دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
صاحب السمو يستقبل رئيس مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي | صاحب السمو والرئيس الرواندي يبحثان تعزيز التعاون | صاحب السمو يعزي الرئيس التونسي بضحايا الفيضانات | نائب الأمير يعزي الرئيس التونسي | رئيس الوزراء يعزي نظيره التونسي | أسبوع قطر للاستدامة 27 أكتوبر | قطر تشارك في اجتماع رؤساء أجهزة التقاعد الخليجية | فتح باب التقديم للملخصات البحثية لمؤتمر الترجمة | مطلوب تحويل المراكز الصحية إلى مستشفيات صغيرة | رئيس بنما يتسلم أوراق اعتماد سفيرنا | عشائر البصرة تمهل الحكومة 10 أيام لتنفيذ مطالبها | روسيا تسلم النظام السوري صواريخ «أس 300» | زوجة مرشح البارزاني لرئاسة الجمهورية يهودية | الوجود العسكري الإماراتي في جنوب اليمن يمهِّد لتفكيكه | السعودية والإمارات ترتكبان جرائم مروّعة في اليمن | الإمارات لم تطرد السفير الإيراني عام 2016 | انتهاكات حقوقية للمعتقلين والسجناء بالإمارات | أبوظبي تستخدم التحالف غطاء لتحقيق أهدافها التوسعية
آخر تحديث: الثلاثاء 26/6/2018 م , الساعة 12:17 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

خســــئ الحصـــــــار

خســــئ الحصـــــــار

عثمان أحمد عثمان السودان

خسئ الحصار الجائر حين جاء وحاصر القيم الإسلامية والمروءة والشهامة العربية في رمضان.. خسئ الحصار حين سفه آمال الأمة العربية والإسلامية.. خسئ الحصار حين اختلق الجور والتلفيق والعناد المهزوم.. خسئ الحصار ومن ورائه نوايا لا تمت للإنسانية بصلة .. خسئ الحصار والمحاصرون.. خسئ الحصار ولم يجرؤ المحاصرون على سؤال أنفسهم لماذا تترك غزة محاصرة حين قالت وا إسلاماه وحين بكت دمعها ودماءها وا عروبتاه.

إن مجد قطر حين تغيث الملهوف.. وحين تكون كعبة للمضيوم.. وحين تكون منارة للحرف والقلم والوتر والقوس والسهم.. قطر التي ما تركت في كل أقاصي الدنيا من بأس أصاب مجتمعا إلا وكانت حاضرة من غير منة ولا أذى شرقا وغربا فلم تحدّها حدود الجغرافيا أو اللسان أو الديانة.. قطر كانت ومازالت ومن غير أن يطلب منها أحد نصرة للضعيف.. وملاذا للمازوم.. قطر كانت ومازالت لم توجد إلا في خيرها الوفير الذي تعداها لغيرها من شعوب تحفظ الجميل وتشكر الإنسانية حينما تتجلى في أبهى صورها إفريقية كانت أو آسيوية أو أوروبية فقد جابت إغاثاتها وشارك شعبها كل شعب منكوب همه وأزمته. خسئ الحصار حين ضاق أفقه وضاقت عليه الأرض بما رحبت حين استجدى آلة الكفر والإذلال أن يصدق البراهين المكذوبة.. وأن يصادق على الخيانة العربية والإسلامية في أعز خستها ونذالتها، ولكنه خسئ ومن لذتم به.

إن قطر قيادتها وشعبها حصن منيع تم تشييده لا على الألاعيب السياسة فهي منيعة بشعبها الوفي وشعبها الواعي وشعبها المشهود له بالاحترام والنخوة والمروءة، هي منيعة بقائدها العربي، منيعة هي حين جعلتكم تملأون الأسافير جورا وبهتانا عظيما، منيعة هي إذ لم تخن عروبتها وجيرتها وإسلامها في خسة بائنة كضوء الشمس في صيف الخليج.

خسئ الحصار إذ أجمعتم عليه بليل ورفضه القاصي قبل الداني، خسئ حصاركم حين مكرتم، ولعمري إن سفه حصاركم ما بارح أدمغتكم التي ملت منها شعوبكم وما عاد يقنعها حين قلتم ظلما وطمعا، لنا شروط فها هو عام زاد قطر إباء وزادكم خسرانا، زادها تكاتفا واكتفاء، وزادكم غيظا، ألم أقل لكم خسئ الحصار.

إن الوحدة أمل أمة عربية وإن الجيران وإن جاروا يظلوا جسدا إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى، وستظل قطر ودوحتها واحة للفكر والعلم والثقافة والفنون والرياضة وبناء العقول التي في الأجساد ولن يزيد الحصار الأجساد التي فقدت قواها العقلية إلا فقدانا وسخرية من الأمم. وإلى أن يقوى مصممو الحصار ومنفذوه على اتخاذ خطوة جريئة نغفر لهم بها عاما من العار نقول لكم لقد خسئ الحصار لأن قطر مسلمة وقطر عربية وقطر خليجية وقطر قبل كل ذلك أبت هوان الأمة العربية حين نكستم رايتها بحصاركم وحين رضيتم حصار غزة وحين رضيتم أن تعلو راية غير راية الإسلام في أرض أُسرى بنبينا الكريم إليها.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .