دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 24/4/2016 م , الساعة 9:48 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

أمين مجلس الأعمال والاستثمار عبد السلام عبد المجيد:

قطر داعم رئيسي للشعب والشرعية في اليمن

الدوحة موجودة على الأرض اليمنية طبيا إنسانيا وإغاثيا
100 مليار دولار لإعمار اليمن وتأهيلها كدولة قادرة على الحياة
تعز تعيش نكبة كبيرة وهي مدينة منكوبة
صالح فقد تاريخه وهناك شبه إجماع على إخراجه من المشهد السياسي
تعيين الأحمر ضرورة اقتضتها المرحلة فهو قبلي وعسكري
قطر داعم رئيسي للشعب والشرعية في اليمن

عمان- أسعد العزوني:

قال رئيس مجلس الأعمال والاستثمار في اليمن السيد عبد السلام عبد المجيد، أن دولة قطر داعم رئيسي للشعب واليمن وهي تعمل جاهدة لتحقيق السلام في هذا البلد المنكوب، وأنها تبدي كل الاستعدادات اللازمة لنصرة الشعب اليمني، مؤكدا أن وجودها الإنساني والإغاثي على الأرض دليل على ذلك.

وأضاف في حوار أجرته معه  الراية  في عمان أن اليمن تستنزف وأن الحرب نتاج انقلاب الحوثيين وصالح الذين استفزوا الخليج، موضحا أن اليمن بحاجة لـ 100 مليار دولار أمريكي لإعادة تأهيله كدولة قادرة على الحياة، واصفا مدينة تعز بالمدينة المنكوبة.

وإلى نص الحوار:

 

> كيف تنظرون إلى دور دولة قطر في نصرة اليمن وإغاثة شعبه؟

 

- دولة قطر لها دور إيجابي ومهم في دعم الشرعية والشعب في اليمن، وينتظرها دور أكبر في الإعمار والتنمية ولن تقصر، فهي تبدي كل الاستعدادات اللازمة، كما أنها موجودة على الأرض طبيا وإنسانيا وإغاثيا، ونتمنى أن تضاعف جهودها في دعم اليمن.

وكما هو ملحوظ فإن قطر تخطو خطوات مهمة وفعالة مع اليمن والشعب اليمني، وشعبنا يقدر لقطر أدوارها ودعمها وإنسانيتها، ولدينا أمل كبير أن حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر سيولي اليمن عامة ومدينة تعز خاصة اهتماما كبيرا في المستقبل.

 

> هل من اتصالات بين الحكومتين القطرية واليمنية لتنسيق الجهود؟

 

- معروف أن دولة قطر من ضمن التحالف العربي وتدعم مسألة التسوية السياسية للخروج من الحرب، وإحلال السلام وهناك تنسيق مستمر بين الجانبين، حيث تعمل قطر جاهدة على إنجاح الحوار اليمني - اليمني، وأؤكد أن كافة دول الخليج تقف مع اليمن.

 

> كيف تنظر إلى الأوضاع في اليمن بشكل عام؟

 

- المشهد اليمني يغلب عليه طابع الحرب والحصار والتجويع والاستنزاف الهائل لكل موارد الدولة، وأستطيع القول أن اليمن يستنزف والحرب نتاج انقلاب الحوثي وصالح. الذين أرادوا إلغاء مخرجات الحوار لاختطاف الدولة والانقلابيين استفزوا دول الخليج التي كانت حاضنة لنتائج الحوار وعندما استدعيت لبت النداء، وقد مر عام على الحرب وخلفت آلاف الضحايا من قتلى وجرحى وعشرات المليارات من الدولارات الأمريكية خسائر على الأرض.

 

> كيف هي الأوضاع في مدينة تعز على وجه الخصوص؟

 

- مدينة تعز تخضع لحصار شديد من قبل تحالف الحوثي وصالح وبقوات هائلة، تقوم بقصفها عشوائيا، وتستهدف المدنيين والأطفال لتسعة أشهر، كما أنهم دمروا المدينة شبه كامل، إذ تسقط الأرواح يوميا وتتسع رقعة الدمار، ولم تسلم المدارس والمستشفيات والخدمات من القصف، ومجمل القول فإن تعز تعيش نكبة كبيرة وهي مدينة منكوبة.

ونتمنى حسم الوضع في اليمن إما بالسلام أو بعمل عسكري شامل لإنهاء العدوان الحوثي.

 

> برأيك كم ستبلغ عملية إعادة إعمار اليمن؟

 

- تحتاج اليمن إلى سنوات عديدة، وهناك من يقول إن كلفة إعادة الإعمار تبلغ 100 مليار دولار لإعادة تأهيلها كدولة قادرة على الحياة.

 

> ماذا يريد الحوثيون؟

 

- وجد الحوثيون أنفسهم وقد سيطروا على الدولة وفرضوا أنفسهم واستخدموا القوة وانتشروا في أغلب المحافظات وأرادوا إعادة صياغة الحكم إلى نظام يتناسب مع طبيعة عقائدهم، وهذا ما يجعلنا نشعر بخطورة المستقبل كحكم طائفي مذهبي، كما أننا ندرك خطورة تداعيات ذلك حيث حكم الأقلية بعقلية مذهبية تمارس الإقصاء والتهميش وتمارس الظلم وتلحق الأذى والضرر بالنسيج الوطني في اليمن .

 

> ماذا يعني تعيين اللواء علي محسن الأحمر نائبا للرئيس هادي؟

 

- هناك ضرورة اقتضتها المرحلة بتعيين اللواء علي محسن الأحمر نائبا للرئيس هادي، بحكم خبرته السياسية والقيادية التي ارتبطت مع صالح لأكثر من 33 عاما، وله علاقات قوية مع القبائل والجيش، وربما تسهل هذه الخطوة الحسم والتسوية السياسية.

 

> كيف ينظر الشعب اليمني إلى المخلوع علي عبد الله صالح؟

 

- فقد صالح تاريخه إلى الأبد، مع أنه كان يمكنه المحافظة عليه، لولا التحول الذي جرى وهدم استقرار اليمن، وهناك شبه إجماع على إخراج صالح من المشهد السياسي اليمني، وهذه مسألة تحكمها معادلة ما سيتم التفاهم بشأنه في إطار التسوية السياسية. كان على صالح مغادرة المشهد السياسي طواعية منذ العام 2012، بعد تسليمه السلطة بطريقة سلمية، وما كان يتوجب عليه العودة إلى المشهد في إطار عملية الحرب التي دمرت اليمن وقطعت كل خيوط النسيج اليمني الوطني، وتسببت بجروح ليس سهلا معالجتها، كما أثرت سلبا على الوحدة الوطنية

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .