دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: السبت 3/9/2016 م , الساعة 1:09 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

وجدانيات وجزر... استقدام الخادمات.. حاجة أم ترف..؟

وجدانيات وجزر... استقدام الخادمات.. حاجة أم ترف..؟

بقلم - وجدان الجزيرة:

كانت مهام الخادمة فيما مضى تقتصر على مساعدة ربة البيت في أداء مهامها الصعبة في المنزل.. لكن سرعان ما تطور الأمر لتصبح الخادمة من الأساسيات في المنزل.. بل أصبحت بعض النساء والبنات يشترطن وجود خادمة في المنزل.. وأصبحت أكثر البيوت لا تكتفي بخادمة واحدة بل تتعدى إلى خادمتين وأكثر.. وهذا ما جعل الأسر الخليجية بشكل عام لا تستغني عن الخادمة.. وبالتالي صار لهذه المهنة سوقها ومتاعبها وغير ذلك من تفاصيل وهموم.. أمام هذا التطور المتسارع فإن السؤال الذي يطرح نفسه.. هل تعد الخادمة حاجة أم نوعاً من التباهي والترف..؟ ولماذا أصبحت هي الشغل الشاغل للبيوت الخليجية.. وهل الحرص على وجودها تلبية لرغبة كامنة في نفس المرأة.. أم قناع لكل المرأة.. وتقاعسها من أداء مهامها..؟ وبالطبع ثمة مواصفات تطلبها النساء في الخادمات.. وأيضاً بالطبع هناك صلة مما بين انتشار الخادمات وخروج المرأة للعمل.. والملاحظ أن الموظفات من أكثر السيدات حاجة إلى الخادمات..

نحن لا نستطيع التعميم.. فلكل أسرة ظروفها وتوجهاتها ومعيشتها الحياتية.. بعض النساء تحكم عليهن ظروفهن الخاصة بالحاجة الماسة إلى خادمة.. كأن تكون المرأة مريضة لا تقوى على القيام بكل شؤون المنزل وعبء الاهتمام بالأبناء فتضطر أيضاً إلى استقدام خادمة تعاونها للقيام بالأعمال المنزلية.. وأيضاً للمرأة كبيرة السن.. أو المرأة المقعدة.. مثل تلك الأسر أو الحالات لجأت إلى استقدام الخادمة للحاجة والضرورة.

وعلى الجانب الآخر من النساء والأسر تجلب الخادمات بدافع التقليد والتفاخر والتباهي.. وفي الأغلب الكل بحاجة إلى خادمة.. بيد أن المشكلة أن البعض للأسف لا يحسن استقدام الخادمات ولا تعرف الدور الحقيقي للخادمة.. وعندما تستقدم خادمة تستقدم فرقة الحلول الشاملة.. خادمة وطباخة ومربية ومنظفة سيارات وبودي غارد للبنات.. نحن نستقدم خادمة.. لكننا نريدها متعددة الأغراض.. ولا نحسن طريقة تحديد الدور المنوط بها.. وهنا تحدث المشاكل.. فتعدد المهام وتداخلها يؤدي بالضرورة إلى حدوث المشاكل.. نحن مطالبون أولاً بأن نفهم أن الخادمة لها دور محدد.. ولها دور ووصف وظيفي.. إذا تفهمنا ذلك فلن نواجه مشاكل مع الخادمات.. لهذا لا يجب أن لا نجعلها الحل الشامل لكل أمورنا..

وثمة طريقة التعامل مع الخادمات:

- أولاً عند وصول الخادمة لابد من استقبالها بوجه بشوش وإشعارها بأنها فرد من أفراد الأسرة.. وتقديم الملابس والشامبو والصابون لها.. وتخييرها لتناول ما تشاء من الطعام.

- توفير المأكل والمشرب والملبس المناسب.

-عدم تكليفهن بالكثير من الأمور التي تزيد على طاقاتهن.

- تعليم الأبناء طريقة التعامل معهن بالحسنى.

- مراعاة ظروفهن الصحية والنفسية في حال مرضهن أو حدوث ظرف طارئ لهن.

- إعطاؤهن حقوقهن وأجورهن في أوقاتها.

- عدم تجريحهن وسبهن وضربهن.

ومن ثمة تحذيرات تتعلق حول كيفية المحافظة على الخادمة من الهروب:

- عدم السماح لها بالخروج لوحدها لرمي النفايات.

- عدم السماح لها بالاختلاط بعمالة أخرى.. أو بالعاملات الأخريات في الأسواق والحدائق والمطاعم.

- عدم السماح لها بالاختلاط مع الخادمات اللاتي يعملن بالنظام.. ويتم استئجارهن من قبل الأقرباء.

- عدم السماح لها بالاختلاط بالسائق أو الذهاب معه وحدها.

- عدم السماح لها بالخروج لوحدها لكي لا تختلط بسماسرة الخادمات.

- عدم تركها لدى الآخرين.

- الحذر من بعض الأوراق التي ترمى أسفل الباب.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .