دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 18/3/2017 م , الساعة 12:34 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

قصة من الواقع... ليتني لم أفعل

قصة من الواقع... ليتني لم أفعل

تقول صاحبة هذه القصة:

عادت صديقتي من سفر طويل.. وجلبت معها لي كل المشاكل.. كانت حياتي هادئة ومستقرة.. أعيش حياة طبيعية وسط أهلي وصديقاتي وأحبائي.. أما هي فبداية صداقتنا كانت في المرحلة الثانوية.. وبعد التخرج من المرحلة الثانوية سافرت إلى الخارج لإتمام تعليمها الجامعي.. ظلت هناك خمس سنوات.. كان تواصلنا قليلاً جداً عبر المناسبات فقط من خلال الواتس آب.

وبعد عودتها من السفر اتصلت بي تخبرني بعودتها.. وأنها مشتاقة لتراني وتذكر الأيام الخوالي التي قضيناها سوياً.. وأنها تحن إلى تلك الأيام.. أبديت لها فرحتي برجوعها معربة عن سعادتي باتصالها بي وبكلامها الجميل تجاهي.

ذهبت لزيارتها في اليوم الثاني وجدتها إنسانة أخرى.. بدت جميلة جداً من جراء عمليات التجميل.. كل شيء فيها تغير.. أسلوبها وطباعها وشخصيتها وليس شكلها فقط.. المهم أنها عاملتني بلطف.. ويوماً بعد يوم عادت صداقتنا كما كانت في السابق.. لكن أمي بحدسها وخبرتها وتجاربها في الحياة لم ترتح لها.. فطلبت مني ألا أوثق صداقتي بها.. وأن عليّ أخذ الحذر منها.. لم أكن أبالي برأي أمي فيها.. فهي مثل كل أم تخشى على ابنتها من الصديقات إذا لم تطمئن لهن.. طمأنت أمي وقلت لها.. صديقتي تلك أعرفها منذ زمن.. وأثنيت على أخلاقها حتى لا تقلق.

وبعد أن توطدت صداقتنا أكثر من السابق بدأت تستغل طيبتي وضعف شخصيتي دون أن أنتبه لذلك.. عرفتني على شاب لا أعرف من أين أحضرته.. وأنا في حياتي لم أتحدث مع أي شاب.. وكيف لي أن أدخل في علاقة معه.. بالطبع في البداية غضبت منها.. لكنها هدأت من روعي وامتصت غضبي بدهاء ومكر.. وأخذت تحدثني بما معناه أن الأمر عادي جداً.. فكل الفتيات لهن علاقات مع شباب.. ثم يتزوجن بهم.. وما الضير في ذلك..؟ وأخذت تتحدث وتتحدث حتى أقنعتني في النهاية.. ولم أكن أعرف بمخبأ نيتها ودوافعها.. ويا ليتني لم أفعل.. ولم أسمع كلامها.. بعد أن تعرفت إلى الشاب أحببته بصدق.. وحياتي تغيرت من أجل هذا الحب.. وعدني بالزواج عندما يؤهل نفسه ويصبح جاهزاً للتقدم بطلب يدي من أهلي.. صدقته.. وأخذت بوعوده.. لكني لم أكن أعرف سر حضور صديقتي حين نتقابل أنا وهو.. هي تقول حرصاً عليّ.. وحتى لا يشك أحد عندما يرانا أحد المعارف عندما نكون ثلاثة.. صدقتها واقتنعت بكلامها كعادتي دائماً.

ثم اكتشفت بعد ذلك أن المسألة كلها كذبة.. وتمثيل في تمثيل.. صديقتي فعلت ذلك معي كستار لعلاقتها مع هذا الشاب.. فهما يحبان بعضهما.. لكن أهلها يرفضون هذه الزيجة وإجبارها على الزواج من ابن عمها.. وأنا الساذجة المغفلة لم أنتبه أبداً لهذا الأمر.. كدت أصفعها لولا تدخل هذا الشاب المخادع.. فأمسك يدي بقوة.. فدفعني إلى الوراء حماية لحبيبته الحقيقية.. أما أنا فمجرد لعبة انتهت صلاحيتها وانتهى دورها من التمثيل.. شعرت بالضآلة والخجل.. الاثنان استغلاني لمصلحتهما.. ليتني سمعت كلام أمي.. لكن لا ينفع الندم الآن.. وأحمد الله أنني استفدت من تلك التجربة.. هذه التجربة جعلتني أنتبه وآخذ حذري في أمور كثيرة من الحياة.. وصقلت شخصيتي وقوّت من إرادتي وعزيمتي.. ولم تجعلني أدور في رحى اليأس والضعف والاستسلام.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .