دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 2/5/2018 م , الساعة 12:39 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

خلال تدشين «الإثراء الثقافي والتميز الرياضي».. العلي:

نسعى لخلق منظومة فاعلة نحو تقدم المجتمع

الاستراتيجية تستنهض الوعي بواسطة الثقافة والرياضة
مها الرميحي: الحوكمة الفاعلة من أهم مشاريع الاستراتيجية الجديدة
نسعى لخلق منظومة فاعلة نحو تقدم المجتمع

الدوحة - قنا:

دشّنت وزارة الثقافة والرياضة أمس «إستراتيجية قطاع «الإثراء الثقافي والتميز الرياضي» ضمن قطاعات إستراتيجية التنمية الوطنية الثانية للفترة 2018 -2022، التي تنطلق من هدف رؤية قطر الوطنية 2030 الرامي إلى نقل دولة قطر إلى مصاف الدول المتقدّمة مع صون مجتمعها لثوابته وقيمه. وتسعى الإستراتيجية الجديدة المتوقع الوصول إليها بنهاية عام 2022 إلى خلق «منظومة ثقافية ورياضية وشبابية فاعلة وخلّاقة تدعم المجتمع في حراكه نحو التقدم» يعمل على تحقيقها ثماني نتائج وسيطة تتناول تفعيل الحوكمة ورفع مستوى مشاركة المجتمع في الفعاليات الثقافية والرياضية واكتشاف ورعاية المواهب الوطنية وتفعيل آليات التعاون الدولي وتفعيل دور القطاع في تنويع مصادر الدخل القومي بالإضافة إلى تقوية دور الثقافة كإطار للحفاظ على الهُوية وتعزيز المواطنة والتواصل الحضاري وكذلك تمكين وتأهيل الشباب لتفعيل دورهم في المجتمع والعمل على تحقيق التميز الرياضي.

برامج وأنشطة

وفي هذا السياق، قال سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة إن مهمة الوزارة تكمن في صياغة الإستراتيجية وإعدادها بما يتوافق مع رؤيتها لتطور أفكار المجتمع وكذلك توفير التمويل اللازم للبرامج والأنشطة التي تقدمها مختلف الجهات لتحقيق هذه الرؤية، والإسهام مع القطاعات المختلفة سواء التشريعية أو السياسية لتوفير بيئة مناسبة لتحقيق أهداف الوزارة لخلق مجتمع واعٍ ووضع التصورات الكبرى للمجتمع وترسيخها ومنها نظرة المجتمع إلى الإنسان عبر تحقيق العدالة الاجتماعية والحرية، وكذلك نظرة المجتمع للآخر، ونظرته إلى العمل أو الوقت وغير ذلك من أمور تقوم عليها نهضة الأمم إذا أحسن صياغتها وتطويرها في فكر المجتمع. وشدّد سعادته على أن وزارة الثقافة والرياضة لا تنافس الجهات الأخرى بتنظيم فعاليات ثقافية أو غيرها بل تضع الخطط والإستراتيجيات والأطر العامة للجهات المعنية والشركاء المختصين بالقطاعات الثقافية لتقوم هذه الجهات بإبداع أنشطة تعمل على تحقيق رؤية قطر 2030 في مجالات الثقافة والشباب والرياضة.

استنهاض الوعي

وقال سعادة وزير الثقافة والرياضة، في كلمة تصدرت كتاب الإستراتيجية، «لقد تفاعلت رؤية الوزارة نحو مجتمع واعٍ بوجدان أصيل وجسم سليم مع رؤية قطر 2030، بهدف استنهاض الوعي لدى المجتمع القطري بواسطة الثقافة والرياضة لتحقيق منهج حياتي يحدد فيه خياراته والتزاماته وتعزيز إرادته في الابتكار والتغيير وصنع المستقبل»، مُشيراً إلى أن هذه الإرادة تنهض على مبدأ الاختيار والمبادرة حتى لا يكون الفرد كائناً اتكالياً أو سلبياً بل فاعلاً في مجتمعه ومستجيباً لنداء الاستخلاف في الأرض، وأن يمتلك الوعي لتكون الثقافة قائمة على منظومة قيمية ترعاها وتكسبها شروط تطورها، لافتاً إلى أن الرؤية تكتمل بالاهتمام بالجسم لأن سلامة البدن والمظهر واتباع نمط للحياة الصحية أسباب أساسية للتقدّم. وأضاف إن عناصر إستراتيجية وزارة الثقافة والرياضة تستجيب للهدف النبيل في تغيير المجتمع القطري نحو الأفضل، لتكون قطر أنموذجاً رائداً ويكون المجتمع القطري قادراً على تطوير إمكانياته الذاتية والاستفادة من مقدراته الطبيعية والبشرية في إطار هُويته الثقافية المنفتحة على الثقافات والحضارات، والتي تؤمن بأهمية التبادل الحضاريّ في سياق الندية الثقافية والاعتزاز بالقيم الأصيلة للشعب القطريّ.

تحاليل ودراسات

وقدمت السيدة مها عيسى الرميحي مديرة إدارة التخطيط والجودة بوزارة الثقافة والرياضة خلال الحفل عرضاً تقديمياً حول إستراتيجية الإثراء الثقافي والتميز الرياضي، منوهة بأن إعداد الإستراتيجية بدأ بتحليل الوضع الثقافي والرياضي الراهن انطلاقاً من تحليل البيئة الخارجية لقطاع الثقافة والرياضة وما يتعلّق به من عوامل سياسية واقتصادية واجتماعية وتكنولوجية، فضلاً عن العوامل التشريعية، لافتة إلى أنه تمت دراسة أهم القضايا والتحديات التي تواجه العمل الثقافي مثل القيم والهُوية والتراث، والمنتج الثقافي والفعاليات الثقافية، والمواقع الأثرية، والتعليم في مجال الفنون والثقافة، وكذلك واقع وتحديات العمل الرياضي وفيه تمّ بحث قضايا بناء وتنمية الرياضيين، والتعليم الرياضي، والمشاركة الرياضية، ومشاركة المرأة القطرية في الرياضة والنشاط البدني، والمرافق الرياضية والاستثمار الرياضي، واستضافة وتنظيم فعاليات رياضية عالمية، كما تمّ بحث واقع قضايا الشباب مثل الشباب والعمل والشباب وتطوير القدرات وغيرها، لافتة إلى أن أهم التحديات التي تواجه قطاع الثقافة والرياضة تمثّلت في بنية تشريعية غير مواكبة، وعدم استغلال البنية التحتية بالشكل الأمثل، وأن البنية المعلوماتية والمعرفية غير مساعدة وأن المشاركة المجتمعية ما زالت دون الطموح. وحدّدت الرميحي أهم نتائج الإستراتيجية في ثمانية برامج رئيسية تتولاها وزارة الثقافة والرياضة باعتبارها الجهة المسؤولة عن القطاع، ويعمل كل واحد منها على تحقيق نتيجة وسيطة، موضحة أن فرق العمل تعرفت على مستوى المحاور الثلاثة (الثقافة - الرياضة -الشباب) على 56 مشروعاً ستجري دراستها بالتفصيل بهدف منع الازدواجية في تناول القضايا وتحقيق أقصى قدر ممكن في الكفاءة التنفيذية. وعن أهم المشاريع الجديدة التي تتضمنها الإستراتيجية، قالت السيدة مها الرميحي إن برنامج الحوكمة الفاعلة بدأت فيه حالياً دراسة لمراجعة التشريعات المتعلقة بالمنظومة الثقافية والرياضية والشبابية لوضع سياسات تعمل على تطوير هذه المنظومة وتبني تشريعات جديدة تعزز برنامج الحوكمة الفاعلة في قطاع الثقافة والرياضة، كما أن هناك مشروعاً باسم البرنامج الوطني لاكتشاف المواهب ورعايتها، وفي مجال الثقافة تم وضع مشاريع جديدة كثيرة تعمل على تحقيق أهداف الإستراتيجية ومنها إنشاء منتدى الثقافة الدولية، والبوابة الإلكترونية للكتابة الأدبية، وتطوير مسرح قطر الوطني وغيرها، لافتة إلى أن برنامج الثقافة سيعمل على استخدام المكونات الثقافية للمجتمع القطري كمرتكز لفعاليات وأنشطة متنوّعة ومتواصلة تهدف إلى حفاظه على هُويته وخصاله الحميدة وثوابته، بينما سيعمل برنامج تفعيل القدرة الاقتصادية في قطاع الثقافة والرياضة على اكتشاف القدرات الاقتصادية الكامنة في القطاع وتحديد كيفية استثمارها على الوجه الأمثل الذي يُساهم من خلاله القطاع في تنويع القاعدة الاقتصادية للدولة. جدير بالذكر أن سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة قام في نهاية الحفل بتكريم الذين شاركوا في إعداد إستراتيجية قطاع «الإثراء الثقافي والتميز الرياضي، من وزارة الثقافة والرياضة والجهات الأخرى وهي: وزارات التخطيط التنموي والإحصاء، الصحة العامة، الاقتصاد والتجارة، التعليم والتعليم العالي، وكذلك مؤسّسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، ومتاحف قطر، وجامعة قطر، والمؤسسة العامة للحي الثقافي «كتارا»، واللجنة الأولمبية القطرية، ومؤسسة أسباير، واتحاد الرياضة للجميع، والمؤسّسة القطرية للعمل الاجتماعيّ.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .