دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 15/12/2016 م , الساعة 1:16 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

أمضوا ليلتهم نياماً على الرصيف تحت وطأة البرد القارس

تأخر إجلاء المدنيين والمقاتلين من شرق حلب

تأخر  إجلاء المدنيين والمقاتلين من شرق حلب

حلب - وكالات : تأخرت عملية إجلاء المدنيين والمقاتلين من شرق حلب لساعات، بعدما كان من المقرر أن تبدأ فجر أمس بموجب اتفاق تم التوصل إليه أمس، وفق ما أفادت صحافية لوكالة فرانس برس في المدينة. وتم التوصل أمس الأول إلى اتفاق برعاية روسية أمريكية ينص على خروج المقاتلين والمدنيين من الأحياء الأخيرة التي تسيطر عليها الفصائل المقاتلة في شرق حلب. وكان من المفترض أن تبدأ عملية الإجلاء عند الساعة الخامسة صباحاً (03,00 ت غ)، وفق ما أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان ومصادر محلية في شرق حلب.لكن بعد ثلاث ساعات، كانت عشرون حافلة خضراء اللون لا تزال متوقفة في حي صلاح الدين الذي يتقاسم الجيش والفصائل المقاتلة السيطرة عليه، .. وأمضى السائقون ليلتهم نائمين في الحافلات فيما لم يشاهد أي مدني أو مقاتل معارض في الجوار. ولم يصدر حتى اللحظة أي توضيح رسمي حول أسباب التأخير من جانب الفصائل المقاتلة أو الحكومة السورية أو الدولتين الراعيتين للاتفاق روسيا وتركيا.

وتجمع المدنيون في حي المشهد،أحد آخر الأحياء تحت سيطرة الفصائل، منذ الفجر منتظرين أي معلومات بشأن الحافلات التي كان يفترض أن تقلهم. وأمضى كثيرون منهم ليلتهم على الأرصفة لعدم وجود ملاجئ تؤويهم.تحت وطأة البرد القارس.

وأعلنت الفصائل المعارضة. التوصل إلى الاتفاق قبل أن تؤكده كل من روسيا وتركيا، بعد ساعات على إبداء الأمم المتحدة خشيتها من تقارير وصفتها بالموثوقة حول قتل عشرات المدنيين بشكل اعتباطي، بينهم نساء وأطفال، في شرق المدينة. وطالبت واشنطن الثلاثاء بنشر "مراقبين دوليين حياديين" في حلب للإشراف على إجلاء المدنيين بـ"أمان تام".

 

ألمانيا: مظاهرات أمام السفارتين الأمريكية والروسية في برلين

برلين - وكالات: شهدت العاصمة الألمانية أمس مظاهرات حاشدة أمام السفارتين الروسية والأمريكية في برلين شارك فيها سوريون لاجئون في ألمانيا ونشطاء ألمان. وذلك تنديداً باستمرار قصف قوات النظام السوري لشرقي مدينة حلب، وبالصمت الدولي تجاه ما يجرى هناك، متهمين الرئيس الأمريكي أوباما بالتواطؤ مع الرئيس الروسي بوتين لقتل الشعب السوري.

ورفع المتظاهرون أمام السفارة السورية صوراً للضحايا المدنيين شرقي حلب، وأعلام الثورة السورية، ورددوا هتافات حمّلت الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وإيران وحزب الله مسؤولية تدمير حلب وقتل سكانها المدنيين وارتكاب انتهاكات مروعة بحقهم، ودعوا إلى تحرك ينهي معاناة المحاصرين بحلب.
وشكل المتظاهرون أمام السفارة الأمريكية سلسلة طويلة بأعلام الثورة السورية، ورفعوا لافتات تدعو لإيقاف الإبادة الجماعية التي تجري شرقي حلب، ورددوا هتافات تطالب بإنقاذ حلب وأطفالها، وإيقاف ما يتعرضون له من قتل وقصف من جيش نظام بشار الأسد وحلفائه الروس والإيرانيين.

وقال رئيس "منظمة تبنوا الثورة الألمانية" الداعمة للثورة السورية إلياس بيرابو إن المتظاهرين أرادوا التعبير عن تضامنهم مع سكان حلب. معتبراً ذلك أقل ما يمكن فعله بمواجهة ما يتعرضون له من قتل وقصف". ودعا بيرابو حكومة المستشارة أنجيلا ميركل "لاستغلال وزن ألمانيا الكبير بأوروبا والدعوة لاجتماع عاجل لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي لاتخاذ مواقف حاسمة لإنقاذ السكان المدنيين بحلب من موت متواصل". واعتبر الناشط الألماني اجتماع ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند . في برلين لبحث أوضاع "تدمي القلوب" بحلب يعبر عن "نوايا طيبة" تحتاج لأفعال عاجلة لإنهاء ما يجري بحق المدنيين شرقي حلب.

من جانبه قال السياسي السوري المعارض فواز تللو إن ما يجري في حلب الآن "يمثل مرحلة حرب تحرير ستمتد لسنوات ولن تنتهي إلا بإفناء السنة العرب الممثلين أكثرية السكان في سوريا أو هزيمة المشروع الطائفي الإيراني بالمنطقة". واعتبر دخول الروس والإيرانيين لسوريا "مقابل صمت العرب والأتراك وموافقة الأمريكيين" يعني بداية معركة طويلة سقط فيها نظام بشار الأسد.

 

 كل شيء توقف عقب محرقة المدينة إلا الموت والدمار
الحرب تمحو معالم حلب.. وتاريخ حضاري دفنته الأنقاض

حلب - ا ف ب: غيّرت المعارك التي تشهدها مدينة حلب في شمال سوريا منذ أكثر من أربع سنوات معالم المدينة الأثرية القديمة المدرجة على لائحة التراث العالمي للإنسانية، والمعروفة بقلعتها التاريخية وبواباتها القديمة وأسواقها وخاناتها التي كانت وجهة رئيسية للسياح من كل أنحاء العالم.

وبعدما كانت المدينة الشاهدة على حقبات تاريخية عدة تضج بالحيوية وبروادها قبل اندلاع الحرب لم يبق فيها اليوم إلا القطط المشردة والمتاريس الرملية والحافلات المحترقة والركام الشاهد على عنف المعارك.

في ساحة الحطب الواقعة في حي الجديدة الأثري الشهير، لم يصدق المحامي والباحث في تاريخ حلب علاء السيد ما يراه بعدما اختفت معالم الساحة والفنادق التراثية المحيطة بها. ويقول السيد لوكالة فرانس برس بعد جولة في المدينة القديمة إثر سيطرة الجيش عليها في الأيام الأخيرة "لم أتمكن من التعرف عليها لشدة الدمار اللاحق بها وقلت إنه لا يمكن أن تكون هذه ساحة الحطب". ولم يبق من الساحة التي كانت مكاناً مزدحماً يعج بالحركة إلا أكوام من الحجارة والخردة تسلل العشب بينها.

ومنذ العام 2012، تاريخ انقسام المدينة بين أحياء غربية يسيطر عليها الجيش السوري وأحياء شرقية تحت سيطرة الفصائل المقاتلة، شكلت المدينة القديمة في حلب خط تماس بين الطرفين. وطال الدمار مواقع تعود إلى سبعة آلاف عام، بينها الجامع الأموي الذي دُمرت مئذنته العائدة إلى القرن الحادي عشر كما تضررت جدرانه وتجمع الركام في ساحته. كما لحقت أضرار كبيرة بقلعة حلب.

تراث لا يعوض
ولم تسلم أسواق المدينة الأثرية التجارية التي تعود إلى نحو أربعة آلاف عام وتضم أكثر من أربعة آلاف محل و40 خاناً من الضرر والاحتراق. وفي العام 2013، أدرجت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو) الأسواق القديمة التي تعرضت للحرق والدمار على قائمة المواقع العالمية المعرضة للخطر.
ويصف السيد ما لحق من دمار وخراب بالأسواق التي كانت تعد "قلب حلب الاقتصادي" بأنه "غير مبرر"، مضيفاً "أنه تراث إنساني لا يعوض".

في حي الفرقان، يبيع أبو أحمد "50 عاماً" حالياً القهوة والسحلب في أحد الأكشاك بعدما كان يملك وأشقاؤه مصنعاً للقماش في حي الكلاسة ومحال عدة في السوق القديمة. ويقول الرجل بصوت متقطع وعيون دامعة "لقد بعت مصاغ زوجتي لأتمكن من شراء هذا الكشك". ويأمل أن يعود إلى عمله السابق، مؤكداً استعداده لبيع سيارته كي يتمكن من إعادة ترميم محله. ويضيف"أنا صاحب صنعة ولا أريد أن التخلي عنها، أريد أن أورثها لابني". وانسحبت الأضرار كذلك على المنطقة المحيطة بقلعة حلب الأثرية حيث مسحت "بالكامل" مواقع أثرية كجامع السلطانية والسراي الحكومي. كما تهدم فندق الكارلتون الأثري بالكامل .

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .