دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 1/10/2017 م , الساعة 12:37 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

حدث تاريخي في المنطقة

حدث تاريخي في المنطقة

بقلم - خيرالله خيرالله:

جرى الاستفتاء الكردي. هذا حدث تاريخي على صعيد الشرق الأوسط كله، لكنه لا يعني أن الدولة الكردية المستقلة ستبصر النور غداً. لا يزال الطريق أمام قيام الدولة الكردية المستقلة شائكاً، لكن الأكراد يجدون أن من الأفضل لهم التفاوض مع الحكومة المركزية في بغداد من موقع قوّة، أي بعد إجراء الاستفتاء، هذا إذا كان في بغداد من يريد بالفعل التفاوض.

كان صعباً تصور مسعود بارزاني يصمد في مواجهة الضغوط التي تعرّض لها من أجل تأجيل الاستفتاء على الاستقلال الكردي. لكنّ بارزاني صمد، على الرغم من تقديم تنازلات تتناول ملف كركوك الشائك.

تكمن صعوبة القرار الذي اتخذه رئيس إقليم كردستان والقاضي بالتمسّك بموعد الاستفتاء في حجم الضغوط ونوعية الأطراف التي مارستها. ليس سهلاً الاستخفاف بالمعارضة التركية لخطوة بارزاني، خصوصاً بعد اعتبار أنقرة، على أعلى المستويات، أن مثل هذه الخطوة تهدّد «الأمن الوطني» لتركيا. ليس سهلاً أيضاً رفض الرضوخ للضغوط الإيرانية التي تحمل في طياتها تهديداً بترك «الحشد الشعبي»، أي الميليشيات المذهبية العراقية التي في إمرة طهران، يدخل في مواجهة مع قوات «البيشمركة».

فوق ذلك كلّه، جاء الموقف السلبي للإدارة الأمريكية من الاستفتاء. حيث يعكس الموقف الأمريكي المفاجئ غياباً لأي استراتيجية لواشنطن في الشرق الأوسط والخليج وحالاً من الضياع لم يبدّدها الخطاب الأخير للرئيس دونالد ترامب في الأمم المتحدة. لا شكّ أن الولايات المتحدة لعبت أيضاً دوراً في دفع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ليتخذ موقفاً معارضاً للاستفتاء.

كان الموقف الطبيعي لرئيس إقليم كردستان في ظل هذه الضغوطات والتهديدات التراجع في انتظار أيام أفضل يمكن فيها تمرير الاستفتاء في ظل نوع من التواطؤ الدولي والإقليمي. لكنّ مسعود بارزاني لم يعد يمتلك مثل هذا الخيار لسببين على الأقل. الأول أن تأجيل الموعد سيعني انتحاراً سياسياً بالنسبة إليه، بل بالنسبة إلى كل ما يُمثله مع أفراد عائلته وعشيرته على الصعيد الكردي. أمّا السبب الثاني، فهو عائد أساساً إلى أنّه ليس معروفاً هل ستتوفر في يوم من الأيّام ظروف أفضل تسمح بإجراء الاستفتاء الذي أعدّ بارزاني المسرح الكردي له إعداداً جيّداً.. أو هكذا يُفترض.

هناك نقاط عدّة تجعل من موقف مسعود بارزاني، الذي خطب في أربيل، قبل ثلاثة أيام من الاستفتاء ليعلن أن لا تراجع عنه، ثم أكد ذلك عشيّة يوم الاستفتاء. إنّه موقف منطقي وقويّ ومتماسك، على الرغم من ثغرات عدة في طرح مسعود بارزاني، في مقدّمها القنبلة الموقوتة التي اسمها كركوك.

في مقدّم نقاط القوّة لدى مسعود بارزاني أن أي طرف من الأطراف المعترضة على الاستفتاء لم يعط مبرّراً منطقياً واحداً لتأجيله. حسناً، تأجل الاستفتاء، هل على الأكراد انتظار معطيات جديدة تسمح لهم مجدداً بطلب الاستقلال؟، ما هي هذه المعطيات الجديدة، التي ليست متوافرة اليوم والتي ستتوفّر غداً والتي ستسمح للقوى الإقليمية والدولية بالموافقة على إجراء الاستفتاء الكردي والقبول بنتيجته؟ بكلام أوضح، من يستطيع تحديد موعد مناسب للاستفتاء؟.

تعود المشكلة لدى المعترضين على الاستفتاء بكل بساطة إلى أنّ الوضع العراقي لا يسمح لهم بتقديم بديل من الاستفتاء، باستثناء الدعوة إلى التأجيل. هل كان يمكن للتأجيل أن يكون هدفاً بحدّ ذاته؟.

أكثر من ذلك، هناك من لا يزال متمسّكاً بوحدة العراق لتبرير الدعوة إلى تأجيل الاستفتاء، علماً أن هذه الوحدة صارت مجرّد نكتة أكثر من أيّ شيء آخر. انهار العراق عملياً في اليوم الذي قرّرت فيه الولايات المتحدة تسليمه على صحن من فضّة إلى إيران. لعلّ نقطة القوّة الأساسية، التي تعمل لمصلحة الاستفتاء، أن تجربة الشراكة في السلطة كانت تجربة فاشلة.

تكمن المشكلة أساساً في أنّ حيدر العبادي، وقبله نوري المالكي، لم يتمكنا من تقديم أي نموذج لدولة «فيديرالية» كان يمكن أن يغري الأكراد، وغير الأكراد، وذلك على الرغم من أنّه لا يمكن بأيّ شكل الاستخفاف بالمشاكل الداخلية والتعقيدات التي يعاني منها الإقليم الذي يحكمه هؤلاء في شمال العراق..

إذا كان هناك فشل لتجربة إقليم كردستان، فهذا الفشل، يبقى محدوداً، ولا يُقارن مع الفشل الكبير الذي اسمه عراق ما بعد 2003.

 

كاتب لبناني

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .