دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 20/3/2014 م , الساعة 9:10 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

المغرب تعرض "نوح" في إبريل

المغرب تعرض  "نوح" في إبريل

بالرغم من رفض عرضه من لدن مؤسسة الأزهر الشريف وعدد من الدول العربية، فإن المغرب يعتزم استقبال وعرض الفيلم السينمائي الأمريكي "نوح"، الذي يجسد شخصية النبي نوح عليه السلام، حيث أعلن المركب السينمائي "ميغاراما" بالدار البيضاء بثّ الفيلم في إبريل المقبل.

وقدّم المركب السينمائي بالدار البيضاء إعلانًا عن قرب عرض فيلم "نوح"، الذي يقوم ببطولته عدد من نجوم هوليوود، ومن بينهم روسيل كراو، وأنطوني هوبكانس، ولوغان ليرمان، وجنيفر كونلي، حيث حدد تاريخ التاسع من إبريل موعدًا لخروجه إلى القاعات السينمائية الوطنية.

وبينما لم يصدر عن المركز السينمائي المغربي أي موقف رسمي بعد بخصوص عرض فيلم "نوح" بالقاعات السينمائية، أفادت تصريحات منسوبة إلى مدير المركز، نور الدين الصايل، نفي علمه بقبول هذا الفيلم وعرضه داخل المغرب، مؤكدًا أنه لم يتوصل بعد بأي طلب للسماح بعرض فيلم "نوح".

وفي السياق ذاته، أبدى الشيخ عبد الباري الزمزمي، عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، استغرابه من عرض فيلم أمريكي يجسد شخصية النبي نوح داخل المغرب، في ظلّ حكومة يقودها حزب إسلامي كما يدعي" وفق تعبير الزمزمي.

وشدّد الزمزمي، في تصريحات لهسبريس، على أنه يجب منع هذا الفيلم السينمائي من دخول المغرب وعرضه على المغاربة، باعتبار أن الفيلم لا يخلو من الاستهزاء بالنبي نوح عليه السلام، بالنظر إلى أن الأمريكيين لا يبالون عمومًا باحترام الأنبياء عليهم السلام".

وأفاد الداعية ذاته بأن "علماء المسلمين قديمًا وحديثًا أجمعوا على تحريم تجسيد شخصيات الأنبياء والرسل، لكون تلك الأعمال الفنية قد تتخللها تصرفات غير لائقة أو غير سوية، فتُحسب على تصرفات الأنبياء.

وخلص المتحدث إلى أنه من باب سد الذرائع، وفق القاعدة الفقهية الشهيرة، فإنه يتعين منع دخول هذا الفيلم لتجسيده شخصية النبي نوح عليه السلام، ويجب أن لا يشاهده المسلمون، لأن ذلك محرم شرعًا، مبرزًا أن المسؤولين في الحكومة الحالية هم المفروض فيهم القيام بهذا الأمر".

وكانت قطر، قد رفضت عرض فيلم "نوح"، باعتبار "حرمة أي أعمال تجسد أنبياء الله ورسله وصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، لكونها تتنافى مع مقامات الأنبياء والرسل، وتمسّ الجانب العقديّ وثوابت الشريعة الإسلاميّة، وتستفزّ مشاعر المُؤمنين.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .