دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 4/3/2016 م , الساعة 10:10 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

جوزيف مسعد الأكاديمي بجامعة كولومبيا لـ الراية :

العملية السياسية ماتت

مليون يهودي هاجروا من إسرائيل إلى الغرب
فلول مبارك ونظام السيسي روجوا لكراهية الفلسطينيين
العملية السياسية ماتت

عمان- أسعد العزوني:

قال أستاذ السياسة والفكر العربي الحديث في جامعة كولومبيا بنيويورك ، المفكر الفلسطيني جوزيف مسعد ، إنه لم يعد هناك شيء يطلق عليه عملية سياسية في الشرق الأوسط ، وإن اتفاق أوسلو قزم الشعب الفلسطيني إلى مجموعات متفرقة تسكن هنا وهناك ، وأنقص عدد الفلسطينيين إلى الثلث فيما ضاعف عدد اليهود إلى ثلاثة أضعاف.

وكشف د. مسعد أن هناك مليون يهودي هاجروا من إسرائيل إلى الغرب ، بحكم حملهم جنسيات مزدوجة تتيح لهم العودة إلى بلدانهم الأصلية ، مشددا أن قضية الشعب الفلسطيني ليست أكبر من حق تقرير المصير.

وإلى نص الحوار:

> كمفكر فلسطيني مطلع كيف تنظر إلى العملية السياسية في الشرق الأوسط؟

- لا شيء اسمه عملية سياسية في الشرق الأوسط ، بل هي عبارة عن عملية غير سياسية ، وقد انتهت ولا يزال اسمها يتردد بدون معنى ، ويجب الاعتراف أنها حملت مصيرها المحتوم معها منذ انطلاقتها ، لأنها كانت بلا هدف محدد ، بل أراد المخططون لها استمرارها ، ومواصلة تمويلها أمريكيا وأوروبيا ويابانيا وصولا للتسوية.

> ما هو تأثير أوسلو على الهوية الفلسطينية؟

- هناك أثر قانوني وسياسي كبير، تمثل باختزال الشعب الفلسطيني إلى مجموعات متفرقة تسكن في أجزاء من الضفة الفلسطينية وقطاع غزة، لكن شعبنا الفلسطيني ما يزال فلسطينيا ومتمسكا بوطنه.

كما أن أوسلو اختزل الشعب الفلسطيني إلى الثلث، ولم يشمل فلسطينيي الساحل المحتل عام 1948، بل أجزاء من الضفة، واستثنى فلسطينيي الشتات والقدس وغربي جدار الضم والسلب والنهب.

في حين ضاعف عدد اليهود إلى ثلاثة أضعاف وأصبحت إسرائيل بمقتضاه دولة الشعب اليهودي ، ولذلك فإنهم يعملون على تهويد الدولة ، ونستطيع القول إن عدد اليهود أصبح نحو 15 مليونا ، ناهيك عن أن أوسلو لم يتطرق لحق تقرير المصير.

> هناك هجرة يهودية معاكسة من إسرائيل ، ما هو رصدكم لهذه الظاهرة؟

- صحيح ، هناك مليون يهودي هاجروا عكسيا من إسرائيل ، ويعيشون في أمريكا وأوروبا وخاصة ألمانيا ، وغالبيتهم من الشباب ، وتعدهم إسرائيل في سجلاتها ، ويحملون جنسيات أخرى غير الإسرائيلية ، وهذا دارج عند اليهود المهاجرين من الغرب ، الذين يحتفظون بجنسيات آبائهم وأجدادهم ، عكس اليهود العرب الذين لا يحملون أي جنسية أخرى، ولا توجد فرص أمامهم للحصول على جنسية مزدوجة باستثناء يهود المغرب.

> كيف تقرأ واقع الربيع العربي والقضية الفلسطينية؟

- لا يوجد ربيع عربي حاليا ، وقد شهدت الحراكات العربية مؤازرة قوية للشعب الفلسطيني ، لكن الثورات المضادة التي شهدناها روجت كثيرا لكراهية الشعب الفلسطيني وخاصة فلول مبارك ونظام السيسي.

> برأيك هل نحن بانتظار خريطة عربية جديدة يرسمها كل من لافروف وكيري؟

- هذا صحيح ، ونحن نشهد تحولا مصيريا في المنطقة ، ومن علاماته انتهاء مئوية سايكس بيكو ، وبعدها مئوية وعد بلفور.

لقد تعرض العرب إلى مؤامرة استعمارية وسالت دماؤهم غزيرة ضد الظلم والاستبداد ، ولم يسجلوا أي انتصار ، كما أن الاستقلال الذي حصلوا عليه كان لمصلحة الطبقات البرجوازية المتحالفة مع الإمبريالية، كما أن الفلسطينيين فشلوا في الحصول على الاستقلال ، وها هي البرجوازية الفلسطينية في رام الله تحرز مكاسب عديدة ، وما تزال المنطقة العربية تتعرض للمؤامرات بمساعدة برجوازياتها الوطنية.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .