دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
صاحب السمو يستقبل رئيس مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي | صاحب السمو والرئيس الرواندي يبحثان تعزيز التعاون | صاحب السمو يعزي الرئيس التونسي بضحايا الفيضانات | نائب الأمير يعزي الرئيس التونسي | رئيس الوزراء يعزي نظيره التونسي | أسبوع قطر للاستدامة 27 أكتوبر | قطر تشارك في اجتماع رؤساء أجهزة التقاعد الخليجية | فتح باب التقديم للملخصات البحثية لمؤتمر الترجمة | مطلوب تحويل المراكز الصحية إلى مستشفيات صغيرة | رئيس بنما يتسلم أوراق اعتماد سفيرنا | عشائر البصرة تمهل الحكومة 10 أيام لتنفيذ مطالبها | روسيا تسلم النظام السوري صواريخ «أس 300» | زوجة مرشح البارزاني لرئاسة الجمهورية يهودية | الوجود العسكري الإماراتي في جنوب اليمن يمهِّد لتفكيكه | السعودية والإمارات ترتكبان جرائم مروّعة في اليمن | الإمارات لم تطرد السفير الإيراني عام 2016 | انتهاكات حقوقية للمعتقلين والسجناء بالإمارات | أبوظبي تستخدم التحالف غطاء لتحقيق أهدافها التوسعية
آخر تحديث: الثلاثاء 28/11/2017 م , الساعة 12:23 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

بمناسبة معرض الدوحة الدولي للكتاب

دعونا نحتضن الكتب بأعيننا ونقرأها بقلوبنا

دعونا نحتضن الكتب بأعيننا ونقرأها بقلوبنا

بقلم - أماني إسماعيل علي :

لا يستطيع أحد أن ينكر ظاهرة انحسار القراءة في العالم العربي، إذ يفيد إحصاء أجرته منظمة اليونسكو أن معدل ساعات القراءة في تراجع مستمر في الدول العربية، و قد أدى ذلك إلى تراجع صناعة الكتاب العربي، حيث أن الإنتاج العام للكتب في الدول العربية مجتمعة أقل مما تنتجه أصغر دولة في أوروبا وهي بلجيكا.

من المؤسف حقاً أن أمة (اقرأ) لا تقرأ، فقد قلَّ الوعي بأهمية القراءة ،ولم يعد الكتاب جليسنا، وأكاد أجزم أن غالبية البيوت لا تخلو من مختلف وسائل الترفيه، لكنها قد تخلو من مكتبة منزلية ذات كتب قيمة، وإن وجدت ففي الغالب هي للزينة فقط، ومادام هذا حالنا، فلا عجب إذا كانت عقولنا شبه خاوية تقريبا.

هناك أسباب كثيرة وراء هذه الظاهرة، ولعل أبرزها عدم إدراكنا لأهمية القراءة، فعندما نجهل فوائد شيءٍ ما فلن نهتم به، ولن نفكر فيه، ومن ضمن الأسباب اعتقاد البعض منا أن الصحف والمجلات، ووسائل الإعلام المرئية والمسموعة تغني عن قراءة الكتب المفيدة، وهذا اعتقاد خاطئ، فبالرغم من أهميتها في نقل المعلومة، إلا أنها لا تقدم فكراً متكاملاً، ولا يمكن أن تحل محل الكتب أبداً.

يعتبر الكسل أحد أسباب انحسار القراءة؛ فقد اعتادت أجسادنا على الراحة، وفترت همتنا، ومن المعلوم أن قراءة الكتب تستوجب تركيزاً كاملاً، وشغفاً قوياً بالإطلاع، وما دمنا نهوى الكسل والخمول، ولا يتوافر لدينا تعطش للمعرفة، ورغبة في توسعة مداركنا، فمن الطبيعي أن لا نكترث بقراءة الكتب.

عدم تعويد الأبناء على القراءة منذ الصغر هو سبب آخر من أسباب قلة الإقبال على القراءة؛ إذ قلما يحرص الأهل على تخصيص وقت لقراءة كتب لأطفالهم، ولا يقومون بتشجيعهم على جعل القراءة جزءا من روتينهم اليومي، ونادراً ما يهدونهم كتباً عند نجاحهم أو في أي مناسبة سارة تخصهم، مما يؤثر في ثقافة الأبناء لاحقاً، فينشأ جيل لا يقدر الكتاب، وينفر من القراءة.

إن القراءة تغذي عقولنا مثلما يغذي الطعام أجسادنا، وقراءة الكتب القيمة المفيدة كتناول الطعام الصحي، ومن الملاحظ هذه الأيام رواج كتب هزيلة المحتوى، لا تغني ولا تسمن من جوع، تشبه الوجبات السريعة ذات الطعم المستساغ، والقيمة الغذائية الضئيلة، فإذا كنا نريد حقاً اكتساب الثقافة، علينا أن نحسن اختيار الكتب التي نقرأها، ولا أبالغ إن قلت أن ما نقرأه، يدل على شخصياتنا (قل لي ماذا تقرأ، أقل لك من أنت).

أخيرا، سينطلق في التاسع والعشرين من شهر نوفمبر الجاري معرض الدوحة الدولي لكتاب في مركز الدوحة للمؤتمرات والمعارض، ويستمر إلى الخامس من ديسمبر المقبل، وهذه فرصة لنا لزيارة المعرض، وتفحص الكتب المعروضة في أجنحة دور النشر العربية والأجنبية لشراء بعضٍ منها، والاستمتاع بقراءتها، والتحليق في عوالم أخرى، دعونا نحتضن الكتب بأعيننا ونقرأها بقلوبنا كي نتآلف معها، وتصبح جزءاً منا، ونعود كما كنا أمة (اقرأ) التي تقرأ!

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .