دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الخميس 7/12/2017 م , الساعة 1:06 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

إحباط وغضب في شوارع القدس القديمة

إحباط وغضب في شوارع القدس القديمة

القدس المحتلة - أ ف ب: بدت الحركة في مدينة القدس القديمة بطيئة أمس وفتح أصحاب المحلات التجارية أبوابهم دون حماس وبدوا مثبطي العزيمة إلى حد رفض بعضهم التعليق على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، بينما انفجر آخرون غضباً. في سوق خان الزيت، السوق الرئيسي في البلدة القديمة، يقول التاجر عزام النتشة (64 عاماً) وهو يتجه لفتح حانوته «الاعتراف الآن سيؤثر على الناس وسيزيد من إحباطهم، هم محبطون أصلاً في ظل هذه الأوضاع، والفصائل الفلسطينية نفسها محبطة وهذا يؤثر على الشارع».

 ويضيف «هناك تخاذل عربي كبير»، مشيراً إلى أن «الاعتراف موجود من زمان عند الأمريكيين، أمريكا وإسرائيل لهما التوجهات نفسها». ويتوقع أن تزيد «إسرائيل الضغوط على المقدسيين بهدف ترحيلهم، ما سيؤدي إلى أعمال فردية غير محسوبة».

 ويذهب إلى حد التأكيد أن إسرائيل «ستقوم بتطهير عرقي للفلسطينيين مع صمت عالمي، ما سيزيد التطرف بالعالم». على درب الآلام في وسط السوق في المدينة القديمة، توقف أربعة من أفراد الشرطة الإسرائيلية بزيهم الشتوي.

 بالقرب منهم، يقول أبو عبد (32 عاماً) الذي فضّل عدم ذكر اسمه كاملاً، بلهجة يائسة، «إذا اعترفوا بالقدس عاصمة أو لم يعترفوا، ماذا سيغيّر في الموضوع؟ نحن حقيقة تحت الاحتلال في القدس أو رام الله». ويضيف مشيراً إلى الشرطيين بيده، «الشرطيون هنا يقفون أمامي كل يوم.

 منذ يومين، بدأوا يزيدون عدد الكاميرات في القدس على مئات الكاميرات الموجودة أصلاً، ووضعوا مجسّات سمعية. شرطتهم (الإسرائيليون) وجنود حرس حدودهم موجودون في الأقصى وفي كل مكان.

 علام نضحك على أنفسنا؟». ويستدرك قائلاً: «بالطبع أنا مقهور على الوضع، ومقهور على ما يجري للشعب الفلسطيني، والقادم أسوأ».

 وجلست ثلاث فلّاحات يرتدين الزي التقليدي أمام بسطة على الأرض يبعن الزعتر والميرمية والسبانخ، يحاولن إبعاد مياه السيول عن البضاعة. وقد رفضن التعليق واكتفت إحداهن بالقول «يعين الله». وتقول فاطمة (58 عاماً)، ربة المنزل التي قدمت للشراء، من جهتها «كل العالم مرعوب من قرارات ترامب، هو يسير في طريق الظلام بدلاً من أن يسير نحو السلام، كان يجب أن يصلح بدلاً من أن يوتر».

 ويقول صلاح الشاويش (49 عاماً)، وهو صاحب مطعم، لوكالة فرانس برس: «من الطبيعي أن يعترف ترامب الفاسد بالقدس عاصمة لإسرائيل، لأن وضع العالم العربي ممزق ووضع الزعماء ضعيف. لذا تجرّأ ترامب على هذا القرار». ويقول الشاويش «هذا القرار سيجعل الأمور تسوء وتتدهور في البلد».

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .