دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 24/4/2014 م , الساعة 6:59 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

يعرض ضمن احتفالية "قطر- البرازيل" 2014

عرض "إيلينا" بسينما كتارا .. اليوم

عرض "إيلينا" بسينما كتارا .. اليوم

الدوحة - الراية : ضمن احتفالية "قطر-البرازيل" 2014 تتواصل عروض روائع السينما البرازيلية، حيث يعرض اليوم بسينما كتارا فيلم "ايلينا"، وتدور أحداث الفيلم حول إيلينا شابة برازيلية تسافر إلى نيويورك حاملةً في قلبها حلم والدتها، وهو أن تصبح ممثلة سينمائية، وتاركةً وراءها مرحلة طفولتها التي أمضتها مختبئة في ظل سنوات الديكتاتورية العسكرية، وتاركةً أيضًا أختها بترا، الطفلة ذات السبعة أعوام.

وبعد عشرين سنة، نرى بترا تسير على خطى إيلينا، فتصبح أيضًا ممثلة وتنتقل إلى نيويورك بحثًا عن أختها، وبحوزتها القليل من الأدلة عن مكان وجودها: أفلام منزلية، قصاصات من الجرائد، دفتر يوميات وبعض الرسائل. تتوقع بترا أن تجد إيلينا في أي وقت تجوب الشوارع مرتدية قميصًا من الحرير. شيئًا فشيئًا، تصبح سمات الأختين مبهمة، فلا نستطيع معرفة الواحدة من الأخرى. وعندما تعثر بترا أخيرًا على إيلينا في مكان غير متوقع، تجد نفسها مضطرة لتدعها ترحل.

مخرجة الفيلم بترا كوستا بدأت مسيرتها المهنية كممثلة في سن الـ 15. تخصّصت في علم الإنسان في جامعة كولومبيا، ثم تابعت الدراسة في لندن، حيث نالت ماجستير في علم المجتمع والتنمية من معهد لندن لعلوم الاقتصاد. دخلت عالم السينما كمخرجة ومنتجة للفيلم القصير "Undertow Eyes"، الذي تصف فيه بصورة شعرية الحب والشيخوخة من وجهة نظر جدّيها. أما "إيلينا"، وهو أول فيلم طويل لها، فقد عُرض خلال مهرجان أمستردام الدولي للأفلام الوثائقية، ومهرجان ساو باولو السينمائي الدولي، ومهرجان البرازيل الوطني للسينما البرازيلية، وخلال أسبوع المخرجين في ريو دي جانيرو.

من جهة أخرى عرض أمس ضمن سلسلة عروض السينما المستقبلية فيلم "الجدار"، ويروي الفيلم قصة امرأة تنضمّ إلى ثنائي في رحلة إلى مستجمّ للصيد في الجبل، وعندما يحلّ المساء، يذهب صديقاها إلى حانة عند الوادي، وتبقى المرأة مع كلبهما. وعندما لا يعود الثنائي في الصباح التالي، تجوب المرأة أنحاء القرية فتصطدم باكتشاف مخيف: إنه جدار شفاف اللون، يبدو وكأن لا يوجد وراء الجدار أي نبض حياة، فإذا به يفصلها فجأة عن باقي العالم، حينها تجد نفسها وحيدة مع كلب وقطّ وبقرة مضطرة لتجد سبيلاً كي تبقى على قيد الحياة في الغابة، تحتفظ بمدوّنات عن أفكارها ومخاوفها والصعوبات التي تعاني منها، على الرغم من أن كتاباتها هذه قد لا يقرؤها شخص آخر.

كما يعرض غدًا الفيلم الألماني "الشبح الصغير"، ويروي الفيلم قصة شبح صغير، يعيش في قصر يولنشتاين، يستيقظ دومًا في تمام الساعة الواحدة بعد منتصف الليل، على الرغم من تحذيرات أحد الأصدقاء، السيد أوهو شوشو، يصرّ الشبح على استكشاف العالم في وضح النهار ولو لمرة واحدة، وفي هذه الأثناء، يذهب كارل وهانس وصوفي في رحلة ليلية إلى القصر، حيث يقابلون الشبح لأول مرة، وفي اليوم التالي، ينهض الشبح عند الساعة 12 ظهرًا، ولكن فرحه بهذا سرعان ما يتطاير، لأنه - ومنذ أن أصبح أسود اللون جرّاء تعرّضه لأشعة الشمس - بات يخيف سكان البلدة ويحدث حالات من الفوضى. حينها تبدأ الشرطة بملاحقته، فيلجأ إلى الأولاد لمساعدته.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .