دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 14/3/2018 م , الساعة 1:20 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

المزروعي ودحلان حضرا اجتماع سيشل المشبوه

ديلي ميل تكشف خيوط التورط الإماراتي في الانتخابات الأمريكية

ديلي ميل تكشف خيوط التورط الإماراتي في الانتخابات الأمريكية

لندن- وكالات:

كشفت صحيفة الديلي ميل البريطانية، عن أسماء الشخصيات العربية التي حضرت اجتماع «سيشل» الذي يحقّق بشأنه روبرت مولر المحقّق الخاص باتهامات التدخل الروسي بالانتخابات الأمريكية. وقالت الصحيفة إن من أسمته « أحد أبرز الشخصيات الاستخباراتية في العالم العربي»، إضافة إلى أحد مبعوثي أبوظبي إلى الكرملين، حضرا اجتماع سيشل، ما يؤكّد خيوط تورط الإمارات بفضيحة التدخل الروسي التي تشغل الإدارة الأمريكية. وبحسب ما نقل موقع هاف بوست الأمريكي بينت الصحيفة أن «الرئيس الفعلي لجهاز الاستخبارات الإماراتي حمد المزروعي، والفلسطيني محمد دحلان الذي يعتبر المبعوث الشخصي لأبوظبي إلى الكرملين، ومستشاره الذي يُتقن اللغة الروسية، هما من حضرا الاجتماع مثار التحقيق والجدل. وقالت مصادر مُقرَّبة من القيادة الإماراتية للصحيفة البريطانية، إنَّ المزروعي يُعدّ بمثابة الرئيس غير الرسمي للاستخبارات، ما يُتيح له الاطلاع على تقنيات المراقبة المتقدمة في البلاد. أمَّا دحلان، فهو زعيمٌ سابق لحركة فتح في قطاع غزة نُفِي في عام 2011، وهرب إلى الإمارات وسط مزاعم بأنه ربما يكون قاتل الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، وهو شخصية مقربة اليوم من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. وهناك، أصبح مستشاراً أمنياً لابن زايد وبدأ العمل مبعوثاً غير رسمي للإمارات إلى الكرملين، وساعد في تنسيق الشؤون العسكرية للإمارات من أجل التعاون مع المصالح الروسية، وفقاً لما ذكره المصدر الإماراتي. وقال المصدر: «ندخل الآن العام التاسع الذي يقضيه دحلان هناك. لقد صار أقرب وأقرب لدوائر صنع القرار وزاد نفوذه في دولة الإمارات». وتابع: «تحولت مهامه من مجرد تقديم المشورة إلى أداء مهام سرية مثل حضور الاجتماعات بقصر الكرملين نيابة عن أبوظبي». وأضاف المصدر إن دحلان عمل على نحو وثيق ومباشر مع كل من برنس ونادر.

وكان لقاء ثلاثي عُقد في جزر سيشل بالمحيط الهندي بين مؤسس شركة «بلاك ووتر» الأمنية إريك برنس، ورئيس صندوق الاستثمار المباشر الروسي كيرل ديمترييف، وجورج نادر ممثلاً لأبو ظبي، وكان يهدف - حسب تسريبات صحفية متعددة - لبحث إقامة قناة اتصال سرية بين ترامب وروسيا. وكانت صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية هي من كشفت، في أبريل من العام الماضي 2017، عن اجتماع سيشل الذي عُقِد في يناير من العام نفسه. وقيل آنذاك إنَّ الاجتماع كان محاولةً من جانب دولة الإمارات لإنشاء وسيلة سرية للتواصل بين إدارة ترامب التي كانت على مشارف تسلُّم السلطة آنذاك والكرملين.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .