دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الاثنين 5/10/2015 م , الساعة 8:45 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

في مؤتمر صحفي بمناسبة انتهاء عمله بالدوحة السفير البريطاني هوبتون:

العلاقات القطرية البريطانية عميقة الجذور وقوية

قطر تحظى بقيادة ذكية صاحبة رؤية عملت على تحقيق تقدم لافت
الاستثمارات القطرية في بريطانيا 33 مليار جنيه استرليني
محادثات بشأن صفقة طائرات تايفون لقطر
3 آلاف طالب قطري يدرسون في بريطانيا
التدخل الروسي سيعقد الحل في سوريا
العلاقات القطرية البريطانية عميقة الجذور وقوية

 

كتب - سميح الكايد:

أكّد سعادة السفير البريطاني لدى الدوحة نيكولاس هوبتون قوة العلاقات القطرية البريطانية في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والتعليمية والثقافية، قائلاً: إنها علاقات متجذرة لا يمكن أن تشهد تغيرًا أو ضعفًا مع تعاقب الحكومات البريطانية لأن أساس هذه الروابط قائم على قوة العلاقة التاريخية بين العائلتين الحاكمتين في البلدين الصديقين.

ووصف هوبتون العلاقات القطرية البريطانية بأنها قوية وعميقة الجذور على كافة الصعد وقائمة على أساس الثقة والاحترام المتبادل بين الجانبين، مؤكدًا أن هذه هي القاعدة التي نشهد على أساسها مزيدًا من تنامي قوة العلاقات على كافة الصعد والمجالات، منوهًا هنا بقوة الشراكة الإستراتيجية اقتصاديًا وتجاريًا بين البلدين الصديقين والتي تسير وفقًا لمصالح شعبي البلدين.

جاء ذلك في حديث للسفير على مائدة مستديرة بالسفارة البريطانية ظهر أمس بمناسبة انتهاء فترة عمله بالدوحة، التي أشار إلى أنه سيغادرها نهاية الأسبوع الجاري، إثر استدعائه من قبل وزارة خارجية بلاده لمهام أخرى، وتعيين سعادة آجاي شارما، خلفًا له في نوفمبر القادم.

وقال إنني أترك جالية بريطانية يصل عددها لـ 25 ألف مقيم، وهم ناشطون في قطاعات مختلفة، ويقدمون إضافات جيدة في دولة قطر.

وفي مستهل اللقاء مع وسائل الإعلام تحدث السفير هوبتون مطولاً عن عمله بالدوحة وتجربته وملاحظاته التي خرج بها عبر فترة عمله، مشددًا على القول بأن محطة الدوحة كانت من أبرز محطات عمله هو وعائلته وأنه لمس خلال فترة العامين من فترة عمله كل تقدير ومودة وحسن ضيافة ومساعدة لإنجاح عمله في قطر التي سيتركها وقد تركت في نفسه ذكريات جميلة جدًا كثيرة ومؤثرة.

وأعرب سعادة السفير هوبتون عن شعوره بالفخر لما وصلت إليه العلاقات الثنائية، قائلاً: إن هذه العلاقات المتنامية شهدت خلال الفترة القليلة الماضية العديد من الفعاليات الثقافية والتجارية المتمثلة بالمهرجانات والمعارض التي نظمتها السفارة منذ عام 2013، وحتى الآن وهذا حقيقة تشكل مبعث فخر، لافتًا هنا إلى أن استضافة قطر للمهرجان البريطاني للعام 2015 المنظم بالتعاون بين السفارة البريطانية وبين المجلس الثقافي البريطاني تؤكد عمق العلاقات الثنائية المتميزة بين قطر والمملكة المتحدة.

وفي معرض حديثه عن واقع ذكرياته الجميلة خلال عمله أشار إلى إعجابه الكبير بما تشهده قطر من تطورات متلاحقة ومتسارعة على مختلف الصعد، وقال إن قطر تحظى بقيادة ذكية صاحبة رؤية أسهمت بشكل كبير في هذا التطور والتقدم اللافت.

وتناول سعادة السفير عبر حديثه العلاقات التجارية والاقتصادية والاستثمارية والثقافية والتعليمية بين البلدين ووصفها في مجملها بأنها قوية ومثمرة بكل المقاييس، وقال في مجال العلاقات التجارية إن الواردات البريطانية إلى قطر زادت بنسبة 74% العام الماضي وأضاف سعادته: "بالنسبة للمبادلات التجارية، فقد تطورت بشكل لافت، حيث تصدر المملكة المتحدة ما قيمته 1.67 مليار جنيه استرليني إلى قطر، ما يجعلها ثالث أكبر سوق في المنطقة في حين بلغت الاستثمارات القطرية في المملكة المتحدة 33 مليار جنيه استرليني، مقابل 22 مليار جنيه استرليني، يتركز معظمها في الطاقة والغاز، حيث توفر قطر 19% من حاجيات الغاز البريطانية، وتتصدر شركة شل الاستثمارات البريطانية في دولة قطر، إلى جانب العدد الكبير من الشركات البريطانية التي تستثمر بالدوحة.

 

وفيما يتعلق بزيارة القطريين إلى بريطانيا أشار السفير إلى أن المصالح القنصلية للمملكة المتحدة بالدوحة سلمت 61 ألف تأشيرة للمواطنين القطريين خلال العام الماضي فقط، الأمر الذي يعكس إقبال القطريين على زيارة المملكة المتحدة، وبفضل التسهيلات التي ما فتئت تقدمها المصالح القنصلية للمواطنين القطريين، من قبيل التسجيل الإلكتروني المجاني، الذي يسمح بالحصول على التأشيرات خلال 48 ساعة فقط.

وأشار السفير في هذا السياق إلى أن 3 آلاف طالب قطري يدرسون في مختلف المعاهد والجامعات البريطانية، مقابل إقبال كبير من القطريين والمقيمين على المدارس البريطانية بالدوحة.

وفي إطار الحديث عن مختلف أوجه التعاون والعلاقات القطرية البريطانية قال إن هناك تعاونًا في مجال الدفاع والأمن وإن هناك مفاوضات قطرية بريطانية حول حصول قطر على صفقة طائرات "تايفون" التي تسمح بحماية حدودها، ضمن تطوير المنظومة الدفاعية لدول الخليج، أسوة بما فعلته دول خليجية أخرى.

على الجانب الآخر، انتقد سعادة السفير التدخل العسكري الروسي في سوريا، قائلاً: إن المملكة المتحدة تعتبر التدخل العسكري الروسي سيجعل الحلول أكثر تعقيدًا في سوريا، لافتًا إلى أن العالم يلاحظ أن الضربات الروسية تستهدف المعارضة السورية والمدنيين وليس تنظيم داعش كما يقول المسؤولون الروس، مؤكدًا هنا على أن الحل للأزمة السورية يجب أن يكون حلاً سياسيًا.

وعن الدور الإيراني في المنطقة، قال السفير إن بلاده لعبت دورًا محوريًا في المفاوضات التي أفضت إلى توقيع الاتفاق النووي السلمي بين الدول الكبرى 5+1 وطهران، وذلك لأجل تشجعيها على الانخراط في إيجاد حلول سلمية لمشاكل المنطقة، مقابل تقديم تسهيلات باستخدام إيران للطاقة النووية لأغراض سلمية، لافتًا إلى أن إيران وهي لاعب هام بالمنطقة يجب أن تعمل على الإسهام في تحقيق الأمن والاستقرار الإقليمي، كما يجب أن يكون لها دور بناء في سوريا واليمن.

وفيما يتعلق بالأوضاع المتأججة في الأراضي المحتلة جراء السياسات الاستيطانية والعدوانية الإسرائيلية قال سعادة السفير هوبتون إن بلاده تدعم حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة، مقابل ضمان أمن إسرائيل، داعيًا الطرفين معًا للتهدئة، إلى جانب تفعيل الحوار الفلسطيني - الفلسطيني. وأشار هنا إلى عدم رضا بلاده عن الحصار المطبق على قطاع غزة قائلاً: إن هناك تعاطفًا إنسانيًا مع الفلسطينيين المحاصرين في غزة، داعياً إلى رفع الحصار عن القطاع ووقف سياسة العنف والاستيطان.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .