دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 18/3/2017 م , الساعة 12:34 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

تناسق مذهل للطبيعة

البلطيق .. سحر وجمال ألهم الفنانين

مكان مثالي لتتشبع النفس بجمال الطبيعة والطمأنينة
جزر إستونيا أماكن نموذجيّة لركوب الخيل والدراجات
جزيرة روجين تحوّلت إلى وجهة للسيّاح الألمان
الصيف أفضل الأوقات للذهاب إلى إستونيا لروعة الطقس
ذهب البلطيق حجر ثمين يبحث عنه جامعو الكهرمان
البلطيق .. سحر وجمال ألهم الفنانين

إنجيلا ميركل تزور جزر البلطيق للتمتّع بالطبيعة والهدوء

ترجمة وإعداد- كريم المالكي:

هنالك أماكن تفرض نفسها على من يجد المُتعة في الاستكشاف، فيقصدها بروحيّة الباحث عن أرض بكْر لم تطأها أقدامٌ. ومن هذه الأماكن الجميلة والرّائعة بحر البلطيق الذي يقع شمال أوروبا، وتطلّ عليه دول مثل لاتفيا وإستونيا وليتوانيا، وهو مكانٌ مثاليٌّ لتتشبّع فيه النّفس بالجمال والطّمأنينة والهدوء ورفاهيّة التّسهيلات. ويحصل السّائح على جرعة جمال وعافية بسبب وجود الكثير من الفنادق الفاخرة والمُريحة التي تحتوي مراكز صحيّة واستجماميّة مُتنوّعة.

وبحر البلطيق تناسقٌ مذهلٌ وتكامُلٌ جذّابٌ للطبيعة، يشعّ سحراً من شواطئ وكثبان لا نهاية لها، تؤطّرها جولات التّعرّف على الثّقافة الأصيلة والمدن الصّاخبة والمهرجانات المحلّيّة والعالميّة. وتحيط به شبه الجزيرة الإسكندينافيّة وأوروبا الوسطى الشماليّة الشّرقيّة والجزر الدّنماركيّة. أوّل مَن أطلق عليه بحر البلطيق "آدم البريمني" أحد أشهر نبلاء العصور الوسطى نسبة إلى جزيرة واقعة فيه تُسمّى بالتيا. ويعدّ بحر البلطيق أكبر مُسطّح مائيّ في العالم. ويصل طوله إلى حوالي 1610 كم، وعرضه 193 كم، وأقصى عمق له هو 460 متراً.

بالنّسبة لدول البلطيق اسم يُطلق على ثلاث دول، هي إستونيا، ولتوانيا، ولاتفيا، والمعروف أنّ الأخيرة تتمتّع بجمال الطّبيعة ووفرة المياه فيها، حيث يوجد فيها 140 بحيرة، وحوالي 4 آلاف نهر، وفي السابق كانت فنلندا الدّولة الرّابعة إلا أنّها استُبعدت، عموماً دعونا الآن لنرى أهمّ الأماكن في البلطيق.

روجين.. جمال ألهم الفنّانين

لفتت جزيرة "روجين" التي تقع شمال ألمانيا انتباه الفنّانين لطبيعتها الخاصّة وألهمتهم ليرسموا لوحات بديعة، حتّى خلّدها الفنّان الرومانسيّ كاسبار دافيد فريدريش في لوحة شهيرة منذ قرنين. وتعتبر "روجين" أكبر جزيرة في ألمانيا، فهي تمتدّ لمسافة 1000 كيلومتر مربّع، وهي مكوَّنة من 18 جزيرة مُختلفة المساحات. ويمتدّ شاطئ الجزيرة بطول 580 كيلومتراً، وهو ما جعلها غنيّة بالمناظر الطبيعيّة السّاحرة، وسواحل ذات طبيعة مُتنوّعة.

وتتمتّع الجزيرة بشمس مُشرقة وشواطئ واسعة تمنح المُصطافين فرصة التمتّع بالسّباحة والغطس وجمع الأحجار الكريمة وقيادة المراكب الشّراعيّة. وتجمع سواحل الجزيرة بين المناظر الطّبيعيّة المُتنوّعة، من شواطئ، أو جبال، إلى شواطئ طباشيريّة، أو سواحل حجريّة. وتتمتّع بعض الشّواطئ بشعبيّة خاصّة مثل بينز وسيلين وبرورا، حيث يتهافت عليها السّيّاح طوال الصّيف. وتقع الجزيرة بالقرب من حدود بولندا والدّنمارك. وقد ألهمت شواطئها الملك فيلهلم بارتلمان فابتكر ما يُسمّى بـ "سلة الشّاطئ"، وهي عبارة عن أريكة من الخوص مُغطّاة، تعطي فرصة كاملة للتمتّع عبر الاستلقاء على الشّاطئ للقراءة أو التّأمّل، كما أنّ بها أدراجاً لوضع لوازم البحر المُختلفة.

"ذهب البلطيق"

في الليل تمتلئ الجزيرة بجامعي الكهرمان، الذين يبحثون عن الحجر البرتقاليّ الثّمين، ويُسمّى بـ"ذهب البلطيق". وتتميّز الجزيرة بلونها الأبيض، النّابع من تربتها الطّباشيريّة، في شكل فريد وسط البحر الذي يميّزه اللون الأزرق المُختلط بالفضّيّ. وتمتزج هذه الألوان لتعطي للمكان ثراءً خاصّاً. وتجذب الجزيرة الفنّانين، كما تجذب الكتّاب والأدباء، فجرهارت هاوبتمان الحاصل على جائزة نوبل للآداب يعشق الجزيرة الصّغيرة هيدنسي التي لا تصلها السّيارات ولا حتّى الدّراجات. ولا يقتصر الأمر على الفنّانين والأدباء، بل يجذب أيضاً إنجيلا ميركل، فهي مُعتادة على زيارة هذه الجزيرة في الأوقات التي يقلّ بها زوّارها.

وإضافة إلى طبيعتها الخلّابة، تعتبر الجزيرة مركزاً ثقافيّاً هامّاً، فإلى جانب القلاع والقصور، تتميّز بنشاط الحركة الثّقافيّة. فهناك متاحف وعروض مسرحيّة وموسيقيّة ومعارض فنيّة. كما تجذب الحديقة الوطنيّة وقصر الصيد "جرانيتس" ومهرجان شتورته بيكر عدداً كبيراً من الزوّار.

تاريخها إلى ما قبل الميلاد

وجزيرة "روجين" ذات تاريخ بعيد، يرجع إلى العصر الجليديّ. حيث بدأ المجرى الثّلجيّ لآخر عصر جليديّ في الذّوبان مُنذ نحو 10 آلاف عام، ونتيجة لذلك، ارتفع منسوب المياه ببحر البلطيق بشكل ملحوظ، فغطّى الأراضي، وكوّنت المناطق المُرتفعة مجموعةً من الجزر، من بينها هيدنسي، وفيوفز، وياسموندز، والجرانيتز. وعلى مرّ العصور، وبفعل العوامل الجويّة غطّت الرّمال الأسطح بين هذه الجزر الصّغيرة، فتكوّنت جزيرة روجين. وبعد نهاية العصر الجليديّ، عمّرت القبائل الجرمانيّة الجزيرة، والكثير من الآثار الجيولوجيّة تثبت أنّ روجين من أقدم الأراضي التي سكنها الإنسان. فحسب علماء الآثار، ترجع الحياة في هذه الجزيرة إلى خمسة آلاف عام قبل الميلاد.

موقع مُميّز وحلقة وصل

بحكم موقعها في الوسط، وبعد عودتها إلى بروسيا بعد مُؤتمر فيينا عام 1815 تحوّلت الجزيرة إلى مصيف مثاليّ لسكّان ألمانيا الشّرقيّة سابقاً. وبعد سقوط سور برلين، وإعادة الوحدة إلى ألمانيا، جذب هذا المصيف الألمان بشكل كبير. ويتمتّع هذا المصيف بشعبيّة كُبرى لتنوّع طبيعة أراضيه، فالجنوب الشّرقيّ الأراضي الزّراعيّة، وفي الشّمال الجبال، أمّا في وسط الجزيرة فتقع الخلجان التي تفصل بين الجزر الصّغرى التي تعدّ جزءاً من روجين، وأشهرها سيلين، وجورين. كذلك يجعل هذا الموقع الجزيرة مركزاً تجاريّاً هامّاً، وحلقة وصل بين بلدان بحر البلطيق.

جزر تبهر من يشاهدها

في جمهورية إستونيا تستوقفك العاصمة تالين التي هي أكثر الأماكن المألوفة بالنّسبة للأجانب، حيث يتدفّق على هذه المدينة الواقعة على السّاحل الشّماليّ من إستونيا كلّ عام مئات الآلاف من السّياح، غير أنّ إستونيا لديها المزيد كي تقدّمه للزوّار خاصّة ما تتمتّع به من جزر ساحرة تقع في الأراضي المُطلّة على بحر البلطيق.

جزيرة ساريما

تعدّ جزيرة ساريما كبرى الجزر وتبعد عن تالين ساعتين، ويمكن استئناف الرّحلة بالعبّارة إلى جزيرة "موهو"، ويعيش حوالي ألفَي نسمة على الجزيرة التي تحتاج إلى يوم أو يومين لاستكشافها. ومُعظم سُكّان "موهو" مُزارعون، وهناك متحف "موهو" الذي يستقبل الضّيوف في أكواخ خشبيّة مسقفة بالقشّ، حيث إنّ البيت الواحد يؤوي من 20 أو 25 شخصاً.

تشتهر الجزر بالاحتفالات، حيث يتوافد أبناء إستونيا ليزوروا المُجتمعات المحليّة التي تعيش هناك بشكل سنويّ وتحديداً يوم الرّابع والعشرين من يونيو. وفي ذلك اليوم تكتظّ العبّارات بالزوّار الذين يحجزون الأماكن بالكامل عن طريق الإنترنت. وفي القلعة القديمة ببلدة كوريساري التي يرجع تاريخها للقرن الرّابع عشر، متحف يعرض تاريخ الجزر الذي يموج بالتنوّع. أمّا أفضل الأوقات لزيارة إستونيا فهي أشهر الصّيف عندما يكون الطّقس دافئاً، لكنه يكون أكثر الأوقات تكلفة من حيث الإقامة بسبب الازدحام الشّديد.

 جزيرة هيوما

يقوم العديد من السُّكّان المحلّيّين في جزيرة "هيوما" بتأجير غرف في بيوتهم للسّيّاح. وتشتهر جزيرة هيوما في منطقة بحر البلطيق بشيئين هما تربية الأغنام وإنتاج الصّوف. وتلقى جزر إستونيا شهرة بين مُحبّي التّجوال، كما أنّها مثاليّة لركوب الخيل ومُناسبة لهواة ركوب الدّراجات بفضل طرقها شبه المُستوية. كما أنّ عشاق الرّياضات المائية يشعرون في هذه الجزر بالرّاحة التامّة.

ويقول مُنظّم إحدى رحلات القوارب الخفيفة إن أعداداً مُتزايدة من الزوّار يأتون إلى الجزر، وإن كان مُعظمهم من مواطني إستونيا، إلا أنّ هناك أيضاً زوّاراً من السّويد وألمانيا. ويصطحب هذا الرّجل ضيوفه إلى الجزر الأصغر حجماً، حيث لا تزال مباني المزارع المهجورة قائمة لتصبح نوعاً من المتاحف المفتوحة التي يرتادها النّاس. كما تشتهر هذه الجزيرة الإستونيّة بطبيعتها الخلّابة وبصناعاتها التّقليديّة وبساطة حياتها الرّيفيّة، ما جعلها قِبلة للسّيّاح، وكذلك الفنّانين التّشكيليّين والأدباء الذين وجدوا فيها خلوة مُناسبة للرّسم والكتابة والتّأليف.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .