دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
صاحب السمو يستقبل رئيس مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي | صاحب السمو والرئيس الرواندي يبحثان تعزيز التعاون | صاحب السمو يعزي الرئيس التونسي بضحايا الفيضانات | نائب الأمير يعزي الرئيس التونسي | رئيس الوزراء يعزي نظيره التونسي | أسبوع قطر للاستدامة 27 أكتوبر | قطر تشارك في اجتماع رؤساء أجهزة التقاعد الخليجية | فتح باب التقديم للملخصات البحثية لمؤتمر الترجمة | مطلوب تحويل المراكز الصحية إلى مستشفيات صغيرة | رئيس بنما يتسلم أوراق اعتماد سفيرنا | عشائر البصرة تمهل الحكومة 10 أيام لتنفيذ مطالبها | روسيا تسلم النظام السوري صواريخ «أس 300» | زوجة مرشح البارزاني لرئاسة الجمهورية يهودية | الوجود العسكري الإماراتي في جنوب اليمن يمهِّد لتفكيكه | السعودية والإمارات ترتكبان جرائم مروّعة في اليمن | الإمارات لم تطرد السفير الإيراني عام 2016 | انتهاكات حقوقية للمعتقلين والسجناء بالإمارات | أبوظبي تستخدم التحالف غطاء لتحقيق أهدافها التوسعية
آخر تحديث: الثلاثاء 29/5/2018 م , الساعة 1:09 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

ويل لمن يفرط في القدس

ويل لمن يفرط في القدس

محمود منصر الذرحاني

كل الذين يتساهلون سواء كانوا عربًا أو عجمًا في قضية القدس لصالح العدو الصهيوني المحتل لفلسطين العربية الأرض المقدسة مسرى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ومن يتحايل ويتمايل من العرب نحو التطبيق مع الصهاينة هذه الأيام والحديث عن صفقة القرن المشؤومة على قلوب المليار مسلم في المعمورة.

للأسف الشديد فإن التواطؤ العربي وصل إلى أسفل السافلين، فلولا هذا الاستهتار من قبل بعض الأنظمة العربية المتخاذلة ما كان ليحدث ما حدث من تفريط في قضية القدس الشريف، فعندما أقدم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وأعلن على الملأ اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل، لم نستغرب من إقدامه بهذه الخطوة الخطيرة لأنه أدرك بأن العرب في أضعف حالاتهم، مختلفون فيما بينهم، بعضهم في صراعات، وبعضهم يعاني من مشاكل اقتصادية وفساد منتشر، هذا غير ممارسة القمع مع الشعوب وغياب الحرية وهي أسباب كافية بأن جعلت الرئيس الأمريكي يجد فرصة سانحة والأجواء مريحة له بأن يتخذ خطوة كهذه.

يبدو من هذا المشهد الحزين على أحوال الأمة العربية، بأن القادم أسوأ في القضية الفلسطينية بسبب تعاون بعض العرب على إنهائها للأبد لصالح العدو الصهيوني وما من منقذ بعد الله سبحانه وتعالى إلا المقاومة من أبناء فلسطين وليس غيرهم بإذن الله العلي القدير.

نسأل الله أن يفشل الخطط والمؤامرات والدسائس التي تحاك على القدس الحبيب وفلسطين الأبية وشعبها العظيم وإيماننا بالله كبير إذ لابد من يوم ينصف الله المجاهدين والمرابطين حول بيت المقدس، إن الله على كل شيء قدير.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .