دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأحد 8/10/2017 م , الساعة 1:05 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

أبناؤنا وأهمية حب المدرسة

أبناؤنا وأهمية حب المدرسة

بقلم / ممدوح محمد الشمسي :

(ابني يستيقظ صباح الأحد للذهاب إلى المدرسة وهو غير راغب، ولا أدري ماذا أفعل ؟! مع أنه كان يحب المدرسة ويشتاق إليها في بداية ذهابه إليها) والأمر جد بسيط فإذا عُرف السبب بطل العجب.

يشتاق أبناؤنا للمدرسة قبل التحاقهم بالروضة وهذه مشاعر طبيعيّة، حيث يفسّر علماء النفس ذلك الميل الفطري نحو تحقيق الذات، فهذا الميل الفطري يعتبر المحرّك الدافع لدى الأطفال لترك اللعب والتوجّه نحو مقاعد الدراسة، حيث في المدرسة يشعر الطفل بأن له كياناً مستقلاً عن أسرته إذا وُجِد المعلم المتمكّن والإدارة الفاعلة، ويصبح للطفل دافعان للتوجّه نحو الدراسة بدلاً من دافع واحد، فبجانب الميل الفطري نحو تحقيق الذات ويرغب في استمرار تقدير الآخرين له.

ويبقى هنا السؤال المهم: ما الذي يدفع الطفل إلى تجاهل ذاته وكراهية المدرسة بعد فترة من الزمن ؟

تتعدّد أسباب كره الطفل للمدرسة منها: نقص معدّل ذكاء الطفل فبعض الأطفال يبدو طبيعياً ويتمتّع بذكاء اجتماعي ولكنه يخفق في الدراسة والحفظ، وتكمن المشكلة في اعتبار هؤلاء الأطفال كسالى وتكليفهم بأعمال لا يستطيعون القيام بها يؤدّي إلى شعورهم بالنقص وكراهية الناس، وتكوين مفهوم سلبي عن الذات فيعتقد بعض الطلاب أنه غير قادر على الاستيعاب أو الحفظ نتيجة الإحباط المتكرّر من قبل الأسرة أو المدرسة، بل وأحياناً يكون الذكاء المفرط أيضاً مشكلة يكره الطفل بسببها المدرسة إذا لم تتوفر أوجه النشاط المناسبة والكافية لاستيعاب قدرات وخيال الطفل الذكي، فهو يشعر بالملل والضجر لسهولة الدروس بالنسبة له فلا يجد فيها ما يشدّ انتباهه ويبدأ في الشغب واللامبالاة.

أضف إلى ذلك الاستمرار على المناهج القديمة المعتمدة على الحفظ والتلقين المملّ، وعدم التوسّع في نشر تجربة المناهج الجديدة، وكذلك يؤثر سلوك المعلم مع طلابه بدرجة كبيرة على تقبّل الطلاب للمدرسة والاندماج في الجو الجديد، فيعتبر المعلم هو أهم شخصية يقتدي بها الطالب ويتأثر بها.

ولا نستطيع أن نغفل اتجاهات الأسرة مثل عدم وجود الجو الأسري المناسب للمذاكرة بسبب الخلافات الأسرية أو الحرمان من الأم أو الأب، أو عدم إدراك الأسرة لمشاكل الطفل الصحيّة فبعض الأطفال يعاني من مشاكل في السمع أو النظر تؤثر على الطفل في متابعة الدروس لا تكتشفها الأسرة إلا بعد أن تكون أثرت على نفسيّة الطفل وعلى تحصيله الدراسي.

 

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .