دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 28/12/2017 م , الساعة 12:48 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

السركال.. أنت مُقال

السركال.. أنت مُقال

بقلم - عبدالله علي ميرزا محمود:

من مفاجآت الدولة المحرضة والمحركة للحصار والتي تجر خلفها مملكتين خبر إقالة يوسف السركال من منصبه كرئيس لهيئة الرياضة في الإمارات بعد شهر من توليه المنصب.

ويأتي خبر الإقالة بعد مرور أيام على نشر صور في برامج التواصل الاجتماعي ليوسف السركال وهو برفقة رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني.

وعلى ما يبدو بأن إعلام أبوظبي وذبابهم الإلكتروني لم يرق لهم احترام السركال لأواصر الأخوة والدين عندما عانق أخاه الشيخ حمد والترحيب به والود الذي ظهر بينهم في الصور والجلوس معه على طاولة واحدة لاحتساء فنجان من القهوة وتبادل أطراف الحديث ربما في أمور رياضية أو شخصية بعيدا عن السياسة، فما بين السركال والشيخ حمد أكبر وأعمق بكثير من خلاف سياسي مصيره الزوال عاجلا أم آجلا، فأقاموا الدنيا ولم يقعدوها، وأخيرا قرروا قطع رزقه وإقالته من منصبه وربما سجنه وتعذيبه بتهمة معانقة قطري.

يوسف السركال رجل محترم وخلوق وذو خبرة عريقة وله باع طويل في مجال الرياضة ليس في الإمارات فقط وإنما في الخليج وآسيا والاتحاد الدولي لكرة القدم وكان مرشحا لمنصب رئيس الاتحاد الآسيوي، فبهذه الإقالة المفاجئة خسارة كبيره لخبرة هذا الرجل المحنك ليست للإمارات فقط وإنما للخليج وآسيا.

وعلى ما يبدو بأن قضية قطر معهم تأخذ حيزا كبيرا جدا وتؤرق منامهم ولأجلها لا تهمهم مصلحة بلدانهم والإضرار بها وبمصالحها في سبيل النيل من قطر.

قرار إعفاء السركال من منصبه أتى بدون مقدمات ولا أسباب ولا مبررات حتى الآن متزامنا مع الصور المنشورة في برامج التواصل الاجتماعي في اللقاء الذي كان بين يوسف السركال رئيس الهيئة العامة للرياضة في الإمارات والشيخ حمد بن خليفة آل ثاني رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .