دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 26/2/2016 م , الساعة 5:22 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

د. خضر هارون الأكاديمي وسفير السودان الأسبق لدى أمريكا لـ الراية:

استيلاء مصر على حلايب بالقوة مرفوض

استيلاء مصر على حلايب بالقوة مرفوض
  • السودان ينبغي أن يفكر في مصالحه في قضية سد النهضة
  • السودان يجب أن يؤكد حياده حيال الصراع في دولة الجنوب
  • تطبيع العلاقات مع إسرائيل لا يقود لتطبيعها مع أمريكا
  • العلاقات مع دول الخليج تطورت وصارت دافئة
  • التغيير العنيف يحول السودان إلى دولة فاشلة
  • المحاصصات أثبتت فشلها في تحقيق استقرار دائم
  • قضية دارفور عرقلت رفع العقوبات الأمريكية عن الخرطوم

الخرطوم - عادل أحمد صديق:

أكد السفير الدكتور خضر هارون عميد كلية الدراسات الاقتصادية والعلوم السياسية بجامعة إفريقيا العالمية وسفير السودان الأسبق لدى أمريكا أن استيلاء مصر على حلايب بالقوة غير مقبول، وأن السودان يجب أن يفكر في مصالحه في قضية سد النهضة.

وقال في حوار مع الراية إن السودان ليس ضمن أولويات السياسة الأمريكية، وأن تطبيع العلاقات مع إسرائيل لا يقود لتطبيعها مع أمريكا.

وشدد على أن العلاقات مع دول الخليج تطورت وصارت دافئة.

 

وإلى تفاصيل الحوار:

> في زيارة الدكتور إبراهيم غندور وزير الخارجية السوداني الأخيرة لمصر طلب من القاهرة احترام أحقية السودان بحلايب هل تظل هذه القضية بلا حل؟.

- لابد أن تحل مشكلة حلايب، وعلى الأقل هي مشكلة يجب أن تخضع للتحكيم الدولي، وتبرز هذه المشكلة عندما تصل العلاقات بين البلدين لمستويات متدنية، والعلاقات مع مصر لها خصوصية، ويجب أن تستفيد كل دولة من إمكانيات الدولة الأخرى وسينفتح بالتالي تعاون بين البلدين، ولكن الاستيلاء بالقوة من الجانب المصري على حلايب أمر غير مقبول.

> هل منطلقات الساسة المصريين والتصعيد لمواقف السودان ناتج عن قيام سد النهضة الإثيوبي وقضية حلايب؟

- لا؛ موضوع حلايب برز بعد اتهام مصر للسودان بالضلوع في محاولة اغتيال الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك في إثيوبيا ولم يقولوا إنها جزء من مصر وقد وضعت اليد العسكرية المصرية سيطرتها على حلايب وإذا تمت معالجة مشكلة حلايب ستعالج كثير من الملفات وتفتح تعاونا لمصلحة الشعبين والسيطرة بالقوة على حلايب من دولة ننظر لها كشقيقة أمر غير مقبول، وينبغي على النخب المصرية الحرص على إحالة القضية لتحكيم دولي.

> ماذا تقول حول مآلات الحوار حول سد النهضة الإثيوبي؟

- لقد خفت اللهجة المصرية الاحتجاجية على قيام سد النهضة وينبغي أن يخضع الأمر لدراسة متأنية.

> لكن إثيوبيا لم تنتظر الدراسة وشرعت في بناء السد؟.

- لا لم تبدأ عملية التخزين في بحيرة السد وينبغي أن يكون موقف السودان استراتيجيا والعلاقات السياسية لا تمنع التفكير الاستراتيجي في مستقبل الأجيال ويجب الانطلاق في التفكير حول هذه القضية من مصالح السودان بالدرجة الأولى.

>مخرجات الحوار الوطني الذي شارف على نهاياته كيف تراها الآن؟.

- أي انتقال سلس ومجمع عليه أمر مرغوب فيه والتغيير العنيف يحول السودان إلى دولة فاشلة، والانتقال يجب أن يراعي منح الولايات حقوق التصرف في مواردها واختيار حكوماتها في ظل وجود حكومة مركزية قوية، والمحاصصات أثبتت فشلها في أن تفضي إلى استقرار دائم.

> علاقة السودان مع دول الخليج كيف تفسرها ؟

- التحسن الحالي أزال ما قبله من مواقف السودان خلال احتلال العراق زمن صدام حسين لدولة الكويت، وحاليا صار هناك دفء في العلاقات بين السودان وبلدان الخليج.

> كيف ترى استراتيجية الإدارة الأمريكية تجاه السودان؟

- من الصعب الحديث عن وجود استراتيجية لأن السودان عكس ما يشاع في أجهزة الإعلام ليس من ضمن أولويات السياسة الأمريكية في شيء إلا فى حالة الاقتراب من مناطق ذات اهتمام بالنسبة للإدارة الأمريكية وضمن المصالح الحيوية لها؛ ويمكن أن تتدخل فيها بمفردها لحمايتها.

> بعد انفصال الجنوب ما هو تفسيرك لاستمرار السياسة الأمريكية على ما كانت عليه؟.

- الاهتمام بالسودان قل بعد الانفصال بالنسبة للمتدينين المسيحيين وكتلة الأفارقة الأمريكان وقد تبقي هاجس الارهاب فقط، وهناك حرص على التعاون بين الأجهزة الأمنية بين الخرطوم وواشنطن.

> هل الدبلوماسية لم تبذل الجهد الكافي لرفع العقوبات الأمريكية؟.

- كان هناك وعد برفع العقوبات في حال التوصل لسلام في جنوب السودان وبعد أن أخذت قضية دارفور اهتماما وحدثت تعقيدات جعلت رفع العقوبات أمرا غير ممكن.

> برز حديث هذه الأيام من نخب على أن تطبيع العلاقات مع إسرائيل سيقود لتطبيع العلاقات مع أمريكا ما رأيك؟.

- لا طبعا وعندما كانت علاقتنا في أحسن أحوالها مع أمريكا في عهد الرئيس السابق جعفر نميري، لم يحدث تطبيع مع إسرائيل ولم يطلب ذلك من السودان، والعلاقات لم تصبح سيئة بسبب عدم تطبيع العلاقات مع إسرائيل والحديث جاء من بعض أعضاء لجان الحوار الوطني، وعندما كنت سفيرا للسودان في واشنطن لم يتم التطرق للحديث عن التطبيع، اللجنة الأمريكية للعلاقات الإسرائيلية وهي من أقوي اللوبيات تأثيرا في صنع القرار الأمريكي لم تتقدم بشكوى ضد السودان وإذا حدث ذلك فيمكن أن تؤثر سلبا بجانب الدوائر المعادية للسودان، واختزال القضية في التطبيع مع إسرائيل خطأ وتفكير شاطح.

> ماهي فرص نجاح التحرك المشترك بين السودان ودولة الجنوب لرفع العقوبات وإعفاء الديون؟.

- في ظل وجود شكوك مسكوت عنها بين الدولتين تتعقد الأمور والسودان ينبغي أن يؤكد حياده حيال الصراع الدائر في دولة الجنوب بين سيلفا كير ورياك مشار ويطلب بالمقابل الامتناع عن دعم الحركات المسلحة المتمردة على الحكومة السودانية من دولة جنوب السودان وهذا الأمر يجب أن يُسعى له عبر الوسائل الدبلوماسية حتى يتمكن السودان من لعب دور الوسيط المحايد.

> لكن ألا تعتقد أنه لن يسمح الغرب للسودان بالقيام بهذا الدور في ظل العقوبات المفروضة عليه؟.

- السودان يمكن أن يلعب دورا بالنسبة للتوسط في إحلال السلام في دولة جنوب السودان لأن استقرار الأوضاع هناك يفتح الأسواق في جنوب السودان على المنتجات السودانية واستمرار حركة البضائع وسيكون خدمة يقدرها العالم وسيكون السودان عاملا من عوامل الاستقرار في المنطقة وسيكون هذا الأمر مرغوبا فيه من قبل الأسرة الدولية ويضعف اللوبيات المناوئة للسودان وسيكون تأثيرها ضعيفا وفي انحسار.

> هل الحركة الشعبية قطاع الشمال ما زالت مؤثرة في صنع القرار الأمريكي تجاه السودان؟

- ليس لها دور كبير كما كان قبل الانفصال ومن حق الناس أن يعارضوا الحكومة وليس معارضة الوطن وللأسف هناك مسؤولون سياسيون كبار أثاروا أكاذيب تجارة الرقيق.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .