دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 10/2/2018 م , الساعة 12:43 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

تجهيز كميات كبيرة من أكياس الجثث وإخضاع المستشفيات للجيش

أجواء حرب في سيناء وإغلاق الطرق وقطع الاتصالات

السيسي يحاول تحقيق إنجازات عسكرية ولو صورية قبيل الانتخابات الرئاسية
أجواء حرب في سيناء وإغلاق الطرق وقطع الاتصالات

العريش - وكالات:

كثف الجيش المصري من عمليات القصف الصاروخي لمناطق وسط وشمالي سيناء، الجمعة، ضمن عملية عسكرية واسعة شملت إغلاق الطرق، وقطع الاتصالات وخدمات الإنترنت. وقال شهود إنهم سمعوا صباح الجمعة أصوات تحليق مكثف للطائرات في مدينة الإسماعيلية، القريبة من شمال سيناء، والتي تضم مقر قيادة الجيش الثاني الميداني، كما شاهدوا تحليق طائرات في سماء المدينة. وأفادت قناة «الجزيرة» في نبأ عاجل بسقوط «نحو عشرين قذيفة صاروخية أطلقت على جنوب الشيخ زويد وغرب رفح»، شمال شرقي البلاد. وأغلقت السلطات جميع الطرق الرئيسية بين شمال ووسط سيناء، فضلا عن قطع الاتصالات والإنترنت في المنطقة تزامنا مع بداية العملية العسكرية. ورفعت القوات المسلحة والشرطة المصرية حالة التأهب القصوى لتنفيذ عملية شاملة على الاتجاهات الاستراتيجية في إطار مهمة القضاء على العناصر المسلحة.

وحددت أجهزة أمنية واستخباراتية مصرية أماكن لبؤر إرهابية في شمال سيناء والعريش، ومعسكرات لتنظيمات مسلحة إضافة إلى مخازن أسلحة.

وأعلن الجيش المصري، أمس، إطلاق عملية عسكرية واسعة، في وسط وشمال سيناء، ومناطق أخرى في أنحاء الجمهورية، لتعقب التنظيمات المسلحة والعناصر الإجرامية. وتشمل العملية تشديد إجراءات الأمن على الحدود الغربية مع ليبيا وذلك لتمشيط مناطق الوادي الجديد والواحات، ومحافظات الظهير الصحراوي، غربي البلاد.

ودفع الجيش المصري قبيل أيام من بدء العملية، بتعزيزات عسكرية ضخمة، وقوة نيران من المتوقع أن تتطابق مع تهديدات الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي باستخدام ما أسماه القوة الغاشمة للقضاء على المسلحين في سيناء.

وتنتهي مهلة الـ3 أشهر، التي حددها السيسي، لرئيس أركان الجيش الفريق محمد فريد حجازي، بنهاية الشهر الجاري، أي بعد 19 يوما من انطلاق العملية.

ويحاول السيسي تحقيق إنجاز ولو صوري قبيل انتخابات الرئاسة المقررة في مارس المقبل، وتوصيل رسالة للشارع المصري بأن سيناء تحت السيطرة، بعد مذبحة مسجد الروضة، بمدينة بئر العبد، نوفمبر الماضي، التي راح ضحيتها نحو 500 قتيل وجريح.

ووفق مصدر بوزارة الصحة المصرية، فإن مسؤولًا عسكريًا رفيع المستوى طلب خلال اجتماع لقيادات من وزارتي الدفاع والصحة، توفير تغطية طبية عاجلة خلال يومين فقط، وذلك في 3 محافظات هي شمال سيناء وجنوب سيناء ومحافظة الإسماعيلية، حسب موقع «مدى مصر».

كما رفعت درجة الاستنفار القصوى داخل مرفق إسعاف العريش وعلى جميع نقاط الإسعاف، مع استدعاء جميع المسعفين والسائقين والأطقم الطبية.

حصل «هاف بوست عربي» على معلومات تشير إلى طلب القوات المسلحة المصرية منذ 3 أيام، الحصول على كميات «إضافية من أكياس الجثث» من الصليب الأحمر. وذكرت إحدى العاملات بهيئة الصليب الأحمر -رفضت الكشف عن اسمها- أنه تم التواصل مع الهيئة، وطلب الجيش المصري منهم أعداداً كبيرة من أكياس الجثث احتياطياً. وقالت إن الخطاب الرسمي الموجَّه إلى هيئة الصليب الأحمر لم يكشف أي تفاصيل عن طبيعة الاحتياج والكميات المطلوبة، لكنه طلب «أعداداً إضافية احتياطية» من تلك الأكياس. وبالفعل، استجابت الهيئة للطلب وقامت بتجهيز تلك الكميات، وسلّمتها خلال ساعات.

فقد ذكر أحد العاملين بمستشفى الإسماعيلية -رفض ذكر اسمه لحساسية الوضع الأمني- أن ضابط مخابرات حربية برتبة مقدم مقيم بالمستشفى بشكل دائم، وهو من يدير دولاب العمل.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .