دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الجمعة 9/3/2018 م , الساعة 1:15 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

خلال اجتماعات مع مسؤولين بالبرلمان والاتحاد الأوروبيين .. د. علي بن صميخ المري:

تشبيه الأزمة الخليجية بعزل كوبا اعتراف بحصار قطر

تصريحات قادة دول الحصار تؤكد نيتهم إطالة أمد الأزمة
من غير المقبول التباهي بمعاقبة الشعوب والتهديد باستمرار الحصار
لا نية لدى دول الحصار في الرجوع عن الإجراءات التعسفية
تشبيه الأزمة الخليجية بعزل كوبا اعتراف بحصار قطر
  • عدم اعتراف قادة دول الحصار بالوساطة الكويتية
  • إصرار على معاقبة الشعب الخليجي والمقيمين وخرق مواثيق حقوق الإنسان
  • ضرورة استصدار إعلان أوروبي ودولي حول الإجراءات التعسفية
  • المجتمع الدولي مسؤول أمام التاريخ عن استمرار الأزمة وتشتيت الأسر

بروكسل - الراية:

أكد سعادة الدكتور علي بن صميخ المري رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان وجود رغبة لدى دول الحصار في إطالة أمد الأزمة الخليجية الراهنة وعدم نيتها رفع الحصار والرجوع عن الإجراءات التعسفية أحادية الجانب التي تمارسها ضد مواطني ومقيمي قطر، خاصة بعد التصريحات الأخيرة من بعض قاداتها بأن حصار قطر سيكون مشابها في أمده لحصار كوبا الذي استمر خمسين عاماً.

وأضاف د. المري أن هذه التصريحات تؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن ما يحدث من اجراءات ضد دولة قطر هو حصار ومعاقبة للشعوب بعد تشبيه الأزمة الخليجية الراهنة بحصار كوبا الذي يعتبر أطول حصار في العصر الحديث، وهذا ما يعطي دلالة لإصرارهم على معاقبة الشعب الخليجي والمقيمين في المنطقة وما يعتبر خرقاً واضحاً لاتفاقيات ومواثيق حقوق الإنسان.

جاء ذلك خلال سلسلة اجتماعات عقدها رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان أمس بالعاصمة البلجيكية بروكسل مع سعادة السيد مارك جياكوميني نائب المدير العامل لحقوق الإنسان والقضايا العالمية المتعددة الأطراف في الهيئة الخارجية للاتحاد الأوروبي (EEAS) وسعادة السيدة سيارا أوبراين رئيسة مجموعة العمل المعنية بحقوق الإنسان بمجلس الاتحاد الأوربي وسعادة السيدة ميشيل اليوماري رئيسة وفد العلاقات مع شبة الجزيرة العربية في البرلمان الأوروبي والسيد أوندي كريستيا نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الأوروبي وسعادة السيد أنطونيو بنزاري رئيس اللجنة الفرعية لحقوق الإنسان في البرلمان الأوربي.

وقال د. المري : إنه من غير المقبول التباهي بمعاقبة الشعوب والتهديد باستمرار الحصار الذي سيفاقم التداعيات الإنسانية للمتضررين ويزيد من معاناتهم .. مشيرًا إلى أن هذه التصريحات تأكيد على إطالة أمد الأزمة وعدم الاعتراف بالوساطة الكويتية.

وأضاف: ندعو المجتمع الدولي للتدخل لمعالجة الانتهاكات الإنسانية الناجمة عن هذه الأزمة بعد ملاحظتها لانسداد الأفق أمام الحلول السياسية في الأمد القريب. وطالب البرلمان الأوروبي باستصدار إعلان أوروبي ودولي يمنع الإجراءات التعسفية أحادية الجانب واستحداث آلية دولية لذلك.. لافتاً إلى أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بصدد دراسة تنظيم حدث دولي حول الإجراءات التعسفية أحادية الجانب.

وأشار إلى أن الانتصار للمكتسبات المشروعة والقضايا العادلة للشعوب واجب إنساني يجب أن لا تحيد عنه المنظمات والهيئات الدولية والبرلمانات والاتحادات العالمية.. لافتاً إلى أن البرلمان والاتحاد الأوروبيين فتحا أبوابهما للوقوف على الانتهاكات الناجمة عن الحصار على قطر منذ أيامه الأولى. ودعا البرلمان والاتحاد الأوروبيين إلى أهمية مواصلة جهودهما لإنهاء الانتهاكات المتزايدة. كما طالب باستصدار إعلان أوروبي ودولي لمنع الإجراءات التعسفية اُحادية الجانب التي تمارس ضد الشعوب واستحداث آلية دولية لمعالجة هذه الأمر.

وأوصى بضرورة إجراء تحركات مسؤولة لوضع حد لما يدون بأنها سلسلة لانتهاكات ممنهجة ومستمرة بشهادة تقارير المنظمات الدولية، لافتاً إلى أن البرلمان والاتحاد الأوربيين لديهما إرث كبير في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان وتعزيزها وحمايتها في العالم. وقال : إذا كان البرلمان الأوروبي يتحرك لصد انتهاكات على الأفراد فما بالك بالشعوب، لذا نطالبه بتحركات لاتخاذ إجراءات حاسمة لوقف معاناة الشعوب الخليجية الناجمة عن هذه الأزمة التي استمرت لنحو 10 أشهر.

وقال: نتوقع منكم في هذه المرة خطوات أكثر حسماً من السابق فهنالك آلاف المتضررين ينتظرون منكم ما يرفع غبنهم ويجبر ضررهم.

وأضاف: وقفت على انتهاكات أزمة الحصار على قطر العديد من المنظمات وبعثات الرقابة الدولية، وها نحن نجدد لكم الدعوة للوقوف بأنفسكم على ما استعرضناه لكم من انتهاكات وخروقات طالت الإنسان الخليجي بشكل عام والمواطنين والمقيمين بدولة قطر على وجه الخصوص.

من ناحية أخرى، حضر سعادة الدكتور علي بن صميخ المري غداء عمل مع جمعية الصداقة القطرية الأوروبية بمقر البرلمان بمشاركة عدد من السفراء ومسؤولي البرلمان الأوروبي. تم خلال الغداء استعراض تداعيات استمرار الحصار على قطر وآثاره على حقوق الإنسان. وقال: ما زالت الانتهاكات مستمرة ومازالت الشعوب الخليجية تعاني من إهدار حقوقها التي كفلتها المواثيق الدولية لحقوق الإنسان. وقال: إن المجتمع الدولي مسؤول أمام التاريخ عن استمرار هذه الأزمة التي تشتتت فيها الأسر وانتهكت فيها حقوق الإنسان في كافة مجالاتها سواء في الصحة أو التعليم أو الملكية أو ممارسة الشعائر الدينية وغيرها من الانتهاكات التي أرهقت كاهل المواطن الخليجي والمقيمين في منطقة الخليج.

واستعرض د. المري أحدث التقارير التي وثقتها اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان وآخر ما صدر من تقارير المنظمات الدولية في هذا الشأن. وقال: كان آخر لقاء لنا مع مسؤولين من البرلمان والاتحاد الأوروبي في أواخر أكتوبر من العام الماضي وقد تمادت دول الحصار في انتهاكاتها وخروقاتها في تحدٍ سافر لكل الأعراف الدولية ولكل مطالبات ودعوات المنظمات الحقوقية بضرورة تحييد الملف الإنساني عن السياسي وعدم الزج بالمدنيين في الخلافات بين الدول.

وبحث د. المري مع رئيس اللجنة الفرعية لحقوق الإنسان في البرلمان الأوروبي سبل تعزيز أفق الشراكة بين الجانبين في قضايا حقوق الإنسان.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .