دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 6/3/2014 م , الساعة 9:57 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

(أرض خراب) و (عندما أرقص) الأسبوع القادم

الدوحة للأفلام تعرض فيلمين وثائقيين برازيليين

الدوحة للأفلام تعرض فيلمين وثائقيين برازيليين

لم يعتد الجمهور عموما وجمهورنا العربي بشكل خاص على الإقبال على عروض الأفلام الوثائقية والتسجيلية وقد تغيرت هذه النظرة بشكل كبير في العديد من دول العالم في السنوات الأخيرة خصوصا مع الانتشار الكبير للقنوات الفضائية المتخصصة في هذه النوعية من الأفلام أو لعرضها ضمن برامج القنوات الإخبارية وقنوات المنوعات واستمرارا لسياستها الهادفة للتأثير بشكل إيجابي في زائقة الجمهور السينمائي في دولة قطر تعرض مؤسسة الدوحة للأفلام الأسبوع القادم فيلمين وثائقيين برازيليين يمتازان بصفة خاصة بكونهما يجمعان بين التسجيلية والوثائقية والحكاية الدرامية التي تحقق التشويق للجمهور. الفيلم الأول يحمل عنوان (أرض خراب) وهومن إنتاج عام 2010 إنتاج مشترك بين البرازيل والمملكة المتحدة وتبلغ مدة عرضه 90 دقيقة ويعرض في مسرح المتحف الإسلامي في يومي الجمعة والسبت الموافقين 14 و15 مارس في الساعة الرابعة عصرا والسابعة مساء ويتناول هذا الفيلم واحدة من أخطر القضايا الإنسانية المعاصرة وهي قضية الحفاظ على البيئة وأساليب التخلص من النفايات الضارة التي تنتجها المدن الحديثة من خلال قصة حقيقية حدثت في مدينة ري ودي جانيرو البرازيلية وقد احتفى بهذا الفيلم في أكثر من مهرجان عالمي مثل مهرجان أبوظبي الذي عرضه في يوم الأرض كما رشح الفيلم ضمن القائمة الطويلة للأفلام الأجنبية التي تنافس على جائزة الأوسكار في عام 2011 ويصور الفيلم بشكل وثائقي الفنان البرازيلي فيك مونيز الذي نشأ في أسرة فقيرة في أحد الأحياء الشعبية للمدينة التي تشتهر بكونها أكبر مكب نفايات في العالم وهناك يتعاون مونيز الذي أصبح أحد أكثر الفنانين اهتماما بالحفاظ على البيئة مع بعض الأهالي ممن يكسبون عيشهم من جمع النفايات ويعلمهم كيف يمكن تدوير هذه النفايات وتحويلها إلى أعمال فنية ملفتة للنظر ترفع من وعي الجمهور بالمشكلة ولأن مونيز نشأ في أسرة فقيرة يدرك تماما معاناة مساعديه كما يدرك أهمية الإبداع في رفع الروح المعنوية لهم وفي الاهتمام بالنهوض بوعي المجتمع من حولهم لذلك نراه يعامل مساعديه كما لو كانوا جزءا من العملية الإبداعية حتى أن أحد النقاد يشبههم بأبطال الدراما الشكسبيرية.. والفيلم من إخراج لوسر ووكر.

أما الفيلم الثاني فهو فيلم (عندما أرقص) وهو أيضا من الإنتاج البرازيلي البريطاني المشترك وتبلغ مدته 78 دقيقة وأخرجته بيدي فينزي وقد عرض لأول مرة في مهرجان تريبيكا السينمائي كما عرض أيضا في مهرجان أدنبرة بالمملكة المتحدة ويتابع الفيلم الوثائقي قصة درامية حقيقية تدور في أحد الأحياء العشوائية في مدينة ريودي جانيرو أيضا حول مراهقين فقيرين يحاولان الفكاك من المصير المظلم الذي ينتظر أمثالهما في هذه الأحياء وهو الانضمام لإحدى عصابات المخدرات وتكون وسيلتهما للمقاومة وخلق مستقبل أفضل هي رقصة البالية والتدريب عليها للمشاركة في مسابقة عالمية تقام في نيويورك وأخرى في سويسرا ويحتاج الأمر بالطبع إلى تدبير مبالغ من المال وهو ما يتبرع به بعض أهل الحي من أجل تحقيق هذا الطموح.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .