دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 25/6/2007 م , الساعة 3:00 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

د. شيخة المسند: نسعي لتعزيز التعاون بين الجامعة وقناة الجزيرة

المصدر : وكالات خارجية

خلال توقيع مذكرة تفاهم مشترك

  • توفير الخبرة العلمية في تخصصات الهندسة والعلوم والكمبيوتر والإعلام
  • وضاح خنفر: هدفنا التواصل مع الطلاب وتنمية مهاراتهم
  • د. محمود حمود: الخبرات العملية تسهم في تخريج كوادر طلابية متميزة

كتبت - هناء صالح الترك : وقعت الدكتورة شيخة المسند رئيس جامعة قطر والاستاذ وضاح خنفر مدير عام شبكة الجزيرة الفضائية ظهر أمس مذكرة تفاهم للتعاون المشترك في مبني الإدارة بالجامعة بحضور الاستاذ محمد بدر السادة نائب مدير قناة الجزيرة ونواب رئيس الجامعة وعمداء الكليات وعدد كبير من المسؤولين بالجامعة، ويتم بموجب المذكرة توفير شبكة الجزيرة للخبرة العلمية للطلبة، وتقديم التسهيلات والدعم لطلبة الجامعة بالاضافة الي بنود أخري تضمنتها الاتفاقية التي تأتي في اطار تعزيز سبل التعاون بين شبكة الجزيرة وجامعة قطر، إيمانا بأهمية التواصل بين المؤسستين في دعم الطاقات والقدرات القطرية، اعدادا وتدريبا وخبرة وقد اتفق الطرفان علي بنود هذه المذكرة ممهدين الطريق بذلك لشراكة جادة وفاعلة تجمع الاعداد الاكاديمي مع الخبرة العملية لما فيه مصلحة الأجيال الإعلامية والعلمية الواعدة.

وتضمنت المذكرة البنود التالية: تساهم شبكة الجزيرة في توفير الخبرة العملية لطلبة جامعة قطر في المجالات والتخصصات المختلفة هندسة، علوم، كمبيوتر، إعلام، من خلال برنامج التدريب العملي والبرامج التدريبية المقدمة من شبكة الجزيرة، تقديم التسهيلات والدعم للطلبة من أجل تنفيذ مشاريع التخرج التي قد يستفاد منها في الجزيرة كتنفيذ مشروع موقع الكتروني الهندسة والعلوم أو تنفيذ برامج وثائقية الإعلام وما إلي ذلك في كل مجال علي ان يتباحث الطرفان في مشروع كرسي الجزيرة للاستاذية في قسم الاعلام وعلم المعلومات بالجامعة الي جانب توفير الجزيرة علي تأسيس مختبر جديد للإعلام من أجل مساعدة الطلبة علي الابتكار والتمرس علي وسائل الإعلام الحديثة، ويتفق الطرفان علي خطة تعاون في مجال الدراسات والابحاث والتدريب التي تخدم تطلعات وبرامج الطرفين كما يتفق الطرفان علي برنامج تعاون مشترك في تنظيم ورعاية عدد من المؤتمرات والندوات الخاصة بالدراسات الإعلامية وتنفيذ عدد من الأنشطة التي ترتقي بالوعي الإعلامي العام في المجتمع المحلي، ويتفق الطرفان ايضا علي تشكيل لجنة لمتابعة بنود هذه الاتفاقية، علي ان تقدم اللجنة تقريرا عن سير تنفيذ الاتفاقية كل ستة أشهر.

وقبل توقيع المذكرة اشار الدكتور محمود حمود رئيس قسم الإعلامية بكلية الآداب والعلوم في كلمته ان هذا اليوم هو يوم تاريخي في حياة جامعة قطر وفي حياة شبكة الجزيرة انه يوم تاريخي لان الجزيرة ابنة قطر التي احدثت ثورة في تاريخ الإعلام المعاصر منذ نشأتها وأصبحت مدرسة تدرس في أعرق الجامعات في العالم وتتسابق هذه الجامعات لإنشاء علاقة مع الجزيرة.

وقال: تعود الجزيرة اليوم الي قطر وبالتحديد الي جامعة قطر عرفانا بالجميل لتخدم ابناء وبنات قطر ولتساهم من خلال هذه المذكرة في تعليم وتطوير الكوادر القطرية سواء في مجال الإعلام والهندسة والعلوم.

وأضاف د. حمود انه من دواعي فخري وسروري ان يوقع هذه الاتفاقية لتساهم في جهودنا بالتخريج كوادر طلابية إعلامية وفنية ممتازة وجادة ومؤهلة للعمل في مؤسسات اعلامية بمستوي الجزيرة مما يضع طلابنا سواء في برنامج الإعلام أو الهندسة علي الطريق الصحيح.

وأشادت الدكتورة شيخة بنت عبدالله المسند رئيس الجامعة بتوقيع مذكرة تفاهم للتعاون المشترك بين الجامعة وشبكة الجزيرة الفضائية والتي تأتي في اطار تعزيز سبل التعاون والتواصل بين المؤسستين في دعم الطاقات والقدرات الطلابية وقالت كنا ننتظر ان يكون هذا التوقيع منذ فترة من الزمن انما أخيرا استطعنا بلوغ الهدف الذي ننشده، وتحدثت عن النقلة النوعية في جامعة قطر واستقطاب الاساتذة وجذبهم الي قناة الجزيرة، ورأت ان توقيع الاتفاقية يفتح المجال.

واسعا أمام برنامج الاعلام خاصة ونحن نسعي للاعتماد الأكاديمي والتغير بطريقة التدريس ووجهت قولها للاساتذة أنتم محظوظون ان في دولة قطر شبكة الجزيرة الفضائية .

واتمني فتح المزيد من مجالات التعاون بين الجامعة والجزيرة لانها بيت خبرة عالمي في مجال الاعلام.

واكد السيد وضاح خنفر ان العلاقة بين شبكة الجزيرة الفضائية وجامعة قطر علاقة طبيعية وعفوية والبلد اتاح لنا هذه الفرصة العظيمة لتطوير مشروعات اعلامية واكاديمية وهي علاقة تقود الي مصلحة مهمة لقناة الجزيرة ومحاولة تنمية المهارات البشرية في الجامعة والاستفادة من الخبرات والتواصل مع الطلبة من خلال التدريب.

وقال كثيرا ماينسي الاعلامي نفسه ويتقوقع حول ذاته في صومعته الاعلامية، ويلاحق الاخبار ثم ينشغل في المتابعة.. نريد ان نكسر هذا الانعزال ونتواصل مع المؤسسات، وتوقيع هذه المذكرة تعتبر جزءا من النسيج الاعلامي والاكاديمي وهذه تعتبر اول اتفاقية توقع بين شبكة الجزيرة الفضائية وجامعة قطر بطريقة تلقائية وعفوية. مشيرا ان اية رسالة لاتبني علي الانسان فهي فاشلة واذا لم يكن الانسان مركزا عليها فهي مبادرة لايمكن ان تخلد وتنجح.

وذكر همنا ليس الربح المادي او المكاسب والمصالح بل همنا الارتقاء بالوعي الانساني وهذا اكبر انجاز تقدمه المؤسسة الاعلامية.. ونحن دائما نحاول ان ننمي ونغذي العقل الانساني ونحرره من القيود التي تراكمت عليه، وقد نجحت الجزيرة بتقديم هذا النموذج، اتمني ان نخرج من صميم تجربتنا العربية نموذجا نقدمه للعالم.

وتطرق الي قناة الجزيرة وما قدمته وسياسة الجزيرة بالنسبة لصحفييها وكيفية استقطابها لنخبة من الاعلاميين بمستوي الاعلاميين العالميين وربما يفوقونهم تقدما وجرأة.

منوها باهمية العلاقة الطويلة المدي بين المؤسستين الاعلامية والاكاديمية والتي تغذي فينا العشق الاعلامي الاكاديمي والتواصل مع المثقفين والاكاديميين.

وردا علي سؤال لالراية حول امكانية تدريب الطلبة خلال فترة الصيف، ونسبة القطريين والقطريات العاملين في قناة الجزيرة اشار الاستاذ خنفر انه بالنسبة للجانب التقني بدأ التدريب العملي للطلاب في قناة الجزيرة، انما فترة الصيف تشهد القناة ضغوطا عملية كبيرة، وعلي كل نحن نضع كل امكاناتنا تحت تصرف قسم الاعلام.

وابان ان لدي قناة الجزيرة نسبة من الموظفين والموظفات القطريين في معظم الادارات الفنية والتكنولوجية.

وقال للاسف في غرفة الاخبار النسبة قليلة جدا وهذه من الاهداف التي دفعتنا لتوقيع هذه المذكرة، وسنحاول خلال السنوات القليلة استقطاب القطريين ليكون هناك توازن في غرفة الاخبار وفي عرض البرامج.

وسألت الطالبة كوثر من قسم الاعلام عن الامتيازات التي ستقدمها الجزيرة لطلاب وطالبات، القسم فرد مدير عام الشبكة بأسلوب سلس إنه وجد الطالبات اكثر قدرة علي حبك الأخبار وتطويرها، وقال بابنا مفتوح دائما أمام الطاقات الشابة.

وتناول د. حسن الدرهم مساعد نائب رئيس الجامعة للبحث العلمي قصة من التراث العالمي ليلي والذئب فاشار وضاح خنفر انه في مهرجان (كان) للجزيرةكلمة أساسية فتحدث عن هذه القصة ودلالاتها وقال تراثنا زاخر بالقصص والمعاني.

وبارك الدكتور ربيعة الكواري لإدارة الجامعة هذا الانجاز والذي ينسب الي جميع رؤساء الاقسام السابقين والاساتذة في قسم الاعلام، وتمني علي قناة الجزيرة ان تكون فترة التدريب بالصيف بما ان هناك اتفاقية شراكة بين الجانبين بمعني ان يسجل الطلاب والطالبات في مقررات خلال فصل الصيف ويتم تدريبهم عليها بنفس الفترة.

وتمني ايضا ان تفتح الجزيرة آفاق التعاون اكثر مع الطلبة، خاصة ان بعضهم تحدث عن عدم التعاون في مجال التدريب وهذا مطلب مهم لتفعيل هذا الجانب.

وقال سمعنا ان هناك قنوات اخري ستنطلق ضمن اطار الشبكة قريبا، ونطمح الي توظيف طلابنا وطالباتنا

لأن سوق العمل أحياناً لا يستقبل طلابنا. وأين وصلت الجزيرة الدولية باللغة الإنجليزية.

رد الأستاذ خنفر: هناك إشكالية في غرف الأخبار وهذا يؤدي إلي إعطاء الأولوية الثانية للمتدرب، وانسحاماً مع هذه الاتفاقية سيتم تخصيص شخص متفرغ لمتابعة الطلبة اثناء التدريب في المستقبل وأتمني ان تحل المشكلة. مشيراً ان كل قنوات الجزيرة علي استعداد لتدريب الطلبة وأتمني ان توكل لبعض الشباب إنتاج برامج وثائقية كمشاريع تخرج لأنها أكثر فائدة.

وأكد ان القناة الإنجليزية ناجحة وانطلقت بمهنية وتوازن عال وقدمت رؤية مختلفة ولدينا تنوع ليس يوجد مثيله في القنوات العالمية ونحن دائماً نسعي للتطوير والتوسع بإيفاد مراسلين مقيمين لبعض الدول الساخنة.

وأشادت الدكتورة سحر خميس بتوقيع المذكرة الهامة وقالت كل تأخيرة وفيها خير، وهذه المذكرة هي تتويج لجهود زملاء وزميلات في قسم الإعلام وركزت علي البعد العربي والاقليمي والدولي ورأت ان الجزيرة أتاحت الفرصة للكثير من العلماء والزائرين إلي الجامعة لاستخدام الامكانات المتاحة.

الدكتور أشرف جلال وصف الاتفاقية بالتاريخية وقال من اهتماماتنا البحثية عمل 12 دراسة عن قناة الجزيرة، نأمل من المسؤولين قراءة هذه الموضوعات وان يكون لنا نصيب كإحدي المؤسسات البحثية المتقدمة وسألت الطالبة سارة البطش هل هذه الاتفاقية تعود بالفائدة علي طلبة قسم الإعلام فقط فردت رئيسة الجامعة هذه المذكرة وقعت بين جامعة قطر وبين شبكة الجزيرة الفضائية وليس مع قسم دون آخر.

وفي رد علي سؤال للزميل محمد ولد الشيخ في إعلام الجامعة حول لماذا لا تستقطب البرامج الحوارية في الجزيرة أساتذة من جامعة قطر وتتوجه إلي استقطاب أساتذة من جامعات الوطن العربي.. وما صحة اتهام البعض بأن الجزيرة قناة منحازة لهذه الجهة أو تلك؟

أوضح مدير عام الشبكة ان استقطاب الأساتذة الاكفاء في البرامج الحوارية مهم جداً وسنؤكد علي هذه النقطة ونريد منكم تزويدنا بقائمة بأسماء الشخصيات في التخصصات المختلفة.

وفي رده علي النقطة الثانية أشار التوازن لا يمكن أن يجمع الناس جميعاً حول الجزيرة، في كثير من الأحيان نجد بعض المشاهدين يرون القناة تخدم مواقف حزبية وإصلاحية، ونحن نؤكد اننا لنا طرف سياسي والذي يحدث ان هناك أطرافاً تريد ان تقول وجهة نظرها نحن مثلاً نتقبل وجهة نظر حماس وكذلك وجهة نظر فتح والمشاهد حر ان يقتنع بهذا الطرف أو ذاك والطرف الذي يخسر في أي معركة يقول الجزيرة لم تتعامل معنا اعلاميا.. وانحازت ضدنا، نحن لدينا عين ساحرة حتي لا نتهم بالتحيز وأنفي ان الجزيرة لها سياسة محاباة أحد واذا فعلنا ذلك تحولنا من مؤسسات الي احزاب سياسية.

وفي الختام التقت الراية بالدكتور محمود حمود رئيس قسم الاعلام والاستاذ حمد فرج المري فاشار رئيس القسم ان مذكرة التفاهم هي تتويج للجهود السابقة ومن فترة طويلة هناك تعاون بين القسم والجزيرة كما ان طلابنا يشاركون في نشاطات الجزيرة مثل مهرجان السينما والمنتدي الثالث فالتعاون موجود قبل توقيع المذكرة انما الآن الاتفاقية تفتح مجالات اوسع واشمل للتعاون مثلا علي صعيد تجهيز استديو تليفزيوني أو علي صعيد التدريب العملي وزيادة عدد الطلاب وكما ذكر الاستاذ وضاح خنفر انه سيتم تخصيص شخص مسؤول لمتابعة قضايا الطلاب المتدربين وكذلك فان الاتفاقية تفتح المجالات لاساتذة الاعلام لتقديم دورات من خلال مركز الجزيرة للتدريب وكذلك فإن هناك طلبات متزايدة لجامعة قطر من جامعات امريكية وأوروبية لتأسيس علاقة ثلاثية بين الجامعة وشبكة الجزيرة والجامعة المعنية وهناك مجالات أخري للتعاون عن طريق انتاج برامج وثائقية لشبكة الجزيرة في استديوهات جامعة قطر وأيضا علي صعيد الابحاث ورأي ان هذه العلاقة تساعد علي تطوير القسم بحيث طالب الاعلام عندما يتخرج يكون مؤهلا لسوق العمل وبالتالي تفتح آفاق للطلاب لا عد ولا حصر لها في مؤسسة مثل الجزيرة.

وقال الاستاذ حمد فرج المري لالراية ان المذكرة كنا ننتظرها من فترة طويلة والحمد الله تحققت بفعل الجهود المبذولة من الاستاذة الدكتورة شيخة بنت عبدالله المسند رئيس الجامعة والمشرفين علي القناة. ومازلنا نبعث طلابنا وطالباتنا للتدريب العملي بشبكة قناة الجزيرة أو الجزيرة نت أو مركز التدريب والحقيقة اكتسب الطلاب الكثير من المهارات فيما يتعلق بالعملية الاتصالية وتحرير الخبر اضافة الي التقنيات الحديثة في مجال الاخراج والتنفيذ وذلك بوجود كوكبة من الاساتذة المتخصصين بالقناة واعتمادهم علي الكثير من البرامج بمختلف انواعها كالبرامج الاكاديمية والتقنية ومن ثمار هذه التجربة توقيع هذه المذكرة.

واضاف يكفينا فخرا وشرفا ان سعادة الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني هو من ابناء جامعة قطر قسم الاعلام منوها ببنود المذكرة التي تخدم الجهتين.