دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 9/3/2018 م , الساعة 12:49 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

اتهامات بريطانية للمملكة بدعم الإرهاب.. البي بي سي:

ارتفاع حدة القمع في السعودية

ارتفاع حدة القمع في السعودية

لندن - وكالات:

ذكرت هيئة الإذاعة البريطانيّة أن الرؤية الإصلاحية التي تسعى الحكومة السعودية إلى تأكيدها، لم يُنفَّذ منها سوى القليل على الصعيد الاجتماعي، مثل السماح للنساء بقيادة السيارة والعمل، والسماح بافتتاح دور سينما، في حين غاب كل ما له علاقة بالجانب السياسيّ. وأوضحت الـ»BBC»، في تقرير لها،، أن «السعودية شهدت زيادة في حدة القمع؛ إذ بات من النادر أن يعبّر أحدهم عن موقف يتعارض مع الموقف الرسمي من الحرب في اليمن، أو من الأزمة مع قطر، حتى على وسائل التواصل الاجتماعي، ومثال على ذلك، سجن الناشط عيسى النخيفي ست سنوات؛ بسبب تغريدة انتقد فيها الحكومة السعودية بسبب حرب اليمن. وندَّدت منظمة «هيومان رايتس ووتش» باعتقال السعودية نحو 30 رجل دين ومفكراً وناشطاً، في شهر سبتمبر الماضي. كما زادت حالات الإعدام في السعودية خلال الفترة الأخيرة؛ إذ أشارت منظمة «REPRIEVE» البريطانية، التي تنادي بإلغاء عقوبة الإعدام، إلى أن 133 شخصاً أُعدموا خلال الأشهر الثمانية الماضية، مقارنة بـ67 حالة في الأشهر الماضية التي قبلها.

ونقلت الـ»BBC» عن مديرة المنظمة «مايا فوا»، أن هذه الزيادة في عمليات الإعدام تؤكد أن «الصورة العامة البرّاقة لمحمد بن سلمان، تخفي تحتها أحد أكثر الحكام دموية عرفته السعودية في التاريخ القريب». وواجهت السعودية، انتقادات واسعة من شخصيات بريطانية معارضة، وبحسب صحيفة «الجارديان»، فإن من بين الانتقادات الشديدة التي وجِّهت إلى السعودية، اتهامات بدعم التطرف في المملكة المتحدة، وارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان في السعودية، وخرق القانون الإنساني الدولي باليمن؛ من جراء الحرب التي تشنها المملكة، وأسفرت عن مقتل الآلاف من المدنيين، ودفعت واحداً من أفقر بلدان الشرق الأوسط إلى حافة المجاعة. ونقلت الصحيفة تصريحات صحفية لزعيم حزب العمال البريطاني، جيرمي كوربن، الذي قال: «إن رئيسة الوزراء، تيريزا ماي، هي المسؤولة عن وضع ملايين من البشر يعيشون خطر المجاعة باليمن؛ وذلك من خلال مشاركتها مع السعودية في الحرب هناك». وتابعت: «أوضح كوربن أن الجيش البريطاني متورط ومتواطئ في حرب غير قانونية»، مؤكداً أن «المستشارين البريطانيين كانوا يوجِّهون الحملة العسكرية في الرياض». وأضافت «الجارديان»: «زعيم الحزب الديمقراطي الليبرالي، فينس كيبل، أدان من جهته هذه الممارسات ودعا الحكومة البريطانية إلى مطالبة السعوديين بوقف القصف المنهجي للأهداف المدنية في اليمن. وتقول الصحيفة: إن هناك قلقاً لدى الحكومة البريطانية، يتمثّل في الفجوة الاقتصادية التي سيتركها انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبيّ.

  • بواسطة مصرية رغم تحفظ أردني.. صحيفة إسرائيلية:
  • الرياض وتل أبيب تبادلتا رسائل حول صفقة القرن

القدس المحتلة - وكالات:

كشفت صحيفة إسرائيلية أمس عن وجود ما قالت إنه تنسيق سعودي إسرائيلي يتعلق بالتعامل مع إيران وملفات أخرى في المنطقة من بينها القضية الفلسطينية في ظلّ الحديث عما يعرف بـ»صفقة القرن». وتنقل صحيفة «إسرائيل اليوم» عن مصدر مصري وصفته بـ»الكبير» ولم تسمِّه، قوله إن تبادلاً للرسائل بين السعودية وإسرائيل جرى بوساطة مصرية.

ونفى المصدر المصري للصحيفة حدوث «لقاءات مباشرة بين محافل إسرائيلية وسعودية «، إلا أنه قال إن «تبادل الرسائل تمّ من خلال مصدر رفيع المستوى جداً في أجهزة المخابرات المصرية، تعلقت بمسألة التهديد الإيراني وخطة السلام الإقليمية التي تبلورها إدارة ترامب»، في إشارة إلى ما يعرف بـ»صفقة القرن». وتنقل الصحيفة عن «مصادر رفيعة المستوى في القاهرة» قولها: «حقيقة أن السعودية وإسرائيل أطلقتا مواقف متشابهة حول الخوف من التهديد الإيراني والتصدي لتثبيت الوجود الإيراني في الشرق الأوسط، وهو ما يدل على مستوى التنسيق الوثيق بين إسرائيل والسعودية ودول المحور السني المعتدل». وفيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، تشير «إسرائيل اليوم» نقلاً عن المسؤول المصري إلى أن «السعودية والدول العربية المعتدلة، والتي تضمّ مصر، الأردن، والإمارات معنية بتحقيق الخطة الأمريكية حتى بدون تفاهمات متفق عليها مسبقاً كما تطلب السلطة الفلسطينية في رام الله». ويضيف: «إسرائيل والأردن رفضتا بشدة اقتراح دول عربية معتدلة استثناء مكانة القدس من أي خطوة سياسية مستقبلية، والاستعاضة عن ذلك بأن تكون الأماكن المقدسة في البلدة القديمة أرضاً إقليمية دولية». ويؤكّد «مصدر رفيع المستوى في الحكومة الأردنية» -بحسب الصحيفة- تبادل الرسائل بين السعودية وإسرائيل، وقال: «بالفعل تمّ تبادل رسائل في هذا الشأن (صفقة القرن)، ولكنّ إسرائيل والأردن بل والفلسطينيين عارضوا البحث في مكانة القدس».

وأكّد «مصدر كبير في البيت الأبيض» التواصل السعودي الإسرائيلي ونقلت الصحيفة الإسرائيلية عنه القول إن «مسؤولين سعوديين وإسرائيليين بحثوا في القاهرة في خُطة ترامب للسلام».

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .