دولة قطر | اتصل بنا | خريطة الموقع | تسجيل الدخول
YouTube Facebook Twitter Rss Instgram
أحدث التطورات
جريدة الرايةجريدة الرايةجريدة الراية
آخر تحديث: الأربعاء 31/1/2018 م , الساعة 1:23 صباحاً بالتوقيت المحلي لمدينة الدوحة
شكراً لقد تم ارسال النموذج بنجاح .

10 وجهات شديدة الخطورة

سياحة الموت

الآلاف لا يسافرون إليها للاسترخاء بل للمغامرة بحياتهم
سياحة الموت

يقصد ملايين السياح أماكن مختلفة حول العالم؛ للاستمتاع بمناظرها والتقاط الصور التذكارية في الأماكن التاريخية والطبيعية، وعادةً ما ترتبط السياحة والسفر بالرغبة في قضاء وقت ممتع، لكن الأمر مختلف لدى البعض، فهم يقطعون آلاف الكيلومترات بحثاً عما هو أكثر من الاستجمام والتأمل ومشاهدة المعالم الأثرية التقليدية.

هؤلاء تستهويهم مغامرات غير تقليدية، في أماكن محفوفة بمخاطر حقيقية على الرغم من الكثير من البيانات الرسمية حول الوفيات السنوية فيها.

من ينسى فيلم «127 ساعة»، المقتبس من كتاب «Between a Rock and a Hard Place» الذي كتبه أرون رالستون عن قصة حقيقية حدثت عندما كان يمارس رياضة تسلق الجبال في الأخاديد العظيمة بأمريكا.

عاش آرون أقسى لحظات حياته في هذه المغامرة وانتهى الأمر بقطع ذراعه وكاد يفقد حياته عالقاً بين الصخور لأيام.

في اليوم الخامس، قام بتقطيع الشرايين والعظام ببطء شديد ولمدة 5 ساعات من الألم المتواصل، حتى نجح في تحرير جسده.

هناك الكثير ممن لم يمتلكوا حظ آرون، وانتهت حياتهم بسقوط مأساوي من مرتفعات شاهقة أو غرقاً في الأمواج العالية، قد يكون سر قيامهم بذلك شجاعة حقيقية أو حماقة متناهية، من يدري!!. في هذا التقرير نقدم أخطر الوجهات السياحية في العالم.

جبل هوا شان - الصين

هو أحد الجبال الخمسة المقدسة في الصين، ليس هناك الكثير من النتوءات للتمسك بها في هذا الجبل الضخم.

يسير المتسلّقون على ألواح خشبية مثبتة بقوة، على ارتفاع 2154 متراً بالقرب من قمته الجنوبية.

سمحت السلطات بتسلُّق الجبل في عام 2015، بعد منع زيارته مدة 14 عاماً؛ بسبب كثرة حوادث الوفيات؛ إذ يلقى نحو 100 شخص حتفهم سنوياً.

نصف القبة بحديقة يوسيميتي - أمريكا

هو جرف صخري جرانيتي شهير، ويُعد أشهر معالم حديقة يوسيميتي الوطنية بكاليفورنيا، يتمسك المتسلقون بكابلات فولاذية على جدار شبه رأسي، على ارتفاع 1444 متراً فوق الوادي. لقي نحو 60 شخصاً مصرعهم، وانزلق الكثيرون من الصخور الرطبة إلى القاع الصخري للجرف المعروف باسم ألواح الموت. كان هذا الجبل منيعاً لا يمكن تسلّقه حتى عام 1875، إلى أن قام المتسلق جورج أندرسون بتركيب البراغي بحلقة في الجرانيت، ومهد بذلك طريقاً إلى القمة.

سكيليج ميشيل - إيرلندا

في هذا المكان، تم تصوير مشهد النهاية بالجزء السابع من فيلم «حرب النجوم: القوة تنهض»؛ لذا يقصده الكثير من السياح الذين يصعدون ما يزيد على 618 درجة منحوتة في الصخر على ارتفاع 180 متراً. إلا أن الأمر ليس سهلاً كما يبدو في الفيلم، ليس فقط بسبب الرياح الشديدة التي لا يمكن التنبؤ بها في كثير من الأحيان؛ بل كذلك لأن المنحدرات زلقة للغاية، ويتم تأمين الصعود جيداً بعد وفاة شخصين في عام 2009.

ترول تونجا «لسان القزم» - النرويج

تكونت ترول تونجا في العصر الجليدي، ويطلق عليها صخرة الموت، وهي على ارتفاع 700 متر. ولا تعود خطورة هذه الصخرة إلى أعداد الوفيات؛ إذ إن أول حالة وفاة تم تسجيلها هناك في 5 سبتمبر 2015، بعد وفاة شابة أسترالية؛ بل يكمن الرعب في عدم وجود أي طريقة لتأمين من يقررون التسلق.

يستغرق صعود هذه الصخرة نحو 9 ساعات، للوقوف على حافتها والتقاط الصور.

جبل مونت بلون - فرنسا

من أكثر الجبال الدموية في العالم؛ لذا يطلق عليه القاتل الأبيض، وتقع في جبال الألب الغربية وتصل إلى ارتفاع 15782 قدماً.

وقُتل 9 متسلقين في 12 يوليو 2017؛ بسبب انهيار جليدي، ويمكن أن تصل سرعة الرياح هناك إلى 95 كم في الساعة، ويموت نحو 50 شخصاً سنوياً.

جراند كانيون (الأخدود العظيم) - أمريكا

لا يقصده السياح فقط؛ بل كذلك الباحثون والجيولوجيون؛ إذ يمثل أعجوبة جيولوجية عظيمة في مزيج غريب من النباتات والصخور والأحجار الجيرية والأراضي القاحلة.

تنتشر هناك الكثير من الأعمدة الحجرية الغريبة التي تشبه الأشخاص، حتى إن القبائل القديمة التي عاشت في هذه المنطقة اعتقدت أنهم أناس حقيقيون مسختهم السماء حجارة؛ لعقابهم على سرقة الطعام.

في هذا الأخدود العظيم الذي نُحت بواسطة نهر كولورادو بولاية أريزونا، يموت نحو 12 شخصاً في العام الواحد.

تيهوبو - تاهيتي

تترجَم كلمة تيهوبو إلى قطع الرأس أو مكان الجماجم؛ لأنه ورغم كونه المكان الأكثر جمالاً في المحيط الهادئ، فإنه ليس مكاناً لضعاف القلوب؛ إذ يصاب العشرات من السياح بإصابات خطرة نتيجة ارتفاع الأمواج إلى 7 أمتار، ولقي 5 أشخاص حتفهم منذ عام 2000 بإصابات قاتلة وكسور في العنق.

كامينيتو دل ري - إسبانيا

يطلق عليه الطريق الملكي، وهو جسر معلَّق بين جبلين على ارتفاع 3 كيلومترات، ويعتبره البعض أخطر طريق في العالم، وحتى أولئك الذين لا يخشون المرتفعات لا يمكنهم النظر إلى أسفل في أثناء عبور هذا الجسر، أما من يخاف منها، فهذا المكان كابوس حقيقي لهم.

في عام 2015، أُعيد افتتاح الممر بعد غلقه رسمياً لمدة 15 عاماً؛ بسبب حادثة مأساوية بوفاة 5 أشخاص على الأقل بعد سقوطهم.

طريق الموت - بوليفيا

يبلغ عرض الطريق 3 أمتار فقط، ولا توجد عليه أية حواجز، ويعد أخطر طرق العالم؛ إذ يحصد مئات الأرواح سنوياً، ليس فقط بالنسبة للسياح الراغبين في عبوره؛ بل وكذلك بين المدنيين، فهو يربط بين منطقة الأمازون والعاصمة سوكري.

طريق كيشتوار كايلاش - الهند

مجرد النظر إلى الوديان أسفل هذا الطريق هو كابوس لأكثر السائقين احترافاً؛ إذ تحدث الكثير من الحوادث القاتلة، بسبب عدم وجود حواجز آمنة؛ لذا يعد اختباراً حقيقياً لقوة السيارات وقدرة الأعصاب على التحمل، فالسقوط من ارتفاع 8280 قدماً يعني نهاية مأساوية بالتأكيد.

جريدة الراية
جريدة الراية
جريدة الراية
لترك تعليقك على موقع جريدة الراية الرجاء إدخال الحقول التالية :
* الاسم :
البريد الإلكتروني :
عنوان التعليق :
500
* التعليق :
tofriend Visual verification * أدخل الرموز :
 
 
جريدة الراية جريدة الراية  
* أساسي
جريدة الراية
شكراً لك
سيتم نشر التعليق بعد تدقيقه من قبل مسؤول النظام .