دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 5/4/2018 م , الساعة 1:09 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

اقـــرأ.. تــرق

اقـــرأ.. تــرق

بقلم - مفيد عوض حسن علي

لفتة بارعة من الدولة ومن الجهات المعنية بفتح أو تخصيص أسبوع للقراءة فمن كان لا يحب القراءة حببته الدولة فيها، فهذا مشروع ليس بالسهل القيام به إلا بعد دراسة دقيقة واهتمام زائد.

اقرأ كثيراً.. تتعلم أكثر.. فإن في القراءة فوائد كثيرة ولولا القراءة لما تعلم البشر، فهناك من يحب قراءة الكتب والقصص وهناك من يحب قراءة الروايات البوليسية، وهناك من يحب قراءة الصحف اليومية لمعرفة الأخبار هنا وهناك ويذهب بقراءته إلى شتى بقاع العالم، فتجد في معظم الصحف الأخبار المحلية أي داخل الدولة التي تقيم فيها وتجد الأخبار من شتى الدول الأخري منها العربية ومنها الأجنبية فنقرأ عن التطورات ونقرأ عن الأحداث.

عندما تهتم بالقراءة وتكون صبوراً في هذا المجال لأن هناك بعض القراء لا يهتمون كثيراً بالمواضيع فيقومون فقط بقراءة رؤوس العناوين، فإذا تعمق الواحد منا في قراءة المواضيع لوجد الكثير وسيستفيد بلا شك من تلك القراءة لأن فيها التعلم ممن سبقونا في الكثير من المجالات.

لو كل واحد منا اكتفى بما تعلمه في مجال عمله فسيتوقف في نقطة واحدة ولا يستطيع أن يتقدم في هذا المجال وكمثال لذلك قديماً كانت دراسة الكمبيوتر عبارة عن رموز وحروف نقوم بإدخالها بواسطة ماكينة ومن ثم تعطينا ما قمنا به بالنتيجة، وقديماً كان نظام الكمبيوتر يعمل على الدوس فقط وبفضل القراءة والتعلم أصبح الآن النظام يعمل بنظام النوافذ الويندوز وقد كان في السابق يعمل الكمبيوتر أو الحاسوب بنظام ويندوز 97 فأصبح الآن يعمل بنظام ويندوز 10 والكثير من البرامج التي تعمل مع هذا النظام فمنها مجموعة برامج الأوفيس ومنها مجموعة برامج التصميم ومجموعة برامج التصوير الاحترافي، أيضاً قد تطورت السينما بفضل التطلع في القراءة فقد دخلت التكنولوجيا في تصميم الأفلام ثلاثية الأبعاد.

كذلك القراءة في كتاب الله تعالى «القرآن الكريم» فمن تعمق في قراءة القرآن يجد نفسه دخل في مجال التلاوة ومنه إلى مجال التجويد ومنه إلى مجال التفسير وحقيقة القراءة في القرآن الكريم بحر ومجال واسع لا يستطيع الإنسان أن يتوقف عند حد معين أو إلى درجة معينة فهناك الكثير من الشيوخ من بدأ دراسته في كلية الشريعة وتعمق وتبحر حتى تدرج ونال الماجستير وأيضاً الدكتوراه وهذا كله بفضل جهد الإنسان واهتمامه بالدراسة والقراءة.

ومنذ الصغر علموا وعودوا أبناءكم على القراءة حتى يتعلموا الصبر ويجتهدوا ويدرسوا وينالوا كبرى الشهادات بإذن الله وتوفيقه والله الموفق.

Mufeed.ali@outlook.com

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .