمة إجراءات إضافية بسبب الروتين القانوني وأنه يحتاج إلى تسويتها.

وفي فبراير من هذا العام ودعت زوجها "أوفي" في مطار هيثرو. وكانت الدموع تسيل من عينيها أثناء مغادرته؛ لأنها تعتقد أنه ذاهب إلى رحلة عمل مضنية إلى دبي. ولكن بعد يومين وحينما كانت تحدّث جهاز الكمبيوتر الخاص بها لاحظت تذكرته الإلكترونية التي صدمتها، كانت التذكرة إلى أستراليا وليس إلى دبي. وكانت غاضبة جدًا، لكنه ادعى أنه ذهب إلى دبي عبر تحويلة من أستراليا؛ لأنه على موعد مع رجل أعمال صديق له. وكان الأسوأ قد حدث بعد ثلاثة أسابيع عندما تلقت جوديث رسالة من امرأة في أستراليا.

 الكمبيوتر فضحه

وتقول جوديث: قالت فيها إنه استخدم الكمبيوتر المحمول الخاص بها ولكن لم يغلق رسائل البريد الإلكتروني بشكل صحيح، وقالت إنها عثرت على قائمة مكونة من 47 امرأة، بمن فيها الاثنتان، ومن جميع أنحاء العالم. وقالت إنها اتصلت ببعضهن، وكانت هناك امرأة في الولايات المتحدة، وامرأة أخرى في الفلبين وهلم جرا.

وكما يبدو فإنه كان يلتقي كل منهن على مواقع إلكترونية متخصصة ويستخدم قصة شراء العقارات في دبي، ومن ثم يحصل على من تدفع له تكاليف الرحلات الجوية له إلى جميع أنحاء العالم، ثم يمكث لمدة أسابيع، وفي كل مرة يعيش فيها مع كل امرأة، يمارس غزله المعتاد بنفس الطريقة الماكرة.

 ضحية أخرى

اتصلت جوديث بامرأة في الولايات المتحدة، التقى بها "أوفي" أيضًا على موقع إلكتروني، وأخبرتها أنه قال لها إنه رجل يبلغ من العمر 47 كان متزوجًا لكنه لم ينجب أطفالًا، وبعد شهر من تبادل الرسائل الإلكترونية قال لها إنه سيكون من الرائع أن يتقابلا، وإنه مستعد للانتقال إلى بلد آخر إذا سارت علاقتهما على ما يرام.

وتقول جوديث: أصبت بالذعر لمعرفة أنها قد أرسلت له أيضًا الأموال المطلوبة للسفر جوًا، لكنه قال لها إنه أخطأ في حساب سعر الصرف ويحتاج إلى أكثر من ذلك. وفي نوفمبر 2014 زار امرأة في فيلادلفيا واعتقدت جوديث في حينها أنه كان يفترض في رحلة إلى دبي، حيث من المتوقع أن يمكث 12 يومًا. ورغم ذلك عاد في أبريل إلى منزل جوديث لفترة وجيزة.

 حذارِ أيتها النساء

تقول: قال إنه يريد أن يرجع لي مرة أخرى، وأن ما حدث كان خطأ ولكني كنت أعرف في ذلك الوقت، بأني جزء من عملية احتيال متقنة، فطلبت منه المغادرة. وفوق ذلك كان قد بلغ ما أعطته له حوالي 25 ألف جنيه إسترليني، ولكنها لم ترَه منذ ذلك الحين.

وقالت إنها ذهبت إلى الشرطة التي أخبرتها بأن زوجها لم ينتهك أي قانون، وبالتالي فليس هناك ما يمكنهم القيام به. وتختتم جوديث حديثها: هنا لابد لي أن إقول إنه اختفى نهائيًا من حياتي، ورغبتي الوحيدة هي نشر قصتي حتى أحذّر النساء الأخريات علنًا ليحذرن مثل هذه القصص.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .