دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 10/5/2016 م , الساعة 7:26 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

ممثلة الفاو إيريكو هيبي لـ الراية :

الوضع الزراعي والغذائي في سوريا منهار

قدمنا 174 ألف طن غذاء لـ 615 ألف سوري في الداخل
نواجه صعوبة في الوصول إلى أماكن الحاجة لانعدام الأمن
الوضع الزراعي والغذائي في سوريا منهار

عمان- أسعد العزوني :

قالت ممثلة منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "الفاو" إيريكو هيبي، إن الوضع الزراعي والغذائي في سوريا منهار، بسبب مواصلة الحرب هناك، وهجرة السكان إما إلى الخارج كلاجئين، أو إلى الداخل كنازحين.

وأضافت في حوار مع " الراية " في العاصمة الأردنية إن منظمة "الفاو" قدمت منذ العام 2011 نحو 174 ألف طن من الأغذية، استفاد منها 615 ألف مواطن سوري ليسوا قادرين على إنتاج غذائهم.

وإلى نص الحوار:

> كيف تنظرين إلى الوضع العام في سوريا؟

-- الوضع العام في سوريا مأساوي بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى، فهناك 6.5 مليون مواطن هاجروا إلى الخارج وتحولوا إلى لاجئين، وكذلك 4.8 مليون سوري تركوا بيوتهم ورحلوا عنها وتحولوا إلى نازحين داخل سوريا، كما أن نسبة البطالة تصل في سوريا إلى نحو 53%، بينما يبلغ خط الفقر 85%، والفقر المدقع 69%.

لقد أدّى انخفاض الدخل وانعدامه لدى الكثيرين، إلى إهمال الأرض وتدمير البنى التحتية، وتضافر ذلك مع قذائف وصواريخ النظام التي تلوث الأرض أولاً وتمنع المزارعين من دخولها، الأمر الذي خلق أيضاً مشاكل الحصاد، وعدم توفر بذور الزراعة، وأدّى ذلك كله إلى سوء التغذية.

وبسبب كل ذلك نجد أن الإنتاج المحلي يوفر فقط 50% من الغذاء، وقد قمنا منذ العام 2011 بتقديم 174 ألف طن من الأغذية للسوريين استفاد منها نحو 615 ألف مواطن سوري، وعالجنا 9.1 مليون رأس من الماشية استفاد منها نحو 944 ألف مواطن سوري، ووفرنا 12.300 طن من اللحوم و222 ألف دجاجة استفاد منها 123 ألف مواطن، وزودنا 91.4 ألف مواطن بسلة الخضار.

 

> ما هي حدود ولايتكم كمنظمة دولية؟

-- نحن نستهدف النازحين في سوريا واللاجئين في الخارج، ونقوم بإدخال المساعدات عن طريق الأردن وتركيا، ونواجه صعوبات جمة في الوصول إلى أماكن الحدث، بسبب حصارها وانعدام الأمن، لذلك فإننا نطالب المجتمع الدولي بتأمين وتوفير الحماية لنا كي نستمر في أداء مهامنا، فانعدام الأمن الغذائي بات ملموساً في سوريا.

> كيف ترين القطاع الزراعي في سوريا؟

-- القطاع الزراعي كان الضحية الأولى من ضحايا الحرب الدائرة هناك منذ العام 2011، الأمر الذي انعكس على الوضع الغذائي، خاصة أن السوريين يعتمدون على الزراعة، وبالتالي أصبحوا يعانون من الفقر والجوع، ما أدّى إلى انتشار الأمراض واستفحال الفقر والحرمان، وأستطيع القول إن وضع الزراعة انعكس على الأوضاع الاقتصادية والصحية في سوريا.

> حدثينا عن خطة الدعم المعتمدة لديكم للعام الحالي

-- قدمنا دعماً لمليوني سوري في قطاع الزراعة منذ بداية الحرب حتى اليوم، ونحن نقدم الدعم للمزارعين السوريين لإنتاج الغذاء وإعانتهم على الصمود في أرضهم والحفاظ على الأمن الغذائي في سوريا، وسنركز مستقبلاً على المشاريع الإنتاجية.

> كيف تتحركون داخل سوريا خلال الحرب؟

-- نقوم بدخول كافة المناطق، سواء كانت تعاني من حرب مثل الرقة والحسكة، أم لا مثل طرطوس الهادئة، ونقدم الدعم والمساعدات، ونتفقد الماشية ونعالج من كان بحاجة إلى علاج، وندخل مناطق الاحتراب ونخرج منها بسرعة، ونهدف للوصول إلى الدعم المستدام. ونعمل أيضاً على بناء التقنية اللازمة لمساعدة المزارعين السوريين على حماية منتوجاتهم ونزودهم بالخبرات اللازمة، ودعمنا يذهب للجميع معارضة وموالاة.

> هل من خدمات أخرى تقدمونها؟

-- نقدم الدعم الاقتصادي، وندعم المناطق التي تستضيف السوريين ونشجعهم على تشغيلهم في الزراعة، وقبل أيام قمت بزيارة كل من مضايا والمعضمية في ريف دمشق ووزعنا بذوراً عليهم، ليقوموا بزراعتها وتوفير الخضراوات الطازجة لهم، كما وزعنا الدجاج في المعضمية، مع 3 آلاف رأس ماشية ليستفيدوا من حليبها.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .