دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الثلاثاء 28/2/2017 م , الساعة 1:33 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

حطم رقمين قياسيين بالركض

تسعيني يقود ثورة على الشيخوخة

طبيب عمره 97 سنة يرفض التقاعد وينادي بشيخوخة ناجحة
يقاوم الشيخوخة بعدم التقاعد والرياضة والتغذية الجيدة
حطم رقمين قياسيين 200 متر بـ 55 ثانية و60 متراً بـ15 ثانية
يرى أن ما يعيشه الآن هو أفضل الأوقات التي عاشها بالحياة
متحمس لأفكاره حيث أصدر كتاباً أسماه "العمر مجرد رقم"
تسعيني يقود ثورة على الشيخوخة

ترجمة - كريم المالكي:
قبل عشر سنوات، توصل تشارلز أوجستر إلى قناعة بأن الوقت قد حان لممارسته الرياضة وأن يصبح لائقاً بدنياً وأن يمتلك جسد الشباب، وتلك البداية قادته ليصبح حالياً صاحب رقم قياسي في الركض مسافة 200 متر، ضمن بطولة مخصصة لكبار السن في الصالات المغلقة في رياضة الجري لمن هم في فئته السنية، كما أنه حقق رقماً قياسياً آخرَ، بقطعه مسافة 60 متراً في 15 ثانية.


وقد جاء قرار هذا الرجل العجوز بعد شعوره بزيادة في الوزن، وبعد أن أخذت ترهلات الزمن من شكله الكثير رغم كونه، في الواقع، يمارس رياضة التجديف بشغف لمدة ستة أيام في الأسبوع، ويعترف أن الغرور قاده إلى دخول مسابقة سيد الكون السابقة للحصول على المساعدة في البدء بممارسة رياضة بناء الأجسام. ولم يكن تشارلز قد حقق أي عمل بطولي أو منجز رياضي عندما بلغ عمره الـ 87 في الوقت الذي بدأ به ممارسة الرياضة.
في الواقع أن تشارلز، طبيب أسنان متقاعد، سيبلغ الـ 98 في يوليو القادم لكنه وهو بهذه السن يقود ثورة على الشيخوخة، وأصبح أيقونة ورجل غلاف لحوالي 10 ملايين شخص ممن أعمارهم أكثر من 65 عاماً في المملكة المتحدة، و3 ملايين شخص ممن هم في الثمانينيات فما فوق.

الشيخوخة الناجحة
يصرّ تشارلز على أن ممارسة الرياضة هي أحد ثلاثة عوامل حاسمة فيما يسميه بـ"الشيخوخة ناجحة"، أما الاثنان الآخران فهي يجب الحصول على تغذية جيدة، والنقطة الثالثة والمثيرة للجدل، هي إلغاء التقاعد عن العمل كلما سمحت بذلك صحتنا.

ويعتبر تشارلز الذي ولد في لندن عام 1919، من المتحمّسين للبروز في مرحلة الشيخوخة كونها تجربة مجزية ويصرّ على أن الوقت الحالي الذي يعيشه هو أفضل وقت مر عليه في حياته حتى الآن. ويوضح قائلاً: أعتقد أن الشيخوخة كما عشتها واحدة من أكثر الفترات الرائعة من الحياة، إنها مدهشة ومثيرة ويمكن تحقيق ما هو ممتع بها.

كتاب وحماس
ومن الممكن ملاحظة حماس تشارلز في كتابه الجديد الذي حمل عنوان "العمر مجرد رقم". وجاء الكتاب في جزء منه كسيرة ذاتية له والجزء الآخر عبارة عن المعركة التي يحشد فيها لصرخة تشجع الآخرين على تبني موقفه من الشيخوخة، والكتاب أيضاً عبارة عن قراءة توعوية أمينة، مع دروس قيمة يمكن أن نتعلمها جميعاً.

لقد تولدت حكمة تشارلز من خلال أخطائه الخاصة، كالندم ووجع القلب، وهو من بين الأشخاص القلة الذين يعترفون بأنه لم يكن ذلك الشخص المحبوب من قبل الآخرين. وكان تشارلز، في عام 1954، حينما كان عمره 35 عاماً، قد تزوج زوجته الأولى، ايدا، التي أنجبت له ابنين. وفي نفس العام افتتح أول عيادة طب أسنان في سويسرا زبائنها من الطبقة العالية.

 

أفضل طبيب أسنان
ويقول: بعبارات بسيطة جداً، هذا يعني أنني يمكن أن أكسب المزيد من المال من خبرتي من خلال كوني أفضل طبيب أسنان في زيوريخ. مع مرور الوقت، كان ضمن قائمة مرضاي نجوم السينما والفنانون ورجال أعمال كبار، ومستثمرون دوليون وعوائلهم. وكنت منغمساً في كوني طبيب أسنان للأغنياء والمشاهير وكان عملي ناجحاً لدرجة أني في الأربعينيات كنت واثقاً من نفسي بشكل كبير. وعندما بلغت الخمسينيات كنت راضياً عن نفسي بشكل مخيف عن زيادة الوزن والصلع والشحوم المترهلة.

ويضيف: البعض من الناس يمكنهم تجاهل هذا التحوّل في منتصف العمر لكن غيرهم يستيقظون ذات يوم ليروا ما هم عليه. ورغم أنه لم يكن هناك شيء يمكن أن أفعله للصلع، لكني صممت على إحداث شيء لجسمي على أقل تقدير.

ناجح مهنياً وفاشل بالزواج
وبسبب انهماك تشارلز بالعمل أصيب بالسل الذي تطلب منه الاستجمام لمدة ستة أشهر في مصحة في جبال الألب. وعاد في نهاية المطاف، لزيوريخ، وانهمك في العمل مرة أخرى، حيث يعترف بأن ذلك لعب دوراً في إنهاء زواجه. وبعد عامين من طلاقه، التقى تشارلز بزوجته الثانية "إلسي" التي يصفها بأنها "حب حياته الثانية."

ويتذكر تشارلز قائلاً: "شعرت بأنني وجدت توأم روحي وكنت في قمة السعادة، وبشكل مأساوي، قتلت في حادث سيارة عندما كان عمري 82 عاماً، وكرجل أرمل، تملكتني نظرة سوداوية وسيطر عليّ هاجس أن الحياة غير مجدية".

وأخذ يعيش وحده في المنزل، وبعد فترة أدرك أن جسده يخذله كثيراً، وأصبح مقتنعاً بأنه خلال سنين قليلة سيموت، وعلى ما يبدو، كان بدأ يشعر بأنه ليس لديه سوى القليل من الخيارات وأخذ بالذبول ويعدّ أيامه المتبقية.

لا للتقاعد
لكن، كيف استطاع تشارلز الخروج من تلك الشهور والسنوات المظلمة ليكون حيوياً كما هو اليوم؟ ويقول تشارلز علينا أن نمضي قدماً لإيجاد اهتمامات جديدة، لقد تعلمت أن هناك ثلاثة أشياء تعتبر مهمة للغاية بالنسبة للناجحين من كبار السن. أولاً العمل، لأن وجود الوظيفة أمر مهم للغاية، وشخصياً أعتقد أن التقاعد أحد أسوأ الأشياء التي اخترعها البشر، إنه كارثة مالية وكارثة صحية".

مع ذلك الملايين منا يحلم بالتقاعد بانتظار الخلاص من سنوات العمل والكد، إذن ما الخطأ في ذلك؟ إن تشارلز، الذي لا يزال زميلاً نشطاً للجمعية الملكية للطب، يقول في رده: "نحن نجعل الناس تقتنع بأن انتهاء الصلاحية في سن الـ 65 والذي يعني أن وراء ذلك العمر مجرد خراب. ينبغي لنا إعادة تدوير البشر لا تشجيعهم على التقاعد إذ يمكنهم أن يتعلموا وظيفة جديدة، هواية جديدة، القيام بشيء مختلف.

التقاعد غرفة الرعب
ويضيف: الناس بحاجة إلى أن تفهم ما هو التقاعد حقاً، إنه غرفة الرعب تموه بأنها ملاذ لإجازة طويلة. إنه ليس أكثر من تكرار طوعي أو قسري، ونحن نعرف أن الناس عندما يتوقفون عن العمل يعانون مشاكل نفسية وأمراضاً مزمنة. ومن المهم للغاية المحافظة على تعلم أشياء جديدة طوال حياتنا والنظر إلى العمر كفرصة وليست عقبة.
ويعتقد تشارلز أن معظم الناس ينظرون إلى سن الـ 97 نظرة غير إيجابية، ولكنه حالياً يعتبره ميزة كبيرة. ويقول: بالنسبة للمبتدئين، لا أعتقد أن أي شخص يلمس كتابي الجديد إذا لم يكتب من قبل شخص عمره 97 عاماً.

أهداف أخرى
ولدى تشارلز، ابنان (58 و60 سنة)، يخططان بالفعل لـ"حياة ثانية" تحت مراقبة والدهما. ويضيف: ابني البكر يعمل في الحكومة، والأصغر طبيب عيون يفكر في تكريس نفسه للفن مستقبلاً. كما أحاول دفعهم لإعادة النظر بمواهبهم ليتمكنوا يوماً ما من التدريب عليها.

وبالحديث عن التدريب، فإن تشارلز يستعد حالياً للمنافسة بسباق السرعة 60 متراً والوثب الطويل في بطولة داخلية في لندن في مارس القادم يقيمها اتحاد ألعاب القوى لكبار السن في المملكة المتحدة. وسيذهب بعد ذلك إلى كوريا الجنوبية للمشاركة ببطولة داخلية للساحة والميدان.

لكن السؤال الأهم هل حصل تشارلز على الجسم اللائق الذي أراد بلوغه منذ 10 أعوام؟ يجيب ضاحكاً: كلا! لكن أفضل شيء في هذا العقد من الزمن هو إعادة بناء جسدي وأنا في الـ 90، وفي هذا العام أرغب بكتابة كتابي الثاني، وأفكر في تطوير وإعداد معهد للتعلم لكبار السن.

عن صحيفة الصاندي تايمز البريطانية

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .