دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
صاحب السمو يستقبل رئيس مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي | صاحب السمو والرئيس الرواندي يبحثان تعزيز التعاون | صاحب السمو يعزي الرئيس التونسي بضحايا الفيضانات | نائب الأمير يعزي الرئيس التونسي | رئيس الوزراء يعزي نظيره التونسي | أسبوع قطر للاستدامة 27 أكتوبر | قطر تشارك في اجتماع رؤساء أجهزة التقاعد الخليجية | فتح باب التقديم للملخصات البحثية لمؤتمر الترجمة | مطلوب تحويل المراكز الصحية إلى مستشفيات صغيرة | رئيس بنما يتسلم أوراق اعتماد سفيرنا | عشائر البصرة تمهل الحكومة 10 أيام لتنفيذ مطالبها | روسيا تسلم النظام السوري صواريخ «أس 300» | زوجة مرشح البارزاني لرئاسة الجمهورية يهودية | الوجود العسكري الإماراتي في جنوب اليمن يمهِّد لتفكيكه | السعودية والإمارات ترتكبان جرائم مروّعة في اليمن | الإمارات لم تطرد السفير الإيراني عام 2016 | انتهاكات حقوقية للمعتقلين والسجناء بالإمارات | أبوظبي تستخدم التحالف غطاء لتحقيق أهدافها التوسعية
آخر تحديث: الأحد 11/2/2018 م , الساعة 1:15 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

جيمي ماكجولدريك منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن لـ الراية:

قطر شريكنا الاستراتيجي في الإغاثة الإنسانية

تنسيقنا الإنساني مع السلطات القطرية على أعلى المستويات
قطر شريكنا الاستراتيجي في الإغاثة الإنسانية

عمان- أسعد العزوني:

قال منسّق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن جيمي ماكجولدريك، إن قطر هي الشريك الإستراتيجيّ للأمم المتحدة في المجال الإنساني، وإنّ التنسيق مع السلطات المعنية في قطر لم يتوقف، مضيفاً إن الإغاثة القطرية للشعب اليمنيّ مستمرّة ولم تنقطع يوماً.

وأوضح في حوار مع الراية في العاصمة عمان أن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانيّة، متّفق مع قطر حول انعدام الحلّ العسكريّ للأزمة اليمنيّة، وأنّ الحلّ السياسيّ هو المتاح، لإنقاذ الشعب اليمني من معاناته التي تتعمق يوماً بعد يوم بسبب تفاقم الصراع.

وإلى نصّ الحوار:

قطر تغيث الإنسانية

كيف تقيمون الدور القطري في المجال الإغاثي والإنساني بشكل عام؟

- تمثل قطر بالنسبة لنا الشريك الإستراتيجي في الإغاثة الإنسانية، ونحن نرى أذرعها الإنسانية المتعددة، ونرى هذا الدعم الإغاثي يشمل اللاجئين العراقيّين والسوريّين، وكافة المتضررين من النكبات والأزمات، وتقدّم قطر دعمها الإنساني دون قيد أو شرط ،ولا تنظر إلى الجنس واللغة والعرق والدين.

مساعدات قطر لليمن مستمرّة

حدثنا عن الدعم القطري للشعب اليمني الذي يعاني من آثار الحرب العبثية الدائرة في اليمن منذ ثلاث سنوات.

- منذ البداية وقطر تعمل على نجدة الشعب اليمني من خلال دعم الشرعية والإغاثة وإعادة الإعمار على كافة المستويات حتى بعد انسحابها من التحالف، كما أن قطر أسهمت في الحوار اليمني- اليمني الذي نظّمته الأمم المتحدة في الكويت، وأسهمت مادياً بسخاء في الدعم الإنسانيّ منذ بداية العام 2015.

المُحادثات والتنسيق بيننا وبين السلطات المختصة في قطر مستمرة وعقدنا العديد من اللقاءات في الدوحة وعمّان، ونحن نعتبر قطر جزءاً رئيسياً من المجتمع الدولي الإنساني المعني إيجابياً بالأزمة اليمنيّة.

كما استضافت الدوحة مُؤتمر الأزمة الإنسانية في اليمن وتعهّدت جمعية قطر الخيرية بدفع 100 مليون دولار من أصل 223 مليوناً تعهّد بها المؤتمرون، وتعهدت جمعية قطر الخيرية وصندوق قطر الخيري بتقديم معونات إنسانية وإغاثية للشعب اليمني بقيمة 3 ملايين دولار.

وقامت قطر بعد فتح مطار عدن بإرسال الطائرات المحملة بالمعونات الإنسانية من أدوية ومستلزمات طبية ومواد إغاثية للشعب اليمنيّ، وقام الهلال الأحمر القطري بدعم سبعة مستشفيات في تعز لتأهيلها ومساعدتها على استقبال الجرحى والمرضى والمصابين، وهو الوحيد الذي ظلّ يعمل في اليمن رغم إحجام الآخرين بسبب تفاقم الأوضاع.

إنقاذ الشعب اليمنيّ

لماذا لا تضغط الأمم المتحدة على أطراف الأزمة في اليمن لوقف الحرب؟

- لا تدّخر الأمم المتحدة جهداً في التواصل مع الجميع لوقف الحرب الدائرة في اليمن، وإنقاذ الشعب اليمني الذي يعاني كثيراً من تداعيات استمرار وتفاقم الصراع في اليمن، ونؤكّد للجميع أنه لا حلّ عسكرياً للأزمة، وأن الحال المتاح هو الحل السياسي، وآن الأوان أن ينظر الجميع إلى مصالح الشعب اليمني، لا إلى مصالحهم. ولا بدّ من التأكيد على أن الأطراف المشاركة في الأزمة لم تحقق أي تقدم على الأرض، ومع ذلك فإن الأمم المتحدة مستمرة في مناشدة الجميع بالتركيز على الحلّ الإنساني السياسيّ، وسنشهد هذا العام تقدماً مهماً في هذا المجال.

ما سبب زيارتكم للأردن؟

- جئت لإطلاق خطة الاستجابة للأزمة اليمنية للعام 2018، من أجل إنقاذ الشعب اليمني وتخفيف معاناته قدر الإمكان من تداعيات استمرار وتفاقم الحرب الدائرة فيه والتي تعد الأسوأ في العصر الحديث.

يزداد الوضع سوءاً يوماً بعد يوم في اليمن، والأزمة اليمنية تتعمق عاماً بعد عام وتضرب بتداعياتها السيئة الشعب اليمني الذي لم تعد غالبيته قادرة على توفير لقمة الخبز أو شربة المياه العذبة بسبب النزاع المسلح.

هناك 17 مليون يمني يعانون من نقص الغذاء ومن شبح المجاعة، ولدينا معلومات موثقة أن النساء الحوامل يعشن على الخبز والشاي، ما سيتسبب في سوء التغذية لدى المواليد الذين يخرجون إلى النور وأوزان غالبيتهم لا تزيد على 2 كجم، ونجد أن 75% من اليمنيين بحاجة للمساعدات الطارئة، ناهيك عن تعطيل 50%من البرامج الصحية، بسبب عدم صرف الرواتب ونقص الأدوية في المراكز الصحية واستمرار النزاع المسلح.

الكوليرا وشحّ المياه

بشكل عام كيف تنظر إلى معاناة الشعب اليمنيّ جراء استمرار الحرب العبثية في اليمن؟

- يعاني اليمنيون من مأساة عميقة سببتها الحرب، فهناك الكوليرا التي فتكت حتى الآن بألفي شخص وكذلك شح المياه، حيث إن اليمن يعدّ من أفقر دول العالم للحصة المائية للفرد، وبحسب الإحصائيات فإن 16 مليون يمني بحاجة للماء، ويعانون من ارتفاع كلفة المياه الجوفية، كما أن هناك 7 ملايين يمني يعانون من المجاعة من بينهم 400 ألف طفل تحت سن الخامسة، كما أن 2 مليون طفل يمني لا يذهبون إلى المدارس، ما سيزيد من نسبة الأمية، ولدينا 3 ملايين نازح وخمسة ملايين بحاجة ماسة للمساعدات الطارئة.

نحن ننظر إلى أزمة اليمن كأزمة حماية بسبب الانتهاكات الصارخة للقانون الدولي والإنساني على حدّ سواء، مثل الخطف وتجنيد الأطفال واستخدامهم في النزاع المسلح.

ماهو دور المجتمع الدوليّ الإنسانيّ في دعم الشعب اليمني؟

- قدّم المجتمع الدولي مساعدات دائمة لسبعة ملايين يمني يعانون من ويلات الحرب، ووصلنا أيضاً إلى 13 مليون يمني ممن يحتاجون للمساعدات، ونحن بحاجة إلى نحو ثلاثة مليارات دولار للتخفيف من معاناة الشعب اليمنيّ، وقد حصلنا على 70 % من هذا المبلغ في العام الماضي، ونأمل في الحصول على ما تبقى هذا العام، وقد ناشدنا المانحين للاستجابة لخطتنا، مع أننا بحاجة للحلّ الإنساني وليس للمساعدات الإنسانية فقط.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .